00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الشراكة الإيجابية تحقق الاستقرار

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

ينعكس دور الإعلام بصورة مباشرة على توجهات الدول، فهو إما أن يكون رفداً رئيسيا تستعين به لتحقيق طموحاتها وأهدافها وإبراز تطورها وتقدمها، وإما أن يكون عاملاً عكسياً لأسس ومنجزات هذه الدول، وهناك العديد من الدول التي يمكن أن تجرى حولها المقارنات، أسهم الإعلام في بعضها بصورة إيجابية واستطاع أن يحولها منجزاتها إلى وجهة عالمية، فيما لم يحصد بعضها الآخر من النفوذ الإعلامي سوى الطائفية وتأجيج نيران الصراع بين شعوبها وانتثرت منجزاتها مع ذرات الدخان والغبار التي خلفها التدمير.

علاقة ودية

عبدالعزيز بن فهد العبد المشرف العام على القناة الثقافية السعودية قال «لا يمكن الفصل بين منجزات الدول والإعلام لأنهما وجهان لعملة واحدة، لذلك من الضروري تعزيز العلاقة الودية بين الحكومات والإعلام وتسخيرها لتعزيز الصورة الإيجابية والابتعاد عن الدور السلبي كما تلجأ له بعض الحكومات وخصوصا التي تعاني من الصراعات والانقسامات الداخلية».

وأضاف «الإعلام يكون إيجابيا وذا تأثير واضح إذا كانت هناك مواطنة حقيقية من قبل القائمين على وسائل الإعلام ولديهم انتماء كبير للدولة التي يعملون بها، وذلك ما نلمسه من إعلام دول الخليج بشكل عام والإمارات بشكل خاص، حيث ساهم الإعلام في إبراز منجزاتها الكبيرة والصغيرة وتحولت إلى وجهة عالمية يقصدها الملايين من دول العالم».

شراكة مجتمعية

وأشار العبد إلى أن الإعلام في الدول الخليجية يبني ولا يهدم، ويركز على التطوير ويبرز المنجزات الاقتصادية والسياسية في هذه البلدان، كما أنه يطلع صاحب القرار على جوانب النقص ويرشده إلى مكامن الخلل، ويحترم التوجهات السياسية والاقتصادية والدينية لهذه الدول، كما أن الذي يجري في دول الخليج هو شراكة مجتمعية ما بين صانع القرار السياسي والاقتصادي والسياحي مع الإعلام، مشيراً إلى أن منتدى الإعلام العربي ودوراته وتثمين صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لدور الإعلام والإعلاميين هو أكبر دليل على أهمية الإعلام وتأثيره الكبير في تحقيق تطلعات الدول.

المسؤولية الاجتماعية

وفي السياق ذاته قال الدكتور عبدالناصر النجار نقيب الصحفيين الفلسطنيين إن للإعلام دورا مهما في صنع منجزات الدول وليس إبرازها فقط، وذلك ما تنادي له نظرية المسؤولية الاجتماعية، وانطلاقاً من هذه الاهمية لا بد من التركيز على نقاط عديدة منها اختيار الأشخاص المهنيين والإيجابيين في العمل في المجال الإعلامي، ويجب ألا يأتيه من يكون فكره مثقلاً بالأجندات الخارجية التي يعزز تناولها في وسائل الإعلام المختلفة وجود أفكار متطرفة وأجيال لا شغل لها سوى تنفيذ التوجهات التي تملى عليها من قبل هذه الوسائل والتي من شأنها أن تفسد المنجزات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية لهذه الدول.

شريك أساسي

وأما جهاد الخازن الكاتب بصحيفة الحياة اللندنية فقال «الإعلام سابقا كان يركض وراء الخبر ولازال كذلك ولكن ما يميزه اليوم أنه شريك أساسي في الخبر، وله تأثير كبير من خلال طريقة تناوله وتخصيص المساحة المناسبة له»، مشيراً إلى أن وسائل الإعلام تمتلك نفوذا سحرياً ولها وتأثير كبير في حشد الرأي العام وتزويده بالمعلومات المطلوبة.

إبهار

أوضح جهاد الجازن أن الحديث عن تأثير الإعلام ونفوذه يمكن اختصاره في بعض الدول التي استفادت من ذلك، ومنها دولة الإمارات العربية المتحدة التي استقطبت الأضواء وأبهرت العالم من خلال الشراكة التي صنعتها بين مؤسساتها والإعلام، في حين لا يزال بعض الدول يضع تعقيدات كبيرة لصنع هذه الشراكة وتطويرها من أجل مواجهة التحديات المستقبلية.

طباعة Email