00
إكسبو 2020 دبي اليوم

سموه تكفل بتعليمه حتى وصل إلى أعلى المناصب

محمود البرعي يشكر محمد بن راشد بكتاب

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

انتهى المهندس محمود البرعي من كتابه «شكراً محمد بن راشد»، قبل أسبوع ليهديه لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي دعمه ومد له يد العون حتى أصبح المدير التنفيذي لمعهد دبي العقاري، ومحاضراً في الجامعة الأميركية في دبي، ومستشاراً في برنامج الأمم المتحدة للمدن وممثلاً لميثاق الأمم المتحدة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والعضو العربي الوحيد في لجنة الأمم المتحدة لأفضل الممارسات العقارية.

قصة نجاح

وقال البرعي لـ«البيان»، إن الكتاب تضمن قصة نجاح ورحلة أمل بطلها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ويحكي كيف تكفل بي سموه في عام 2001، عندما كنت الأول على الثانوية العامة في فلسطين بنسبة 99.7% ولم أجد فرصة للتعليم.

وتابع، «وصلني اتصال من نائب رئيس الجامعة الأميركية في دبي يبلغني بتبني صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لي لإكمال تعليمي في كلية الهندسة بالجامعة، وتكفله بجميع مصاريف دراستي، حيث احتضنني سموه ودعمني خلال سنوات الدراسة حتى تخرجت في عام 2006، وكنت الأول على الجامعة، وحضر سموه حفل تخرجي».

وأفاد البرعي بأن دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لم يتوقف عند هذا الحد، بل استكمل سموه دعمه لي، ووظفني في شركة دبي القابضة، وقال لي سموه: «استمر يا محمود لا توقف.. نحن معك»، وهذه الكلمات البسيطة كانت بمثابة الشعلة، التي جعلت مني إنساناً مبدعاً، وبدأت بالعمل في الشركة.

وأضاف، «بعدها أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بإرسالي إلى سنغافورة لدراسة ماجستير العقار، وتخرجت بامتياز مع مرتبة الشرف الأولى، ومن ثم درست ماجستير في الإدارة المالية في الجامعة الأميركية في دبي وتخرجت بالمرتبة الأولى، والآن أدرس الدكتوراه في التنافسية والإبداع».

وقطع البرعي على نفسه وعداً بأن يسخر الكثير من الطاقة الإنتاجية والإبداعية، التي يمتلكها لصالح خدمة دولة الإمارات، وبالتالي يبقى الطموح عنده بلا سياج أو حدود تحاصره. وأوضح أن كلمات الشكر لا توفي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قدره، خصوصاً أنه دعّم وكرّم الكثير وزرع فيهم روح التنافس والحماس، والوصول للرقم واحد.

طباعة Email