القافلة الوردية 2016 تنظم 7 فعاليات في أنحاء الدولة

أعلنت اللجنة العليا لمسيرة فرسان القافلة الوردية للعام 2016، والتي من المقرر انطلاقها من إمارة الشارقة يوم الاثنين المقبل 7 مارس، لتجوب الإمارات السبع وصولاً إلى العاصمة أبوظبي يوم 17 مارس، عن تنظيمها لسبع فعاليات ترفيهية ورياضية خلال فترة أيام المسيرة في مختلف إمارات الدولة.

ومنذ انطلاقها في العام 2011 اعتمدت القافلة الوردية في تنفيذ استراتيجيتها الرامية إلى نشر وتعزيز الوعي بسرطان الثدي، وأهمية الكشف المبكر والذاتي عنه، على أربع مسارات رئيسية هي مسيرة الفرسان، والعيادات المتنقلة، والفعاليات، والسفراء.

وقالت ريم بن كرم رئيس لجنة الفعاليات في مسيرة فرسان القافلة الوردية «تسعى لجنة الفعاليات في كل عام إلى ابتكار فعاليات ترفيهية ورياضية شيقة، تسهم في جذب أكبر عدد ممكن من الجمهور للعيادات المتنقلة، للاستفادة من البرامج التوعوية التي تنظمها الأطقم الطبية فيها، ومعرفة كل التفاصيل المتعلقة بسرطان الثدي، وإجراء الفحوصات للكشف عن المرض الذي تقدمه القافلة الوردية مجاناً لجميع النساء والرجال من مختلف الجنسيات في إمارات الدولة السبع، ومن هنا تنبع الرؤية الشمولية والمتكاملة لفرق ولجان القافلة الوردية التي تتكامل جهودها مع بعضها البعض، ومن جانبنا في لجنة الفعاليات تترتب علينا مسؤولية كبيرة تتمثل في التفكير بشكل مستمر لاستحداث وابتكار فعاليات قد تبدو من الوهلة الأولى أنها تسعى إلى الترفيه، ولكنها في الواقع تحمل في داخلها أبعاداً ومضامين، تصب في خانة نشر الوعي بسرطان الثدي، ولفت انتباه الجمهور للعيادات المتنقلة وحثهم على إجراء الفحوصات المجانية التي تقدمها العيادات مجاناً للكشف عن سرطان الثدي، فمن هنا يتضح لنا أهمية هذه الفعاليات والمغذى منها».

وستتضمن مسيرة فرسان القافلة الوردية 2016، مجموعة من الفعاليات، حيث تبدأ بحفل الافتتاح في نادي الشارقة للفروسية والسباق، وفعالية «لقمة وردية» في غاليري لافاييت في دبي، وفعالية «معاً نحقق أكثر» في واجهة المجاز المائية في الشارقة، وفعالية «مسيرة القوارب الوردية» في النخلة دبي، وفعالية «كروس فيت» في جميرا بيتش ريزيدنس- دبي، وفعالية «المسار الوردي» في حلبة مرسى ياس في أبوظبي، ويختتم برنامج الفعاليات مع الحفل الختامي للمسيرة السنوية للقافلة الوردية في أبوظبي، يوم الخميس 17 مارس الجاري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات