شرطة الفجيرة تطالب مرتادي طريق مربح بالحذر

أوقفت الأمطار حركة المرور على طريق مربح في الفجيرة خلال ساعات الصباح الأولى للمحافظة على أمن وسلامة الناس تحسباً لأي طارئ، وذلك بسبب غزارتها، وطالبت شرطة الفجيرة مرتادي الطريق بالالتزام بالإرشادات والقواعد المروية والسرعات المحددة، وأخذ الحذر واستخدام الطرق البديلة إلى حين استقرار حالة الطقس، وتم افتتاح الطريق بعد بضع ساعات عقب تأمين الشارع وسحب المياه من الطرق الرئيسة المحاذية لمنطقتي قدفع ومربح.

مأوى عاجل

ووفرت جمعية الفجيرة الخيرية، بالتعاون مع الشرطة المجتمعية، مأوى عاجلاً في أحد الفنادق لأسرة مواطنة مكونة من 10 أفراد تعرض منزلهم لأضرار بسبب الأمطار الغزيرة أمس في منطقة القرية.

وقال علي بن عباد، المدير العام للجمعية، إن فريق الطوارئ في الجمعية يتعاون بشكل متواصل مع الشرطة المجتمعية في الفجيرة في توفير ما يلزم، وتقديم الدعم المادي والنفسي للأسر المتضررة من مياه الأمطار للتخفيف من معاناتها.وأشار المهندس محمد سيف الافخم، مدير بلدية الفجيرة، إلى أن البلديات رفعت جاهزيتها للعمل على مدار الساعة، وتهيئة المعدات والآليات المخصصة، تحسباً لأي تداعيات.

وأضاف الأفخم أنه وجه خلال الساعات المقبلة بعمل منافذ لتصريف مياه الأمطار ونقلها إلى البحر، مبيناً أنهم على أتم الاستعداد، بالتنسيق مع كل الجهات، لتأمين الإمارة ومناطقها تحسباً لأي طارئ.

وقال إن المنطقة غطتها أجواء متقلبة وهطول أمطار غزيرة أدت إلى امتلاء السدود وفيضانها في منطقة مدحاء التابعة لسلطنة عمان وسد صفد بالفجيرة، نجم عنه اندفاع المياه بقوة داخل بعض المناطق والأحياء السكنية في مناطق قدفع ومربح والقرية في الفجيرة، ولم يسفر عن خسائر بشرية، فيما لحقت بعض الأضرار بالممتلكات، مشيراً إلى أن آليات البلدية ما زالت تواصل عملها على سحب المياه المتراكمة في الطرق الداخلية والأحياء السكنية، لانسيابية الطريق وتأمينه ليعود إلى طبيعته، وذلك للحفاظ على سلامة الناس ومرتادي الطرق.

وقال عبد الله الحنطوبي، نائب مدير بلدية الفجيرة، إن إحدى الشركات التابعة لوازرة الأشغال وضعت آلياتها على أهبة الاستعداد لتستخدمها من قبل البلدية في الطوارئ.

 ولم تسبب الأمطار في المناطق الشرقية التابعة لإمارة الشارقة خسائر أو إصابات بشرية، حيث باشرت آليات البلديات سحب المياه من الطرق وتأمينها خلال ساعات الصباح الأولى حفاظاً على سلامة مرتاديها.

وغمرت مياه الأمطار عزبة المواطنة آمنة محمد راشد التي تضم 500 رأس من الأغنام في منطقة القرية القديمة ما تسبب في غرق ونفوق عدد منها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات