00
إكسبو 2020 دبي اليوم

في الظل

علياء المزروعي : جهود مميزة في علوم الاستمطار

علياء المزروعي

قطعت دولة الإمارات أشواطاً كبيرة في مجال أبحاث ودراسات الاستمطار الصناعي بفضل سواعد أبنائها المخلصين، الذين يعملون في صمت بعيداً عن الأضواء في المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل لإنجاح البرنامج والدفع به إلى العالمية.

من بين هذه السواعد الوطنية علياء المزروعي مديرة برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار والتي تواصل الليل بالنهار لإنجاح هذا البرنامج الذي أطلق في شهر يناير 2015 باعتباره مشروعا إماراتيا طموحا، صمم لمساعدة المناطق الجافة وشبه الجافة على إيجاد حلول لقضية أمن المياه من خلال تشجيع التعاون الدولي في مجال أبحاث الاستمطار وتطوير تقنياتها وتعزيز هطول الأمطار.

ويعتبر برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار أحد أبرز مكونات مبادرة عام الابتكار 2015 في دولة الإمارات، وقد أطلقه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة ورئيس مجلس أمناء المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل ويتولى المركز إدارته.

بحوث

عملت علياء المزروعي مع فريق العمل للترويج للبرنامج منذ انطلاقه في يناير الماضي في جميع أنحاء العالم، وحض العلماء والخبراء والمراكز العلمية على المشاركة بدراساتهم وأبحاثهم المتعلقة بالاستمطار الصناعي، كما زارت وفود من المركز الوطني للأرصاد عددا من الدول والمشاركة في المؤتمرات العلمية الأمر الذي انعكس على مشاركات الدورة الأولى للبرنامج، حيث شارك فيها ما يزيد على 325 عالماً وباحثاً من 151 مؤسسة تتبع لـ34 دولة وتقدموا بنحو 78 بحثاً أولياً مع انتهاء موعد تلقي البحوث في أبريل الماضي.

تقول علياء المزروعي إن برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار عقد مطلع نوفمبر الماضي اجتماعه النهائي المخصص لتقييم البحوث النهائية المقدمة من هيئات عالمية، حيث تم اختيار الفائزين بالدورة الأولى من البرنامج وسيتم الإعلان عنهم خلال حفل تكريم خاص سيقام ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة في شهر يناير 2016. مشيرة إلى فوز 5 بحوث بمنحة قدرها 5 ملايين دولار مقدمة على مدى 3 سنوات بهدف تشجيع العلماء على البحث العلمي وإخراج أفضل ما لديهم لدعم وتطوير علوم الاستمطار.

نجاح

تضيف “يؤكد النجاح الكبير للدورة الأولى من برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار ونوعية البحوث المقدمة هذا العام على قدرة البرنامج في إحداث تغيير حقيقي في طرق التعامل مع قضايا أمن المياه حول العالم ونتطلع في المستقبل إلى توسعة علاقاتنا مع الباحثين من مختلف دول العالم للحفاظ على زخم البرنامج وتطويره في دوراته المقبلة. أبوظبي ـ البيان

طباعة Email