00
إكسبو 2020 دبي اليوم

برعاية رئيس الدولة كرم خريجي الدفعة 34 من طلبة جامعة الإمارات

محمد بن راشد: برئاسة خليفة حريصون على مستقبل أبناء الوطن

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، كرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، خريجي الدفعة 34 من طلبة جامعة الإمارات العربية المتحدة، خلال الحفل الذي أقيم صباح أمس في مدينة العين.

وهنأ سموه الخريجين وذويهم، وبارك لهم نجاحهم ووصولهم إلى عتبات مرحلة جديدة في حياتهم، مؤكداً لهم دعم قيادتهم وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بكل اهتمام وحرص على مستقبلهم ومستقبل الأجيال المتعاقبة من أبناء وبنات الوطن.

تطوير

وأثنى سموه على حكمة معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الرئيس الأعلى للجامعة، ومتابعته الميدانية لتطوير الجامعة علمياً وتقنياً وإدارياً، بحيث تصل بمستواها إلى أعرق الجامعات العالمية.. مؤكداً سموه أنها جامعة وطنية الهوية عالمية الانفتاح والمستوى.

حضر الحفل صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، وسمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان، ومعالي محمد أحمد المر، رئيس المجلس الوطني الاتحادي، وسمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في المنطقة الشرقية، ومعالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة.

واللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان، رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، والشيخ هزاع بن طحنون آل نهيان، وكيل ديوان ممثل حاكم أبوظبي في المنطقة الشرقية، ومعالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، وخليفة سعيد سليمان، مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، وعدد من أصحاب المعالي الوزراء وأعيان البلاد، إلى جانب عدد من قادة أفرع القوات المسلحة وأولياء أمور الخريجين.

اعتزاز

بُدئ الحفل بالسلام الوطني، ثم كلمة معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان، والذي رحب بصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والحضور، معرباً عن اعتزازه بهذا الصرح العلمي الشامخ الذي تأسس على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مؤكداً أن جامعة الإمارات أسست على مبادئ تأهيل الطالب وتزويده بالمعارف والعلوم وتدعيم خبراته وتوسيع مداركه وإطلاق قدراته وطاقاته، وتعزيز روح البحث العلمي والإبداع والابتكار لديه، مع تأكيد التزامه بمبادئ الأخلاق الفاضلة، وترسيخ الانتماء الوطني والقيم العربية الأصيلة لديه، باعتباره عنصراً فاعلاً ومؤثراً لدفع عجلة مسيرة التقدم والريادة لوطننا الغالي.

وأكد معالي الشيخ حمدان بن مبارك، أن جامعة الإمارات تسعى في ضوء توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة، وصاحب السمو نائب رئيس الدولة، السديدة، للارتقاء بمخرجاتها التعليمية إلى أفضل الممارسات العلمية والتقنية العالمية المبنية على الاطلاع والوقوف على المعارف والتجارب المختلفة، من أجل تأهيل الأبناء الخريجين ودخولهم سوق العمل في الدولة ودفع التنمية المستدامة.

وتوجه بالشكر والتقدير إلى صاحب السمو رئيس الدولة، وإلى صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.. على دعمهم المتواصل لمسيرة التعليم العالي في الدولة وتوفير كل فرص العلم والتعليم لأبناء الإمارات.

كما توجه بعظيم الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.. على متابعته الدؤوبة لمسيرة جامعة الإمارات العربية المتحدة والتعليم في دولتنا بشكل عام، للارتقاء بهذا القطاع الحيوي إلى مستويات عالمية.

عرفان

وكان للطلاب الخريجين كلمة توجه من خلالها الطالب ياسر سعيد النيادي، باسم زملائه الخريجين، بالعرفان والامتنان إلى صاحب السمو رئيس الدولة، وصاحب السمو نائب رئيس الدولة، وصاحب السمو ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات..

على ما يقدمونه من دعم ومساندة لقطاع التعليم والتعليم العالي في الدولة، وتوفير كل فرص التحصيل العلمي لأبناء وبنات الوطن في جامعات الدولة والجامعات الأجنبية.. معاهداً قيادتنا الرشيدة على أن يكونوا جند الوطن، وأفراداً فاعلين في تحقيق التنمية المستدامة في دولتنا.

كما توجه بالشكر إلى الرئيس الأعلى للجامعة والهيئتين التدريسية والإدارية، على ما وفروه لهم من أجواء وبيئة دراسية ساعدتهم على تحقيق هذا الإنجاز.. وشكر أولياء أمور الخريجين الذين وقفوا إلى جانب أبنائهم في مسيرتهم التعليمية.

بعدها قام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، باعتلاء المنصة، وإلى جانبه الدكتور علي النعيمي، مدير جامعة الإمارات، حيث سلم سموه الشهادات للخريجين أبناء الوطن الذين تخرجوا في كليات العلوم الإنسانية والاجتماعية والعلوم والإدارة والاقتصاد والقانون والأغذية والزراعة والهندسة وتقنية المعلومات والطب والعلوم الصحية.

وأدى خريجو كلية الطب والعلوم الصحية اليمين القانونية أمام صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والحضور، بأن يكونوا أوفياء للوطن ومخلصين له ومحافظين على شرف المهنة. يذكر أن من بين الخريجين مجموعة من منتسبي الخدمة الوطنية الذين يؤدون واجبهم الوطني في صفوف القوات المسلحة.

محمد بن راشد يصدر مرسوماً بتشكيل  مجلس إدارة «صحة دبي» برئاسة القطامي

 أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، رعاه الله، بصفته حاكماً لإمارة دبي، القانون رقم (16) لسنة 2015 بتعديل بعض أحكام القانون رقم (13) لسنة 2007، بإنشاء هيئــة الصحــة في دبي، والذي يُشار إليه فيما بعد بـ«القانون الأصلي».

كما أصدر سموه المرسوم رقم (16) لسنة 2015 بتشكيل مجلس إدارة هيئة الصحة في دبي، برئاسة معالي حميد محمد عبيد القطامي، وعضوية كل من: راشد محمد المطوع، وجمال أحمد الجسمي، عبدالله محمد كليب الطنيجي، عبدالله محمد بن سوقات، والدكتور شوقي مير هاشم خوري، والدكتور عامر أحمد شريف، وحواء عبدالله بستكي، وأسماء عبدالله سعد الشريف، وذلك لمدة ثلاث سنوات قابلة للتمديد، على أن يُعمل بهذا المرسوم من تاريخ صدوره، ويُنشر في الجريدة الرسمية.

وقد نصّ القانون رقم (16) لسنة 2015 على استبدال نصوص المواد (2)، (8)، (9)، (10)، (11)، (12)، (13)، (14)، و(17) من القانون الأصلي، والتي تشمل المؤسسات التابعة لهيئة الصحة في دبي، ومجلس إدارة الهيئة، واختصاصاته، وكذلك اختصاصات رئيس مجلس الإدارة، واجتماعات المجلس، وتشكيل اللجان وفرق العمل، ومهام المدير العام، وتشكيل الجهاز التنفيذي للهيئة.

وحددت المواد الجديدة ضمن القانون اختصاصات مجلس الإدارة والتي من بينها، رسم السياسة العامة للهيئة والمؤسسات التابعة لها وبرامج مشروعاتها، والإشراف على تنفيذها، واعتماد الخطط الاستراتيجية والتشغيلية والتطويرية للهيئة والمؤسسات التابعة لها وبرامج عملها.

والإشراف على تنفيذها، وكذلك إقرار التشريعات المتعلقة بتنظيم مزاولة المهن الطبية، وترخيص المنشآت الطبية والصيدلانية، إضافة إلى الإشراف العام على أعمال الجهاز التنفيذي للهيئة، واعتماد نظام مؤشرات الأداء للجهاز التنفيذي.

كما تضمن القانون اختصاصات رئيس مجلس إدارة هيئة الصحة في دبي، وآلية اجتماعات المجلس، والذي يعقد ثماني مرات على الأقل في السنة، وكلما دعت الحاجة إلى ذلك، في الزمان والمكان الذين يُحدّدهما رئيس مجلس إدارة الهيئة.

وأجاز القانون لمجلس إدارة الهيئة تشكيل اللجان وفرق العمل، وفصّل مهام وصلاحيات المدير العام لهيئة الصحة في دبي، كما وضع الآليات التنظيمية للجهاز التنفيذي للهيئة.

وتُلغى المادتان (15) و(16) من القانون الأصلي، كما يُلغى أي نص في أي تشريع آخر إلى المدى الذي يتعارض فيه وأحكام هذا القانون. ويُعمل بالقانون رقم (16) لسنة 2015 من تاريخ صدوره، ويُنشر في الجريدة الرسمية.

لقطات

تخريج وطني بامتياز

 لقيت فقرة تخريج مجندي الخدمة الوطنية تقديرا كبيرا من الحضور، حيث بدا الخريجون بشموخ واعتزاز وهم يرتدون لباسهم الرسمي يؤدون التحية العسكرية على منصة التخريج أمام راعي الحفل الذي بادلهم التحية أيضا بالمثل، كما كان لكلمة الخريجين التي ألقاها الخريج المجند ياسر سعيد النيادي، وقع كبير فكانت رسالة وفاء وولاء ومحبة وتقدير للقيادة الحكيمة والرشيدة.

 

تقدير خاص

حرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أن يترجل من المنصة الرئيسة لحفل التخريج، لتسليم شهادة أحد الخريجين من ذوي الاحتياجات الخاصة من كلية القانون، حيث لقيت تقديرا وترحيبا من الحضور وتصفيقا متواصلا للخريج الكفيف، وحرصه على مواصلة التحصيل العلمي.

 

مكرمة رئيس الدولة للحاصلين على الامتياز

بمكرمة من صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، حصل الخريجون المواطنون الحاصلون على تقدير امتياز من كافة الكليات على مكرمة قدرها 940 ألف درهم، حيث حصل كل خريج على مبلغ 20 ألف درهم، وبلغ عدد الطلبة المواطنين الحاصلين على تقدير امتياز 47 طالبا من كافة التخصصات الأكاديمية.

 

البيان تتلقى التهاني

كما تلقى الخريجون التهاني، وكانت أيضا مناسبة توجه من خلالها عدد من الخريجين وأولياء الأمور وأعضاء هيئة التدريس بالجامعة، بالتهاني لصحيفة البيان بمناسبة الذكرى 35، حيث تواجد ملحق "البيان" أمس بين أيدي الخريجين الذين أعربوا عن شكرهم وتقديرهم لـ"البيان" التي واكبت أنشـــطتهم وفعالياتهم، وكانت إلى جانبهم خلال حياتهم الدراسية.

 

جهود مخلصة

استمرت اللجنة العليا المنظمة لحفل التخريج بالعمل المتواصل حتى ساعة متأخرة من ليل أول امس، لمتابعة كافة الخطوات وإنجاز الأعمال، للخروج بحفل التخريج بصورة لائقة داخل مسرح المبنى الهلالي، الذي بات المحطة الرئيسية لكافة الخريجين.

 

معرض وثائقي

حرصت اللجنة المنظمة على تحويل جدران وأروقة المداخل الرئيسة لقاعة الاحتفال إلى معرض يعكس مسيرة التطور الأكاديمي للجامعة منذ تأسيسها وتخريج الدفعة الأولى في العام 1980، حيث تم عرض لقطات تذكارية لصور الخريجين من الدفعات كافة.

إضافة لبعض المحطات المضيئة في مسيرة الجامعة الأكاديمية ومناشطها العلمية في كافة المجلات، إضافة لمقاطع خالدة من كلمات المغفور له الشيخ زايد رحمه الله مؤسس وباني نهضة دولة الإمارات والراعي الأول لمسيرة الجامعة.

 

طباعة Email