بدأت بوضع أكشاك السعادة في المراكز التجارية

بلدية دبي تُكرّم أصحاب الأفكار الإبداعية

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

نظمت إدارة علاقات المتعاملين ببلدية دبي يوم الأحد الماضي الحفل الخامس عشر لنظام الاقتراحات «قل كلمتك»، لتكريم أصحاب الأفكار الإبداعية والمميزة في بلدية دبي تحت شعار «الإبداع غايتنا».

وذكر المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام البلدية أن الإبداع مداد لا غنى عنه في رحلتنا نحو المستقبل، وذلك لتقديم أفكار جديدة ومشاريع تطويرية ومبادرات تنموية في سبيل تحسين وتطوير خدمات بلدية دبي.

وأكد أن نظام الاقتراحات الذي أطلقته البلدية يشكل برنامجاً يشرك الجميع في تحسين كل ما نقوم به من أعمال. وقد تطور هذا النظام بصورة ملموسة منذ انطلاقته في عام 2000، حيث بلغ عدد الاقتراحات الواردة منذ انطلاقه في عام 2000 إلى عام 2013 قرابة 47 ألفا و722 اقتراحا مقدما من 9600 موظف، حيث بلغ إجمالي الإيرادات والوفرات المحققة من تطبيق الاقتراحات لهذه الفترة 319 مليونا و138 ألفا و320 درهما، أما إجمالي المكافآت المالية التي تم صرفها للمقترحين 5 ملايين و874 ألف درهم. أما خلال عام 2013 بلغ عدد الاقتراحات قرابة 9543 اقتراحا، حيث بلغ إجمالي الإيرادات والوفرات المتحققة من تطبيق الاقتراحات المادية 7 ملايين و991 ألف درهم، وخلال عام 2014 بلغ عدد الاقتراحات أكثر من 14 ألف اقتراح، حيث بلغ إجمالي الإيرادات والوفرات المتحققة من تطبيق الاقتراحات المادية أكثر من 6 ملايين درهم.

نظام الاقتراحات

وتم تكريم المقترحين لمساهمتهم في نظام الاقتراحات المؤسسي «قل كلمتك»، حيث كان عدد الاقتراحات المكرمة 39 اقتراحا منها 11 ماديا و28 معنويا، كما بلغ إجمالي المكرمين من الموظفين والمتعاملين قرابة 68 شخصا، حيث ساهمت هذه الاقتراحات بتحقيق نتائج مادية (وفورات/إيرادات) كما كانت لها أثر معنوي في رفع مستوى أداء المؤسسة. وتنشر البيان أسماء جميع المكرمين على الموقع الإلكتروني.

مردف ودبي مول

من جهة أخرى اطلقت بلدية دبي يوم أمس أكشاك السعادة في كل من مردف سيتي سنتر ودبي مول لتسهيل إجراءات الجمهور ومتعامليها عن طريق رصد الشكاوى وتدوين أفكارهم ومقترحاتهم حول الخدمات التي تقدمها لتنفيذها وتطبيقها. وتندرج هذه الفكرة ضمن مبادرة «دبي السعادة» أو Happy dubai التي أطلقتها البلدية نهاية العام الماضي. ويضم كل كشك اثنين من المتطوعين، مهمتهما رصد شكاوى الجمهور الموجود داخل المركز التجاري، فضلاً عن تدوين أفكارهم واقتراحاتهم وآرائهم حول خدمة معينة أو اقتراح مُجدٍ، ثم تحويلها كلها سواء السلبية منها أو الإيجابية مباشرة بعد رصدها من قبل الفريق التطوعي، إلى مركز الاتصال في بلدية دبي، للعمل على حلها والاستفادة منها، كما يساعد الفريق أيضاً في تسهيل معاملات الجمهور والإجراءات التي تندرج تحت مسؤولية بلدية دبي. وحظيت المبادرة بتعاون إدارات المراكز التجارية الكبير مع البلدية، لتنفيذ هذه الأكشاك التي من المقرر استمرارها لمدة ثلاثة أشهر فقط، قبل إطلاق فكرة جديدة ضمن إطار استمرارية السعادة في دبي. وشهدت مبادرة Happy dubai منذ إطلاقها العام الماضي، تفاعلاً كبيراً من قبل الجمهور على مواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما تطبيق إنستغرام عبر خدمة سيلفي.

استدامة

تلتزم بلدية دبي بدورها في تحقيق وترسيخ مفهوم السعادة المستدامة للمواطنين والمقيمين والزوار، عبر خدماتها المتنوعة من توفير الحدائق العامة، ومرافق الشواطئ، وإدارة النفايات وضبط جودة الأغذية. وتدعو البلدية الجميع إلى التعبير بحرية عن ملاحظاتهم ومقترحاتهم، وستستقبل التعليقات كافة برحابة صدر، لتطوير الخدمات ولكي تبقى الابتسامة مرسومة على وجوه الجميع. وقد ورد للدائرة الكثير من استفسارات الجمهور، وثمة تفاعل كبير من قبلهم، حيث وصل عدد متابعي البلدية على موقع «تويتر» إلى 7,680 مغردا، وتتلقى أيضاً تعليقات وتغريدات وصور من مناطق دبي الجديدة.

الاستعداد لـ«إكسبو 2020» بتطبيق أنظمة سلامة الأغذية

شددت بلدية دبي على أهمية الاستعداد المبكر لاستقبال معرض إكسبو 2020 بدبي من خلال تطبيق الأنظمة التي تضمن سلامة الأغذية والتأكد من فعاليتها عبر دعم متواصل وجهد مشترك مع إدارة الرقابة الغذائية والمختصين بقسم التفتيش الغذائي. جاء ذلك خلال اللقاء الذي نظمه قسم التفتيش الغذائي بإدارة الرقابة الغذائية في بلدية دبي أمس بمركز دبي التجاري مع شركات التموين الغذائي بالإمارة ضمن خطة القسم الإستراتيجية للعام 2015 وفي إطار اللقاءات مع الشركاء الاستراتيجيين وبهدف رفع معايير ومستويات تقييم سلامة الأغذية وضمان الارتقاء بالمستوى الصحي والفني لشركات التموين الغذائي في إمارة دبي بمختلف مستويات عملياتها صغيرة ومتوسطة وكبيرة. صرح بذلك سلطان علي الطاهر رئيس قسم التفتيش الغذائي بإدارة الرقابة الغذائية ببلدية دبي وذكر أن اللقاء نجح في جمع مديري ومسؤولي السلامة الغذائية في هذه الشركات، حيث حضر ما يقارب 300 مشارك وممثل لهذا القطاع الهام والذي يشكل ما نسبته أكثر من 30 % من المؤسسات الغذائية، وتنبع أهمية هذه الفئة من المؤسسات في حجم العمليات الضخم وتزويد قطاع كبير من مستهلكي الأغذية بإمارة دبي، مما يشكل هذا أهمية قصوى لضمان سلامة وصحة الأغذية بهذه المؤسسات بما يتوافق مع رؤية إدارة الرقابة الغذائية (رقابة مستدامة .. لغذاء آمن).

وأكد ان الوضع الحالي في تقييم هذه المؤسسات وخاصة المتوسطة وصغيرة الحجم وفقا لإحصاءات نظام التفتيش الالكتروني في حاجة ماسة إلى رفع مستويات تقييمها صحيا وفنيا بناء على معايير سلامة الأغذية بإدارة الرقابة الغذائية بالتعاون مع إدارة الرقابة الغذائية والمعنيين في قسم التفتيش الغذائي. وناقش اللقاء عدة محاور هامة أبرزها المخالفات عالية الخطورة والشائعة في المؤسسات الغذائية بمختلف أنشطتها والطرق الكفيلة بحلها وضمان عدم تكرارها ومناقشة الأسباب الجذرية التي تؤدي إلى حدوث حالات التسمم الغذائي وآليات التحقيق فيها والسبل الكفيلة للحد من حدوثها من منطلق مبدأ حماية الصحة العامة للمستهلكين وسلامة الأغذية.

توضيح

وخلال اللقاء قدم الطاهر عرضا توضيحيا عن دور إدارة الرقابة الغذائية الرقابي واستعرض فيه مدى التطور الذي حدث في أنظمة التفتيش والرقابة الغذائية ليواكب التطور العالمي في منظومة سلامة الأغذية وإمكانية تطبيق هذا التطور من خلال تطوير آليات التفتيش الغذائي مستقبلا على المؤسسات الغذائية بمختلف أنشطتها مع التركيز على قطاع التموين الغذائي والذي يمثل نسبة عالية من المؤسسات الغذائية المصنفة عالية الخطورة، مما يزيد من أهمية الرقابة الغذائية بهذه المؤسسات وضرورة السيطرة عليها خلال السلسلة الغذائية بدءاً من المورد للمواد الغذائية الأولية والاستلام ونهاية بالمنتج النهائي، وشرح أهمية دور إدارات هذه الشركات في تعزيز سلامة الأغذية من خلال تطبيق أنظمة تحليل المخاطر والتي بدورها تعمل على فعالية إدارة سلامة الأغذية مثل نظام الهاسب وغيرها من أنظمة إدارة وضبط سلامة الأغذية الفعالة للرقابة على العمليات المختلفة من تخزين وتحضير وإعداد وحفظ ونقل الأغذية إلى مواقع استهلاكها، حيث انها تعتبر أمرا ضروريا لحماية صحة المستهلكين، ونوه بأن مسؤولية ضمان سلامة الأغذية وصلاحيتها للاستهلاك هي مسؤولية مشتركة من منطلق مبدأ «سلامة الأغذية مسؤولية مشتركة»، بما فيها الجهات المعنية بتصنيع وتجهيز الأغذية، والجهات المعنية بنقل الأغذية وتداولها، وكذلك المستهلكون.

ونوه سلطان الطاهر بأهمية دور إدارات هذه المؤسسات في الالتزام بعمليات الرقابة الذاتية بتفعيل دور المشرف الصحي داخليا في عمليات الإشراف والرقابة الغذائية كشريك أساسي في منظومة سلامة الأغذية نظراً لما تمثله هذه الفئة من المؤسسات.

أطفال السعادة

أطلقت مدينة الطفل التابعة لبلدية دبي خلال شهر أبريل «مبادرة أطفال السعادة»، وهي المبادرة الأولى من نوعها على مستوى الإمارة التي تجمع سلسلة من الفعاليات التي تضم زيارات للجهات والمؤسسات ذات النفع العام والخيرية والعامة والمدارس الحكومية والخاصة، وتقديم الفقرات الترفيهية والجوائز للأطفال وإدخال السعادة في قلوبهم، بدءاً بزيارة مدرسة دبي الوطنية (فرع الطوار)، يليها زيارة أطفال الثلاسيميا في مستشفى لطيفة في مايو الجاري. وأكدت نيلة المنصوري، رئيسة مدينة الطفل، أهمية الدور الذي يؤديه أفراد المجتمع في إسعاد الأطفال، وجاء ذلك خلال طرح هذه المبادرة، لتعزيز مستوى وحجم خدمات الترفيه المقدمة لهم، وتشجيع أفراد المجتمع على خلق جو من الفرح والسعادة للأطفال.

طباعة Email