EMTC

أبناء الوطن: فرصة لقضاء مدة أطول في مدرسة الرجولة

زيادة مدة الخدمة الوطنية إلى 12 شهراً

أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة ممثلة بهيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية امس عن زيادة المدة القانونية للخدمة الوطنية التي أقرها القانون الاتحادي رقم 6 للعام 2014 بشأن الخدمة الوطنية والاحتياطية، للمواطنين الذكور والإناث من حملة شهادة الثانوية العامة فأعلى، لتصبح 12 شهراً بدلاً من 9 أشهر، ويطبق هذا القرار اعتباراً من تاريخه.

ترحيب

ورحب أبناء الوطن من أولياء أمور ومن هم في سن التجنيد والذين عليهم قانون الخدمة الوطنية والاحتياطية بزيادة مدة الخدمة الوطنية إلى 12 شهرا بدلا من 9 شهور لحملة الثانوية العامة فأعلى، واعتبروا زيادة مدة الخدمة فرصة مناسبة لقضاء فترة أطول في الخدمة والتي تساعدهم في اكتساب المزيد من المهارات والقدرات البدنية والعسكرية التي لا تتاح إلا من خلال مدرسة الرجولة والعزة والشرف وأداء الواجب في صفوف القوات المسلحة أو وزارة الداخلية او جهاز امن الدولة أو أداء الخدمة البديلة ليكون أبناء الوطن دائما على أهبة الاستعداد لبذل الغالي والنفيس لرد الجميل للوطن في أي موقع ويكونوا عند حسن ظن الوطن والقيادة بهم.

وأكدوا أنهم على استعداد لقضاء أي فترة زمنية في الخدمة الوطنية لأنها مهما طالت فإنهم لن يوفوا الوطن حقه في رد جزء يسير مما قدمه ويقدمه لأبنائه، مشيرين إلى أن زيادة المدة الجديدة بثلاثة أشهر فقط ليست بالفترة الزمنية الطويلة التي يضنون بها على وطنهم لأنه مهما طالت فترة الخدمة فهي قصيرة تجاه الوطن والقيادة الرشيدة التي لم تبخل عن توفير كافة أشكال الرعاية والاهتمام بأبناء الوطن.

بذل الغالي والنفيس

وقال راشد الهاجري رئيس قسم الإعلام والعلاقات العامة بمؤسسة زايد العليا لرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة إن خدمة الوطن شرف لكل مواطن وأن بذل الغالي والنفيس هو فخر واعتزاز بالانتماء لأرض الإمارات واسمها ورايتها الخفاقة في مختلف المحافل الدولية، وإن جميع أبناء الوطن رحبوا بقانون الخدمة الوطنية والاحتياطية ولبوا النداء فور صدور القانون وكانوا عند حسن ظن القيادة بهم والتحقت حتى الآن خمس دفعات، مشيراً إلى أن أبناء الوطن التحقوا بالخدمة لم يدر في خلدهم مدتها بل تلبية النداء مهما كانت فترة الخدمة لأن همهم الأول وشغلهم الشاغل تلبية نداء القيادة والوطن، لذلك فإن زيادة مدة الخدمة ثلاثة اشهر تعزز من ولاء وانتماء للوطن لأن قضاء سنة في الخدمة هو شرف لا يضاهيه أي عمل يقوم به الإنسان لأن الوقت يمر وعمر الإنسان كذلك ولكن الوطن هو الباقي.

شرف لأي إنسان

وقال نبيل الكثيري إن تطبيق الخدمة الوطنية والتحاق العديد من أبناء الوطن بها في أكثر من دفعة حتى الآن شرف لأي إنسان، ونحن مستعدون دوماً لخدمة للوطن وتلبية نداء القيادة الرشيدة مهما تبلغ مدة الخدمة لأننا جميعا جنود لهذا الوطن الغالي الذي لم يبخل على أبنائه بالرعاية والدعم والتشجيع والحماية ومنحهم الهوية الوطنية والمكانة الرفيعة بين الأمم حتى صار أبناء الإمارات من اسعد شعوب العالم ويسيرون بالدولة في خطى واثقة نحو الرقم واحد وبالتالي لا يمكن أن يبخل أبناء الوطن عليه بهذه الفترة الزمنية القصيرة جدا في عمر الإنسان مقابل أن يكون لدى الدولة جيش قوي مؤهل ومدرب.

تلبية النداء

وقال سالم جمعان موظف بوزارة الموارد البشرية والتوطين إن الدولة التي ترعى شبابها وتوليهم كل الاهتمام وتوفر لهم كافة سبل العيش الكريم يجب أن يردوا الجميل لها والعمل على حماية إنجازاتها ومكتسباتها الوطنية والذود عنها، ومن هنا فإن الخدمة الوطنية تعتبر فرصة جيدة لأبناء الوطن لتحقيق ذلك وإنهم بادروا منذ بدء تطبيق قانون الخدمة الوطنية والاحتياطية بالمبادرة للالتحاق بالخدمة سواء الحاصلين على الثانوية العامة او الموظفين ولم يفكروا أو يسألوا عن مدة الخدمة بل إن الشغل الشاغل لهم تلبية نداء الوطن والقيادة.

تدريب تخصصي

وقال حمد هلال البلوشي موظف حكومي إن قرار القيادة العامة للقوات المسلحة بزيادة مدة الخدمة الوطنية إلى 12 شهرا للحاصلين على الثانوية العامة فأعلى جاء بعد تطبيق قانون الخدمة الوطنية والاحتياطية وناتج عن الخبرات المكتسبة من جراء التحاق اكثر من دفعة بالخدمة من اجل تعزيز قدرات ومهارات أبناء الوطن المجندين والارتقاء بهم وإكسابهم وإخضاعهم لتدريبات متخصصة اكثر على بعض المعدات والأسلحة الأمر الذي يصب في ترسيخ تجربة الخدمة الوطنية.

قرار وطني

قال طلاب من ثانوية الراشدية في عجمان إن زيادة مدة الخدمة الوطنية قرار وطني هدفه إعداد قادة المستقبل. وعبر الطالب عبد الله ناصر في الصف الثاني عشر أدبي عن اعتزازه بالقرار الذي يعكس ويؤكد ثقة القيادة بفئة الشباب، لافتاً الى أن الانخراط في سلك الخدمة الوطنيّة يبني جيلاً منضبطاً يساهم في الذود عن حياض الوطن إذا ما استدعى الأمر. أما زميله سلطان خالد فيرى في قرار مد الخدمة استغلالاً إيجابياً للطاقات البشرية لتتولى مهمة دعم وإسناد القوات المسلحة عند الحاجة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات