وسط إنجازات كبيرة حققتها الإماراتية بدعم القيادة

الإمارات تشارك العالم الاحتفال بيوم المرأة

المرأة الإماراتية أثبتت جدارتها في مختلف الميادين | أرشيفية

تشارك الإمارات دول العالم الاحتفال بـ«يوم المرأة العالمي» الذي يصادف الثامن من مارس من كل عام، وذلك تقديراً وعرفاناً بدور المرأة ومساهمتها الفاعلة في عملية التنمية السياسية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية.

وأضحى هذا اليوم مناسبة عالمية لمناقشة واستعراض الإنجازات التي تحققت للمرأة، والطموحات المستقبلية من أجل مزيد من التقدم باعتبارها شريكاً للرجل وعضواً فاعلاً في المجتمع، كونها كانت وستظل تمثل نصف المجتمع.

ويتخذ الاحتفال هذا العام شعار «الإعداد للمساواة بين الجنسين لمناصفة الكوكب بحلول 2030»، والذي يهدف إلى القضاء على جميع أشكال التمييز ضد النساء والفتيات في كل مكان وفي المجالين العام والخاص بما في ذلك الاتجار بالبشر والاستغلال الجنسي، وغير ذلك من أنواع الاستغلال والقضاء على جميع الممارسات الضارة من قبيل زواج الأطفال والزواج المبكر والزواج القسري وختان الإناث.

وتحتفل المرأة الإماراتية بهذا اليوم وقد حققت إنجازات كبيرة وتمكنت من التجاوب الفاعل مع حركة الحياة ومتغيراتها على أرض الوطن بفضل دعم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة.. وتعزز دورها خلال الربع الأخير من القرن الماضي واكتسب أبعاداً جديدة مع تطور دولة الإمارات، حيث حظيت المرأة الإماراتية بتشجيع وتأييد من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات حيث قال سموه «لا شيء يسعدني أكثر من رؤية المرأة الإماراتية تأخذ دورها في المجتمع وتحقق المكان اللائق بها.. يجب ألا يقف شيء في وجه مسيرة تقدمها.. للنساء الحق مثل الرجال في أن يتبوأن أعلى المراكز بما يتناسب مع قدراتهن ومؤهلاتهن».

حق التعليم

وتشمل الأهداف الرئيسية لجدول أعمال 2030 في هذا الإطار ضمان أن يتمتع جميع البنات والبنين والفتيات والفتيان بتعليم ابتدائي وثانوي مجاني ومنصف وجيد، مما يؤدي إلى تحقيق نتائج تعليمية ملائمة وفعالة بحلول عام 2030 وضمان أن تتاح لجميع البنات والبنين فرص الحصول على نوعية جيدة من النماء والرعاية في مرحلة الطفولة المبكرة والتعليم قبل الابتدائي حتى يكونوا جاهزين للتعليم الابتدائي بحلول عام 2030.

نصوص

ونص دستور الدولة على أن المـــــــرأة تتمتع بكامل الحقوق التي يتمتع بها الرجل، واشتمل على بنود تؤكد مبدأ المساواة الاجتماعية وحق المرأة الكامل في التعليم والعمل والوظائف مثلها مثل الرجل وتبنى الدستور كل ما نص عليه الإسلام في ما يخص حقوق المرأة ومسألة توريثها وتمليكها وهو ما كان معمولاً به قبل قيام الاتحاد وجاء دستور الدولة ليؤكده.

تشريعات

وسنت الإمارات عدداً من التشريعات والقوانين التي توفر الحماية القانونية للمرأة، وتعاقب كل من يعتدي على كرامتها.. ويأتي قانون مكافحة الاتجار بالبشر في مقدمة هذه القوانين.

وأولت الدولة المرأة مزيداً من الاهتمام والرعاية والدعم في مختلف المجالات وعملت على دمجها في عملية التنمية، ما أدى إلى تحقيق إنجازات كبيرة في المجالات المختلفة ومشاركتها في صنع القرار السياسي لتتبوأ اليوم باقتدار مواقع ومراكز قيادية متقدمة.

وكانت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رائدة العمل النسائي في الدولة قد أطلقت في السابع من شهر مارس الماضي «الاستراتيجية الوطنية لتمكين وريادة المرأة في الدولة 2015 - 2021» والتي توفر إطارا مرجعيا وإرشاديا لجميع المؤسسات الحكومية الاتحادية والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني في وضع خطط وبرامج عملها لتمكين المرأة.

وتعتبر سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رائدة الحركة النسائية في الدولة ويعود لسموها الفضل في تأسيس الاتحاد النسائي العام فيما يتميز النهج الذي طرحته في مجال العمل النسائي بالتوازن بين السعي إلى الانفتاح على روح العصر والحفاظ على الأصالة العربية والتقاليد الإسلامية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات