00
إكسبو 2020 دبي اليوم

حديقة التراث.. نزهة في الطبيعة والتاريخ

ت + ت - الحجم الطبيعي

تمثل المساحات الخضراء إحدى أهم السمات الجميلة التي تتزين بها مدينة أبوظبي، وحرصت بلدية أبوظبي، على إنشاء عدد من الحدائق، تمزج فيها الماضي والحاضر معاً منها «حديقة التراث»، التي تقع خلف فندق شيراتون أبوظبي وتبلغ مساحتها 6 هكتارات، وحديقة التراث من الحدائق التي يدل اسمها على مضمونها دون ان يشغل بالك ما يمكن أن يكون محتواها، فهي حديقة متميزة في مضامينها ..

كما هي متميزة بإطلالتها البهية، حيث يعتبر موقعها من المواقع الرائعة بفضل إطلالتها على آخر كورنيش أبوظبي، خلال المسير على كورنيش أبوظبي باتجاه سوق الخضروات والفواكه وسوق السمك، يجد المار في طريقه عددا من الحدائق الممتدة على طول الكورنيش، كالحديقة الرئيسية وحديقة المدينة التي تتلوها حديقة التراث..

ويعتبر المدخل الرئيسي للحديقة هو المدخل المطل على الشارع الرئيسي اي شارع الكورنيش، والذي يتضمن موقفاً للسيارات، وفي منتصف المدخل نجد خارطة تفيد الزوار للاستدلال على الأماكن، ولوحات أخرى تبين حظر بعض السلوكيات غير المرغوبة للحفاظ على المظهر الحضاري للمدينة.

لو بدأنا تجوالنا في حديقة التراث من جانب الشارع العاشر أو الجانب الأيمن للحديقة، نجد موقفاً للسيارات يمثل مدخلاً للزوار، يقابله الواحة التي تنقسم الى جزأين متقابلين يفصلهما جسر خشبي صغير..

وتشكل الأحجار غير المستوية قاعدة تنطلق منها مياه النافورة التي يحيطها سور خشبي للإيحاء بالتراث والقدم، وامتداداً لأحد الممرات الثلاثة الخارجة من الواحة نجد إحدى ساحات لعب الأطفال المكونة أرضيتها من الرمال للحفاظ على سلامة الأطفال والمتضمنة عدداً من الألعاب الآمنة.

بينما تواجهها ساحة أخرى للعب أصغر منها بذات المواصفات، وتواجه الساحتان جبلاً صخرياً مغلقاً شبيهاً بالمغارات الجبلية الطبيعية، وتشكل الصخور في داخله مقاعد للزوار تعتليها أماكن مخصصة للإضاءة..

ويأخذنا فرع آخر من الأفرع أو الممرات الممتدة من الواحة الى برج المراقبة المصمم على هيئة الابنية التراثية التي يتسم بها تراث الدولة، ويرتكز هذا البرج على ارتفاع أعلى من مستوى الحديقة، حيث يتم الوصول إليه بواسطة مدرج ضمن الحديقة فيأخذنا الى البرج المحاط بالزهور والأعشاب والمزروعات الخضراء.

ويحيط بالبرج عدد من المقاعد المخصصة للزوار، والتي تتيح لهم بهذا الارتفاع مشاهدة كورنيش أبوظبي ومنطقة سوق السمك، حيث تطل عليهما الحديقة، وحين هبوطنا من البرج نجد انفسنا عند بركة مياه مواجهة للمدخل الرئيسي للحديقة.

ويوجد بالحديقة نافورة الشلال التي يمثل ارتفاعها شكلاً موازياً لبرج المراقبة وبارتفاع مقارب، وتحيط بشكل نصف دائري بالنافورة 6 مقاعد خشبية تتيح للزوار الاستمتاع بالمشهد المطل على مياه كورنيش أبوظبي وميناء زايد..

وفي تدرجنا نزولاً من نافورة الشلال نجد معلماً صخرياً تحيط به الأعشاب والزهور في مشهد يوحي بالمناطق الجبلية ليضفي رونقاً للمكان، وهو شبيه ببوابة لدخول وخروج الزوار من تحته، ويأخذنا هذا المعلم الصخري الذي يقع في يسار الحديقة لطريق يمتد لمعلم صخري آخر بشكل مطابق له في الجانب الأيمن لها.

وتنتشر في الحديقة مقاعد خشبية يتسع الواحد منها لثلاثة أشخاص على طول الممرات، بينما نجد بعضاً من الغرف شبه المغلقة والتي تمثل مظلات تحتوي على عدد من المقاعد لتحمي الزوار من أشعة الشمس...

وتتوفر في الحديقة أماكن مخصصة للشواء تمكن الزوار من الاستمتاع بمذاق الطعام في الطبيعة الخلابة، بينما نجد مساحات تتضمن ألعاباً للأطفال لتضفي المتعة لهم والأمان لذويهم بأرضياتها الرملية.

 

طباعة Email