00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«إمباور» الراعي البلاتيني لتقرير حالة الاقتصاد الأخضر 2016

كهرباء دبي تستثمر في الموارد البشرية

■ سعيد الطاير خلال برنامج معهد جامعة كامبريدج لتطوير القيادات في مجال الاستدامة | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: «تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة لتعزيز مسيرة الاقتصاد الأخضر والتنمية المستدامة، تعمل هيئة كهرباء ومياه دبي وفق استراتيجية تستثمر في الموارد البشرية لزيادة إنتاجية الموظفين وتعزيز قدراتهم التنافسية، حيث تتبنى أفضل الممارسات العالمية وتطبق معايير الجودة والتميز في الأداء والعمل التي تكفل الارتقاء بجودة الخدمات المقدمة لجميع متعامليها».

جاء ذلك تعليقاً على تنظيم هيئة كهرباء ومياه دبي برنامجاً خاصاً للقيادات العليا وقيادات الصف الأوّل ومتخصصي الاستدامة بالتعاون مع «معهد جامعة كامبريدج لتطوير القيادات في مجال الاستدامة»، وذلك لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقد تم تنظيم البرنامج على مدار ثلاثة أيام، حيث شمل اليوم الأول القيادات العليا في الهيئة، وتمحور حول القيادة المستدامة وأفضل الممارسات في مجال الاستدامة والتميز المؤسسي التي تتبناها الشركات العالمية، فيما خصص اليومين الثاني والثالث لقيادات الصف الأول ومتخصصي الاستدامة من مختلف القطاعات في الهيئة، وتركزت المواضيع خلالهما حول دمج الاستدامة في الأعمال اليومية، وكذلك إطار الاستدامة في العمل. وقد بلغ عدد المتدربين 35 موظفاً وموظفة.

وقد تطرق البرنامج إلى أفضل ممارسات الشركات العالمية في تطبيق الاستدامة ضمن استراتيجيتها والمردود المالي والاجتماعي والبيئي الذي يعود على هذه الشركات. كما ركّز البرنامج على القيادة المستدامة وعلى مواضيع أخرى منها الآثار الناجمة عن تغير المناخ والحلول المرتبطة بها، بالإضافة إلى تعزيز وعي المجتمع حول ثقافة استدامة موارد الطاقة والمياه وترشيد الاستهلاك.

والجدير بالذكر أن كبرى مؤسسات العالم بما فيها شركة غوغل، وجنرال إلكتريك، وشيل، ويونيليفر، قد قامت بتنظيم هذا البرنامج لقياداتها المؤسسية، حيث يقوم «معهد جامعة كامبردج لتطوير القيادات في مجال الاستدامة» بعقد البرنامج بشكل سنوي وحصري في أربع مدن حول العالم هي كامبريدج، كيب تاون، ملبورن، وساوباولو.

أسبوع المناخ

من جهة أخرى أعلنت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور»، أكبر مزوّد لخدمات تبريد المناطق في العالم، اليوم عن رعايتها البلاتينية لتقرير حالة الاقتصاد الأخضر 2016، والذي سيصدره المجلس الأعلى للطاقة في دبي تزامناً مع الحدث السادس لأسبوع المناخ في نيويورك والذي سيقام في سمبتمبر 2015.

وبهذه المناسبة، قال أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لـ«إمباور»: «على مدار السنوات الأربعين الماضية، حققت دولة الإمارات العربية المتحدة نمواً كبيراً على مختلف الأصعدة الاقتصادية. وبات من الضروري التوجه نحو مقومات الاقتصاد الأخضر من خلال تنويع مصادر الطاقة وتعزيز الاعتماد على موارد طاقة نظيفة ومتجددة. وهذا بالفعل ما تقوم به دولة الإمارات وحكومة دبي، حيث نسهم بدورنا في «إمباور» في الوصول إليه من خلال تعميم تقنيات تبريد المناطق كبديل طبيعي للتبريد التقليدي الذي يستهلك مصادر طاقة هائلة معتمدة على النفط».

ويذكر أن تقرير حالة الاقتصاد الأخضر يسلط الضوء على أبرز التطورات التي يشهدها قطاع الطاقة في دبي، وستستهدف نسخة العام 2016 من التقرير أصحاب الأعمال من مختلف القطاعات الحكومية، والطاقة، والعقارات، والأعمال التجارية، مع التركيز على الاستراتيجيات التي تعود بالنفع على الاقتصاد والبيئة والعمالة.

طباعة Email