منظمة الأسرة العربية: الإمارات ماضية في تمكين المرأة علمياً وعملياً

أكد جمال البح رئيس منظمة الأسرة العربية أن الإمارات ماضية في تمكين المرأة بشكل علمي وعملي مدروس، حيث أصبحت مشاركة في صنع القرار السياسي وتتواجد بأعلى مراكز صنع القرار.

جاء ذلك خلال مشاركة منظمة الأسرة العربية في أعمال الدورة السابعة للجنة الأسرة العربية الذي عقد بمدينة شرم الشيخ المصرية بمشاركة عدد كبير من الدول العربية والمنظمات الحكومية والأهلية. كما شاركت المنظمة في أعمال المؤتمر العربي رفيع المستوى الذي عقد بالتزامن مع أعمال الدورة السابعة للجنة الأسرة العربية تحت عنوان «احتياجات وحماية الأسرة العربية في ظل التغيرات المعاصرة».

وسلط اجتماع الدورة السابعة للجنة الأسرة العربية الضوء على الكثير من القضايا العربية متلمساً وضع حلول ناجحة وعلمية مركزة لدعم مسيرة التنمية الاجتماعية في الدول العربية.

خطوة متميزة

وتحدث البح ـ في كلمة له في اجتماع الدورة السابعة للجنة ـ حول تمكين المرأة السياسي في الإمارات والذي بلغ معدلاً متميزاً على صعيد المنطقة، حيث شهدت حكومة الإمارات تغييرات واسعة في هياكلها ومؤسساتها ودوائرها أسفرت هذه التغييرات عن تنصيب ثماني وزيرات كخطوة متميزة غير مسبوقة عربياً.

وأشار إلى أن استحداث وزارات جديدة في الإمارات ترأستها وزيرات كوزيرة الدولة للتسامح يدل على أن الإمارات ماضية في مجال التعايش السلمي بين مختلف فئات السكان المتواجدين على أرضها والذين ناهزوا المئتي جنسية تقريباً.

ولفت إلى أن تعيين وزيرة للسعادة فيه دلالة على السعي لخلق قاعدة من العدالة الاجتماعية والرضا الوظيفي ورفع مستوى الرضا الشعبي واهتمام الحكومة بالمطالب الشعبية وتجويد وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين، كما أن وجود وزيرة للشباب في مقتبل العمر يشير إلى اهتمام الدولة بأبنائها والسعي لخلق جيل مسلح بالعلم وقادر على أخذ زمام المبادرة في القيادة وتحقيق الأهداف المثلى والرئيسية لدولة الإمارات.

وحول الأهداف الإنمائية في أجندة التنمية المستدامة الدولية.. قال البح إن غياب هدف مستقل معني بالأسرة من ضمن الأهداف الـ17 الاجتماعية والثقافية والاقتصادية التي تم إقرارها في سبتمبر 2015 أوجد ثغرة كبيرة في هذه الأهداف وطالب الدول العربية بأهمية النظر إلى وضع الأسرة العربية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات