مواصلات الإمارات تعرض أحدث خدماتها الذكية

أفاد محمد عبدالله الجرمن مدير عام مواصلات الإمارات، بأن المؤسسة حرصت على إبراز مبادراتها الذكية وتجاربها في مجال تعزيز السلامة في حافلات النقل المدرسي بما في ذلك المنظومة الذكية لسلامة الطلبة داخل الحافلات المدرسية، وأجهزة تعقب ومراقبة الحافلات المدرسية، إلى جانب التعريف بمشروعها المستقبلي الطموح بطاقة السلامة وذلك خلال مشاركتها في منتدى التعليم العالمي.

وذكر أن المؤسسة حرصت على تقديم رعايتها الذهبية للمنتدى، سعياً منها لدعم المبادرات والفعاليات النوعية التي يتبنّاها شركاؤها الاستراتيجيون في القطاع التعليمي في الدولة.

وأوضح طارق العبيدلي مدير عمليات النقل المدرسي بمواصلات الإمارات في حديثه لـ «البيان» بأن مبادرة المنظومة الذكية لسلامة الطلبة داخل الحافلات المدرسية تعد أحد المشاريع المشتركة مع مجلس أبوظبي للتعليم لتوفير نقل آمن ومريح لأبنائنا الطلبة للوصول إلى نسبة صفر % في حوادث النقل المدرسي، حيث تم خلال منصة المؤسسة استعراض المنظومة التي تشمل 3 أنظمة إلكترونية الأول هو نظام العد الإلكتروني لحصر أعداد الطلبة لدى عمليتي الصعود والنزول من الحافلة المدرسية، والنظام الثاني هو نظام التفقد الإلكتروني للحافلة الذي يهدف للتحقق من أي طالب قد يكون نائماً بالحافلة وبالتالي تلافي نسيانه، ويتمثل النظام الثالث الذي يتم استعراضه بنظام كاشف الحركة وهو جهاز مستشعر يرصد حركة أي جسم داخل الحافلة بعد إغلاق محرك الحافلة بحيث يصدر أصواتاً للتنبيه في حال بقاء أطفال بالحافلة.

وأشار العبيدلي إلى أن المبادرات النوعية والمشاريع المبتكرة والحملات التوعوية التي تنفذها المؤسسة على صعيد السلامة تعتبر انعكاساً واضحاً لالتزامها بتحقيق أعلى معايير الأمان والراحة للطلبة المنقولين خلال عمليات النقل المدرسي.

بطاقة السلامة

وأوضح العبيدلي أن مشاركة المؤسسة في المعرض تضمنت كذلك تعريف الجمهور بإحدى مبادراتها التي تسهم في المحافظة على أمن وسلامة أبنائنا الطلبة خلال تنقلهم اليومي بالحافلات من وإلى المدرسة وهو نظام بطاقة تعريف الطالب بطاقة السلامة، حيث يتم من خلال هذه البطاقة استرجاع المعلومات المتعلقة برحلات الطلبة وعرضها بشكل دقيق ليتم متابعتها بشكل مباشر من قبل الأطراف المعنية وكذلك من قبل أولياء الأمور.

وأفاد العبيدلي أنه تم من خلال منصة المؤسسة تعريف الزوار على مشروع غرفة التحكم أو ما يسمى بـ«غرفة العمليات»، التي تعتبر غرفة مركزية متكاملة تضم أعلى المواصفات التقنية والفنية وفق أفضل الممارسات بهدف التحكم بأسطول الحافلات المدرسية، ومراقبتها والإشراف على حركتها وأدائها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات