يستوعب 120 مريضاً يومياً في قسم الطوارئ

مستشفى كليفلاند كلينك يواكب العالمية بأحدث التكنولوجيا

يقدِّم مستشفى كليفلاند كلينك - أبوظبي، أحد مرافق شبكة الرعاية الصحية عالمية المستوى والتابعة لشركة المبادلة للتنمية (مبادلة)، أحدث التكنولوجيا التشخيصية والعلاجية في العالم، حيث أكد الدكتور خوسيه لوبيز رئيس قسم طب الطوارئ في المستشفى، أن القسم الذي يعمل على مدار الساعة، يستوعب يومياً من 100 إلى 120 مريضاً، حيث كان افتتاح قسم الطوارئ آخر حلقات العيادات التخصصية المنجزة في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي.

وقال الدكتور لوبيز لـ «البيان»، يحظى المرضى والمصابون بأمراض وإصابات خطيرة تتطلب الرعاية السريعة والملحة في قسم الطوارئ بالحصول على خدمات عالية المستوى وبسرعة فائقة، وذلك استناداً إلى الكفاءات الطبية والتمريضية العاملة في القسم بجانب تجهيزه بأحدث التقنيات وخدمات التصوير الشعاعي وطب المختبر، مشيراً إلى أن القسم مزود بغرف للعناية المركزة تشتمل على كل هذه الخدمات، وبالتالي يتم عمل معظم الفحوصات والاشعات اللازمة للمريض من دون نقله من الغرفة، كما يضم القسم غرفة خاصة للحالات الطارئة لأمراض العيون الطارئة والتي تضم أجهزة فحص وتصوير متطورة.

وأضاف الدكتور لوبيز أن معهد طب الطوارئ تم تقسيمه إلى ثلاثة أقسام ويضم 42 غرفة منفصلة للفحص والتشخيص ويضم 19 طبيباً و65 ممرضاً وفنياً مدربين على أعلى المستويات ويعملون ضمن منظومة كليفلاند كلينك التي تركز على تقديم الرعاية الصحية وفق أعلى المعايير العالمية.

تقنية

وأضاف أن أطباء كليفلاند كلينك ـ أبوظبي مرتبطون عبر شبكة إلكترونية عالية السرية بأكثر من 3 آلاف طبيب في كليفلاند كلينك في أوهايو، حيث يستطيع أي طبيب هنا الاستعانة بخبرات الأطباء في الولايات المتحدة الأميركية والعكس في أي وقت، كما يعمل المستشفى على إدخال أحدث التقنيات في الجراحة والتصوير وتوفير الرعاية عن بُعد ونظام السجلات الطبية الإلكترونية، مع دمج الأنظمة بطريقة هي الأولى من نوعها في الإمارات والشرق الأوسط.

وفي معهد طب الطوارئ في المستشفى شرح الدكتور خوسيه لوبيز رحلة المريض منذ وصوله إلى المستشفى وقال «منذ بداية دخول المريض أو المصاب إلى القسم يتم استقباله والتعرف إلى طبيعة المرض والأعراض والتاريخ المرضي وبسرعة قياسية، ومن ثم نقله إلى داخل إحدى غرف الفحص والعلاج وكل غرفة مستقلة ومزودة بأجهزة ومعدات عالية التقنية لتخطيط القلب والمراقبة الصحية لأعضاء الجسم، وحتى في حالة نقل المريض إلى أقسام أخرى تقوم هذه الأجهزة بمرافقة المريض، لافتاً إلى أن أي إجراء للمريض داخل القسم لا يمكن أن يزيد على 20 دقيقة».

خصوصية

وبالنظر إلى غرف الاستقبال في القسم تتمتع كل غرفة بخصوصية عالية بحيث لا يمكن سماع أي أصوات داخل الغرفة وفي الوقت نفسه فإن نظام السجلات الطبية الإلكترونية المطبق في المستشفى عموماً يمنح الطبيب الاطلاع الفوري على سجل المريض الطبي وبالتالي التعرف أكثر إلى تطور المرض والأدوية التي كان يتناولها المريض، إضافة إلى إمكانية مشاهدة صور الأشعة وتقارير الفحص والتشخيص أيضاً.

وأشار الدكتور خوسيه إلى أن مستشفى كليفلاند كلينك بصورة عامة لا يستقبل حالات الولادة أو العظام أو الأطفال باستثناء العيون لعدم توفر تلك التخصصات، مشيراً إلى أن قسم الطوارئ في حالة استقبال أي من هذه الحالات يقوم بالإجراءات والإسعافات الطبية الضرورية ومن ثم تحويل الحالة إلى مستشفيات أخرى.

يشار إلى أن مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي يستقبل حالياً المرضى من حاملي بطاقات الضمان الصحي «ثقة» الخاصة بالمواطنين وكذلك بطاقات بعض البرامج المعززة من شركة «ضمان».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات