أسرة الشهيد: زيارة كريمة من قادة أصلاء

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

قال محمد المدحاني أخ زوجة الشهيد سيف يوسف الفلاسي إن زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ حمدان بن محمد راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، ، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، كان لها كبير الأثر على نفوس أسرة الشهيد وخصوصاً والديه وأبناءه وزوجته الذين غمرتهم مشاعر الفخر من هذه اللفتة الأبوية الكريمة.

وأضاف المدحاني أنه لا يوجد وصف للمشاعر المتمازجة التي ارتسمت على وجوه الأسرة صغاراً وكباراً، ولا توجد تعابير لوصف أصداء الكلمات الإنسانية التي قالها أصحاب السمو حفظهم الله والتي نبعت من مشاعرهم الأبوية وحرصهم على مستقبل أبنائهم، مشيراً إلى أن ذلك ليس بالغريب على هذه القيادة التي تضرب بأفعالها الحميدة أروع الأمثلة في حب شعبها وحرصها على استقرار أبنائه.

وأكد المدحاني أن دولة الإمارات محظوظة بقياداتها، وأن أبناء الوطن مهما قدموا في حق دولتهم وقادتهم فسوف يظل ذلك قليلاً، مشيراً إلى أن الاستشهاد من أجل الوطن هو بحد ذاته شرف وفخر، والتفاف القيادة والشعب حول الشهيد وأسرته هو شرف وفخر ويتمناه كل فرد من أفراد الوطن أن ينال هذا الشرف.

من جانبها قالت موزة جمعة المهيري والدة الشهيد إن زيارة أصحاب السمو شرف لا يدانيه شرف، ويعجز اللسان عن وصف أثرها على النفس، مشيرة إلى أن من يعش في ظل هذه القيادة يشعر بالراحة والطمأنينة وحتى إن كان وحيداً. وأوضحت أن الروح رخيصة من أجل الوطن، والدولة لم تدخر شيئاً لتوفير سعادة أبنائها واستقرارهم، ودائماً تسعى لتوفير أفضل سبل الراحة لمواطنيها، مشيرة إلى أن استشهاد ابنها فرحة وشرف، وأن الذي قدمه واجب للوطن.

وقدمت والدة الشهيد شكرها للقيادة التي حرصت على توفير كافة احتياجاتهم، والرحابة الأبوية التي حصل عليها أحفادها من قبل القيادة الرشيدة وأبناء شعب الإمارات بأكمله، مشيرة إلى أنها لا تنسى تعامل أصحاب السمو الذين احتضنوا أحفادها والتقطوا الصور معهم في مشهد طغت فيه الإنسانية والأبوة بكل معانيها.

طباعة Email