00
إكسبو 2020 دبي اليوم

فتح تواصل الجمهور المباشر مع القيادة لإبداء الآراء والاقتراحات

العصف الذهني نهج عزز الفكر الإداري وكفاءة الخدمات

ينتهج صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، نهجاً مميزاً مع المواطنين، اسهم في تعزيز ممارسات التطور الفكري الإداري وانعكس ايجابيا على تقدم الدولة وتبوئها أعلى المراتب في التنافسية العالمية في العديد من المجالات.

وعكست الخلوات الوزارية وجلسات العصف الذهني التي يدعو إليها سموه فكراً مستنيراً، وفتحت باب التواصل المباشر بين القيادة والشعب لإشراك الأخير في عملية تطوير قطاعات حيوية تهم الجميع من خلال إبداء آرائهم واقتراحاتهم وبناء علاقة متينة وشفافة مع المواطنين والمقيمين على حد سواء.

إن تميز الفكر القيادي لدى سموه أسهم في ترسيخ نهج متفرد وما يؤكد ذلك التفاعلات المجتمعية مع المبادرات والخلوات الوزارية التي يطلقها سموه وما يتمخض عنها من تنفيذ للاقتراحات وتحويلها إلى مبادرات لخدمة الناس.

خلوة استثنائية

ففي 7 فبراير 2010 عقد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلوة استثنائية لمجلس الوزراء استمرت على مدار يومين في منتجع السراب الصحراوي في منطقة ليوا التابعة لإمارة أبوظبي، ومارس سموه ومعالي أعضاء المجلس حياتهم بعيداً عن أجواء الاجتماعات والبروتوكولات الرسمية، وكان جدول أعمالهم يتضمن العديد من المواضيع الرسمية لمناقشة الاستراتيجية الحكومية.

واستعرض الاجتماع الوزاري، عدداً من الموضوعات التي كانت مدرجة على جدول الأعمال خلال خلوته، وخلص إلى أفكار واقتراحات على صلة بالخطة الاستراتيجية للحكومة.

مبادرة العصف الذهني

وفي مطلع ديسمبر 2013 أطلق صاحب السمو نائب رئيس الدولة، مبادرة العصف الذهني، ودعا سموه عبر موقعه في «تويتر» المواطنين والمقيمين، إلى المشاركة بأفكارهم واقتراحاتهم الإيجابية، عبر موقعه الإلكتروني www.uaepm.ae أو عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أو عبر مشاركات الفيديو وإرسالها على البريد الإلكتروني brainstorming@uaepm.ae، وسيكون الهدف الرئيس للخلوة الخروج بتوصيات ومشروعات تسهم في إعطاء دفعة كبيرة لتطوير قطاعي الصحة والتعليم، ولاقت دعوة سموه تفاعلاً كبيراً من الجمهور، حيث وصل عدد الأفكار والاقتراحات إلى أكثر من 82 ألف فكرة في القطاعين خلال 3 أيام.

ودعا سموه إلى خلوة وزارية استثنائية لمجلس الوزراء في جزيرة صير بني ياس، وتم تخصيصها لتطوير قطاعي الصحة والتعليم، وناقش اليوم الأول الأفكار المتعلقة بتطوير التعليم في الدولة عبر خمسة محاور تم تقسيمها بناء على الأفكار الواردة في العصف الذهني الإماراتي، وبدأت فعاليات «مختبر الإبداع الحكومي»، حيث تم تقسيم جميع الحضور من وزراء ومتخصصين ومشاركين من أهل الميدان إلى خمس مجموعات رئيسية قامت كل مجموعة بمناقشة محور من محاور التطوير التي تم تحديدها مسبقا بناء على ما ورد من أفكار في العصف الذهني الإماراتي، وتم مناقشة التحديات الموجودة في كل محور.

مبادرات تعليمية

وتم الإعلان عن مجموعة من المبادرات التعليمية التي اعتمدها مجلس الوزراء في خلوته الاستثنائية بجزيرة صير بني ياس من بينها: إطلاق مشروع التدرج الوظيفي للمعلمين، وتوفير مسارات وظيفية تضمن النمو والتقدم الوظيفي للمعلمين، بهدف زيادة الجاذبية المهنية لوظائف التدريس وفتح المجال للمنافسة والتميز وتحقيق الرضا الوظيفي لفئة المعلمين، إلى جانب دراسة إلغاء نظام التشعيب بين الأدبي والعلمي والتحول إلى نظام تعليمي يجمع بين المواد الإجبارية والاختيارية للطلاب.

بهدف مواكبة البيئة المعرفية المتنامية التي يشهدها العالم والتطورات التكنولوجية المتلاحقة، وإطلاق مشروع لتقييم المدارس ونشر تقارير مفصلة حول أدائها الأكاديمي، بهدف زيادة التنافسية بينها ومساعدة إدارات المدارس على تحديد نقاط التطوير في مدارسهم بشكل دوري.

كذلك الموافقة على إطلاق برنامج تدريبي متخصص للمعلمين، بهدف مساعدتهم على تحسين مهاراتهم بشكل مستمر، ومواكبة التطورات في مجال الطرق الحديثة للتدريس، وإضافة مواد دراسية تعنى بتعليم مواد الثقافة ومهارات الإبداع والابتكار والفنون والموسيقى والرياضة. ووضع نظام متكامل للكشف عن مواهب الطلبة الموهوبين والمبدعين وتنميته، وإطلاق برنامج إرشاد أكاديمي لطلاب المدارس يساعدهم على اختيار تخصصاتهم المستقبلية بما يتناسب مع احتياجات الاقتصاد الوطني.

مبادرات صحية

وفي اليوم التالي تناولت الخلوة الوزارية في جزيرة صير بني ياس قطاع الصحة، حيث تم تشكيل 5 فرق لمناقشة الأفكار والمقترحات التي تقدمت لتطوير القطاع، وتوصلت الخلوة إلى مبادرات تطويرية عدة منها تطوير القطاع الطبي، واعتمدها مجلس الوزراء بناء على ما ورد من أفكار الجمهور.

فريق عمل

وفي سبتمبر 2014 ترأس سموه جلسة عصف ذهني وتحدث سموه خلال الجلسة مع فريق عمله حول أن وظيفة القائد في النهاية هي صناعة فريق العمل، وأن أكثر ما يفتخر به أي قائد هو صناعة فريق ناجح وقوي وقادر على التغيير.

الحكومة الذكية

وحضر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد في مايو 2015 ورشة العصف الذهني التي ضمت 100 من الوكلاء ومديري العموم ومسؤولي خدمات الحكومة الذكية، لمناقشة أهم الأفكار المستقبلية لتطوير خدمات الحكومة الذكية وبنيتها التحتية وتعزيز معدلات استخدامها ورفع جودة تطبيقاتها.

القراءة

وفي ديسمبر 2015 دعا سموه الجمهور إلى إطلاق عصف ذهني، عبر وسم #عام_القراءة، لأهم الأفكار التي يمكن من خلالها ترسيخ القراءة عادة مجتمعية شعبية شبابية في المجتمع، من خلال عصف ذهني وطني عبر الوسم، وأوضح سموه أن جميع الافكار التي ستأتي عبر الوسم سيتم مناقشتها وستعقد خلوة لأهم مائة شخصية وطنية معنية لمناقشة هذه الأفكار، أسميناها خلوة المائة.

عصف »ديوا«

حضر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في يناير الماضي جلسة العصف الذهني التي نظمتها هيئة كهرباء ومياه دبي في منتجع المها في دبي لموظفيها لتمكينهم من المشاركة الفاعلة في صياغة وإقرار وتنفيذ سياسات وقرارات الهيئة والتعرف إلى أفكارهم وملاحظاتهم التي تساهم بشكل ايجابي في تطوير أداء وعمل الهيئة، واطلع سموه على فحوى وآلية النقاش للموضوعات المطروحة أمام المشاركين في ورش العمل الخمس التي تناقش مواضيع الاستدامة والمدينة الذكية والإبداع في خدمة المتعاملين والسعادة والبحث والتطوير والابتكار.

قيادات وطنية: محمد بن راشد أرسى مفاهيم جديدة في الإدارة

أكدت قيادات وطنية، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، اختصر جميع المسافات بين الحاكم والشعب، وفتح سموه جميع الأبواب للحوار بين الطرفين، لإبداء الآراء والمقترحات في تطوير الخدمات ورفع كفاءتها، وأن العصف الذهني أرسى مفاهيم جديدة في علم الإدارة والأداء المؤسسي المتميز، وأن سموه أسس لنظام الحوكمة والإدارة الرشيدة، التي تقوم على النزاهة والعدالة والمساءلة، الأمر الذي أسهم في جعل الإمارات ودبي، نموذجاً عالمياً ناجحاً في تحقيق نمو مستدام.

صناعة القرار

وبداية، أكد معالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي، أن سموه أرسى قواعد ومفاهيم جديدة في علم الإدارة والأداء المؤسسي المتميز، عندما وضع منهجية العصف الذهني، ووجه بفتح المجال أمام الموظفين وقيادات الصف الثاني في جميع المؤسسات، للمشاركة في التخطيط وصناعة القرار، الأمر الذي كانت له الآثار الإيجابية الواسعة في حشد الطاقات، وحفز مواقع الإنتاج وميادين العمل كافة على الإبداع والابتكار.

وأضاف: إن جلسات العصف الذهني ومختبرات الإبداع، التي جعلها سموه أساساً للتطوير وتحقيق التنافسية، هي التي أوجدت حركة التنامي المتواصل في الفكر المؤسسي، وهي التي صنعت النموذج العلمي والعملي للتقدم، الذي يشار إليه بالبنان عالمياً، بوصفه أحد أهم النماذج الأكثر تأثيراً في حركة التطور التي تشهدها الساحة الدولية في مختلف المجالات.

وقال إن صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حين وجه سموه في بادئ الأمر بتنظيم مختبرات إبداع وعصف ذهني، تخص قطاعات التنمية المجتمعية، ومن بينها قطاع الصحة، فإن سموه أراد بذلك التأكيد على أهمية العنصر البشري المواطن.

وضرورة تكوينه وتشكيله وفق مقتضيات المستقبل، التي تبدأ من الحفاظ على صحة الإنسان ولياقته البدنية، وتنمية وعيه وإدراكه، تجاه ما تستشرفه دولة الإمارات من مستقبل زاهر، وهو الفكر بعيد المدى، الذي تجتهد هيئة الصحة بدبي على مواكبة تطلعاته، وتنفيذ ما يرمي إليه من أهداف، وخاصة ما يتصل منها بالحفاظ على ثروتنا البشرية، التي تعد الثروة الحقيقية.

رؤية

من جهته، قال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، إن عطاءات ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، السديدة، جعلت دولة الإمارات وإمارة دبي نموذجاً عالمياً ناجحاً في تحقيق نمو اقتصادي متواصل، وطاقة مستدامة ومتاحة، وتوفير خدمات عالمية المستوى، وبيئة نظيفة وآمنة للأجيال القادمة.

ونستقي في هيئة كهرباء ومياه دبي، من مسيرة سموه الحافلة بالدروس والعبر المفيدة، والمبادرات المبتكرة، خلاصات نتأملها وندرسها لتعزيز نهضة دبي، التي باتت عنواناً للمدينة الحضارية.

وأضاف: بات سموه مثالاً للحكم الرشيد، الذي لا يألو جهداً لخدمة الناس وتوفير سعادتهم، وتحقيق اقتصاد وطني ناجح ومتوازن ومستدام، وسياسة حكومية تتميز بالكفاءة، وترسيخ الأمن والأمان، والوحدة والتلاحم بين شعب الإمارات، واستكمال البناء الذي رسخه المؤسسون، وتعزيز التوحد والتآلف والرفاهية والتطور، ما أسهم في الارتقاء بترتيب الحكومة التنافسي عالمياً.

وتشجيع التفوق والتميز، وتحفيز الإبداع والابتكار، كما أضحى صاحب السمو، أهم رموز العطاء في العالم، ومثالاً ملهماً لترسيخ التنسيق بين الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية، وتشكيل فرق العمل الوطنية، وصياغة خطط استراتيجية وأنظمة شفافة في إدارة الحكومة، من مقاييس للأداء، ومعايير للجودة، وخدمات ذكية ترسخ من مكانة دبي في المحافل الدولية، وتعزز تجربة الإمارة التي نرفع رؤوسنا افتخاراً بها.

فكر متميز

من جانبه، قال عبد الله الشيباني، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، إن نهج سموه المتمثل في الدعوة والإعلان عن جلسات العصف الذهني، والتي مثلت نهجاً مبتكراً، وفكراً إدارياً متميزاً لسموه، ساهمت بشكل مباشر في ترسيخ العمل المشترك بين الجهات الحكومية، وتعزيز عملية إشراك أفراد وفئات المجتمع المختلفة بمقترحاتهم، والتي كان من شأنها تحسين الخدمات في كثير من القطاعات المهمة والحيوية، مثل الصحة والتعليم.

وأضاف، ساهمت تجربة سموه كقائد معطاء، في تطوير وتعزيز نجاح فرق العمل في مختلف الجهات الحكومية، والتي تنفذ وتجسد هذه التوجيهات على أرض الواقع، لتحقق رؤية الإمارة الاستراتيجية 2021، الرامية إلى أن تكون إمارة دبي في مقدم مدن العالم.

وقال الشيباني، شكراً صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على توجيهاتكم المستمرة، التي ساهمت بتحقيق كل إنجاز شهدته إمارة دبي، وانعكست خلال الأعوام العشرة الماضية في مختلف المجالات والقطاعات الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية، حيث حلقت باسم دبي والإمارات عالياً، ورسخت مفهوم رؤية القائد الفذ والاستثنائي في قلوب كل من يعيش على أرض هذه الدولة.

تقليص الفجوة

بدوره، أكد الدكتور منصور العور رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية، أن كتب الإدارة تقول، كلما قصرت المسافة والفجوة بين المواطن والحاكم، أصبحت الدولة أكثر تقدماً وتحضراً وتمدناً، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، اختصر جميع المسافات التي لم تفكر بها حتى الدول المتقدمة، وألغى دور أي وسيط بين الحاكم والمواطن أو المقيم على أرض دولة الإمارات، بل تعدى ذلك الأمر حدود الدولة إلى المواطن العربي أينما وجد، بهدف تقديم أفكاره ورؤاه، وأصبح مجلس محمد بن راشد الذكي، منبر من لا منبر له.

وساهمت الخلوات الوزارية وجلسات العصف الذهني التي أطلقها سموه، في تطوير الخدمات ورفع كفاءتها، وفتح سموه جميع الأبواب للحوار بين الحاكم والناس، واليوم بتنا نشاهد خدمات ذات كفاءة إدارية متميزة، من خلال تأسيس سموه لنظام الحوكمة والإدارة الرشيدة، التي تقوم على النزاهة والعدالة والمساءلة، ما خلق جهازاً إدارياً ذا كفاءة عالية جداً، ساهم في تطوير مختلف الخدمات، وفقاً لرؤية سموه ومتابعته الشخصية لعمليات التنفيذ.

وسموه زعيم سياسي ينسب النجاح لفريق عمله، بينما آخرون ينسبون النجاح لأنفسهم فقط، فالسنوات العشر لحكمه، غيرت من الفكر الإداري الحكومي والمحلي، ويكفي أن ننظر للخدمات الذكية التي تقدمها الجهات الحكومية، والتي تجعل أفراد المجتمع ينهون خدماتهم من منازلهم، حتى نرى التميز والجودة في الخدمات.

طباعة Email