عمليات الشريان التاجي بالتنظير بديلاً عن القلب المفتوح

«كليفلاند كلينك» يستبدل الصمّام الأبهري عن طريق الجلد

أجرى فريق طبي في معهد القلب والأوعية الدموية في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي أخيراً عدداً من العمليات القلبية المبتكرة والفريدة من نوعها، من ضمنها عملية استبدال الصمام الأبهري عن طريق الجلد، ومجازة الشريان التاجي التي تتم بالكامل عن طريق التنظير، وعملية ترميم الصمام التاجي بواسطة مشبك عن طريق الجلد، حيث حققت هذه العمليات نجاحاً وتمكن المرضى من استعادة عافيتهم وممارسة حياتهم بصورة طبيعية.

أهم المراكزويعد معهد القلب والأوعية الدموية في كليفلاند كلينك أبوظبي أحد أهم مراكز الامتياز الخمسة في المستشفى، ويقدم المعهد مجموعة من خدمات التشخيص والعلاج إلى المرضى الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض الصدر، ومن ضمن الحالات الشائعة التي يُعالجها المعهد، الأمراض المزمنة المرتبطة بنمط الحياة، مثل البدانة والسكري وأمراض القلب والأوعية الدموية، والتي تسجل معدلات عالية في الإمارات في الوقت الحالي.

وحول عملية استبدال الصمام الأبهري عن طريق الجلد قال الدكتور توميسلاف ميهاليفتش، الرئيس التنفيذي في كليفلاند كلينك أبوظبي إن عملية استبدال الصمام الأبهري عن طريق الجلد المعروفة أيضاً بعملية استبدال الصمّام الأبهري عن طريق القسطرة، هي عملية تتم بأقل قدر ممكن من التدخل الجراحي وتهدف إلى استبدال الصمّام الأبهري التالف في القلب.

منع التسرب

وفي الحالة الطبيعية، يفتح الصمام الأبهري السليم ليخرج الدم من البطين الأيسر، الذي يعتبر المضخة الرئيسية في القلب، ثم يغلق لمنع الدم من التسرب مجددا إلى الخلف نحو البطين، حيث يعرف تسرب الدم وعودته إلى البطين بقلس الصمام الأبهري وهو خلل يؤدي إلى الإصابة بالإرهاق وضيق النفس وإلى قصور في القلب على المدى الطويل، وتقوم عملية استبدال الصمام الأبهري عن طريق الجلد على إدخال صمام أبهري جديد في الصمام العليل ثم توسيعه حين يصل إلى الموضع المطلوب، ويدفع ذلك بشرفات الصمام القديم بعيداً حتى يعمل الصمام الجديد البديل مكانه.

ألم أقل

وتجرى هذه العملية التي تتم بأقل قدر ممكن من التدخل الجراحي عبر شق أصغر حجما في جسم المريض وهي تحد من خطر الإصابة بالعدوى، وتؤدي إلى الشعور بألم أقل وإلى قضاء فترة أقصر في المستشفى بالمقارنة مع جراحات القلب المفتوح التقليدية.

وأكد الدكتور ميهاليفتش أن هذه العملية تلائم في شكل أساسي المرضى الذين تشكل عملية القلب المفتوح التقليدية خطراً على حياتهم ويجري فريق الرعاية الطبية في كليفلاند كلينك أبوظبي تقييماً شاملاً لكل مريض ويناقش خيارات العلاج الأفضل لحالته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات