00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الفجيرة خالية من مخالفات التحطيب الجائر في 2015

أكد المهندس محمد سيف الأفخم مدير بلدية الفجيرة أن مبادرة منع التحطيب الجائر في الإمارة أسفرت عن تراجع كبير لهذه الممارسات السلبية التي تمس وتضر بالبيئة النباتية، مشيراً إلى أنه تم تحرير 6 مخالفات ومحاضر ضبط و10 إندارات لأفراد وشركات خالفوا القانون في عام 2014، في حين لم يتم تسجيل اية مخالفات العام الماضي.

وأضاف الأفخم «يأتي ذلك بعد تشديد الرقابة وتكثيف مهام عمل البلدية ممثلة بإدارة الخدمات العامة والبيئة بالتركيز على أهم المواقع التي تزخر بالأشجار والنباتات وتوزيع عدد من اللوحات التحذيرية باللغات العربية والانجليزية والهندية».

حماية البيئة

بدورها قالت أصيلة المعلا، مديرة ادارة الخدمات العامة والبيئة في بلدية الفجيرة، إنه انطلاقاً من الحرص الشديد على المحافظة على الثروة النباتية التي تشتهر بها الإمارة من أشجار محلية تمثل أهمية كبيرة للبيئة لفوائدها العديدة، تم وضع قانون لحمايتها من القطع أو الكسر أو الإزالة الذي يتبع القانون الاتحادي رقم (24) لسنة 1999م بشأن حماية البيئة وتنميتها، وقانون الرخص المحلي رقم (1) لسنة 1992م بإمارة الفجيرة، بحماية البيئة النباتية والأشجار المحلية، وكل من يخالف ذلك يعرض نفسه للمساءلة القانونية وسداد غرامة تتراوح بين 500 و10 آلاف درهم، تجسيدا لرؤية القيادة الرشيدة واهتمامها بالبيئة وسلامتها والحفاظ عليها من خلال سن تشريعات وقوانين هدفت إلى معاقبة كل من يتطاول عليها.

بلاغات

ونوهت المعلا إلى جهود شرطة الفجيرة وتعاونها في الإبلاغ عن المخالفين ممن يتعدون على الأشجار بقطعها أو كسرها، شاكرة الجمهور الواعي الذي كان له دور بارز في تسجيل بلاغات حول المخالفين ما عكس حرصهم الكبير على الحفاظ على الثروة النباتية وساهم في التصدي لهذه الظاهرة السلبية التي تضر بالبيئة النباتية والأشجار في المنطقة.

وذكرت أن بعض الأهالي تمثل لهم الاشجار موروثاً ذا قيمة مهمة تعكس أصالة المنطقة وبعدها التاريخي، لذلك يحرصون على المحافظة عليها وعدم الإضرار بها، ويستفيدون فقط من أغصانها الجافة دون تعريض الأغصان الخضراء للكسر أو الإتلاف.

طباعة Email