«صحة دبي» تتجه لتطوير المسار الوظيفي لكوادرها الطبية

تتجه هيئة الصحة بدبي إلى تنفيذ تحولات نوعية على صعيد المسار الوظيفي لكوادرها الطبية، بما يمكن من خلق بيئة عمل حاضنة للإبداع والابتكار، ويدعم جهود الشراكة بين القطاع الصحي ( الحكومي والخاص )، فيما يتعلق بتبادل الخبرات وتنقلات الكفاءات الطبية بين المؤسسات الصحية العامة والخاصة، إلى جانب تحقيق الاستقرار الوظيفي والاجتماعي الأفضل للطواقم الطبية، ورفع مستوى الأداء وتحقيق أعلى درجات الرضا الوظيفي، وبث السعادة في نفوس وأوساط جميع الموظفين.

وبدأت الهيئة في خطوتها الأولى نحو هذا الاتجاه، بتنظيم ورشة عصف ذهني موسعة، بحضور معالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي، ومشاركة مسؤولي الهيئة ومجموعات من النخب الطبية، التي اجتمعت امس لبحث سبل تنفيذ هذه المبادرة الاستثنائية، التي أعلنت الهيئة أنها الأولى من نوعها.

وأنها إحدى الخطوات بالغة الأهمية لإعادة هندسة القطاع الصحي في دبي وتطويره بشكل شامل ومتكامل، من منظور أن القطاع ( الحكومي والخاص )، جزء واحد لا يتجزأ، وهو المسؤول عن تحقيق رؤية إمارة دبي وتطلعاتها في الوصول إلى نموذج صحي عالمي من الطراز الأول.

وأكد معالي القطامي عزم الهيئة على تطوير منظومة الكادر البشري، وبالتحديد الطواقم الطبية، التي قال إن القطاعين الحكومي والخاص يزخران بها وبالكفاءات النادرة والمتخصصة المنتسبة لهذا القطاع الحيوي.

وذكر معاليه أن هيئة الصحة بدبي تقدر الخبرات العاملة في القطاع الصحي، وأن النظم العالمية المتطورة لم تعد بهذه الصورة النمطية التي تجزىء هذا القطاع إلى حكومي وخاص، وأن دولة الإمارات العربية المتحدة ومدينة دبي ومكانتها العالمية المتقدمة، هي التي تبنت عمليات التطوير في الفكر المؤسسي وعلوم الإدارة، وأن هيئة الصحة بدبي تؤسس على هذا النجاح، نموذجاً حديثاً لإدارة الموارد البشرية في القطاع الصحي، يتوافق وطبيعة العمل في هذا المجال.

ويسمح بتنقلات الخبرات والكفاءات الطبية بين المؤسسات الصحية الحكومية والخاصة في دبي، وصولاً إلى توفير تجربة استشفاء مميزة في جميع المستشفيات والمراكز والعيادات الطبية، بجانب خدمات الرعاية ( الوقائية والعلاجية )، التي تتناسب في مستواها مع ريادة دبي وما حققته من رقي في مختلف المجالات.

وحيا معاليه المشاركين في ورشة العصف الذهني وأشاد بمجمل الأفكار المبتكرة والآراء الموضوعية التي تم طرحها، في سبيل تطوير المسارات الوظيفية للكادر الطبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات