«طبية عجمان» تنشر الوعي الصحي بالوقاية قبل العلاج

حمد الشامسي مع اللجنة المنظمة للمشروع وبعض المشاركين ــ من المصدر

أطلق مركز مشيرف الصحي بمنطقة عجمان الطبية المشروع الصحي (‬الوقاية قبل العلاج) في عامه السادس تحت شعار «سفراء الصحة»، الذي يضم 50 متدرباً و10 متدربات للمساهمة في نشر الوعي الصحي في المجتمع.

أهداف

وقال حمد تريم الشامسي مدير منطقة عجمان الطبية إن وقاية المجتمع من الأمراض أصبحت تحتل صدارة اهتمام حكومتنا الرشيدة، مؤكداً أن المشروع منذ إطلاقه في عام 2011 حقق أهدافه بشكل يفوق التوقعات، مشيراً إلى أنه خلال 5 سنوات من إطلاقه لمس القائمون عليه أثر البرامج التدريبية، والدورات التأهيلية، والمحاضرات النوعية على المشاركين.‬

واشار الى ان المشروع يهدف إلى تكوين‬ نواة من المتدربين المؤهلين للمســاهمـة في زيـــادة الوعـي الصحي لتعـزيـز الصحـة في المجتمع، مؤكداً ان المشروع يطمح إلى أن يحقق من خلال الأعضاء المنتسبين اليه العديد من الأهداف من أبرزها أن يكون لهم دور ‫في مجال نشر التوعية والتعليم الصحي بالمجتمع، وهذا يمكن أن يتحقق بين المنتمين للمشروع عبر تزويدهم بمبادئ صحة الأسرة، وكذلك تدريبهم ليصبحوا مانحين للرعاية ومعلمين للصحة، فضلاً عن وضعهم في مواقع المسؤولية تجاه انفسهم وعائلاتهم والبيئة المحيطة بهم، وتشجيع المبادرات الفردية التطوعية لديهم.‬

وبين أنه من خلال الدراسة التي أجريت لقياس العائد من محتوى البرامج المنفذة، كشفت عن أن 84% من المتدربات أجمعن على أنهن استفدن من الملتقى، وهي نسبة كبيرة تساعد على الاستمرارية في العطاء وتقديم الأفضل للمتدربات لدعم السلوكيات الصحية وتعزيزها للارتقاء بالمستوى الصحي للفرد والمجتمع.

وذكر الشامسي أن 89 % من المتدربات ساهمن بنشر المعلومات الصحيحة، وتعديل المعتقدات والسلوكيات المغلوطة في محيطهن وبيئتهن، كما أن ثلاثة أرباع المتدربات (74%) وجدن تشجيعا من أفراد الأسرة على حضور الملتقى، وهذا التشجيع يعتبر وسيلة فعالة للتغيير الاجتماعي نحو الأفضل، بينما أكدت 97% من المتدربات على أن الملتقى له أثر في تغيير نمط حياتهن للأفضل بعد أربعة أشهر من التدريب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات