00
إكسبو 2020 دبي اليوم

بناء عشين لطائر العقاب النساري

إطلاق طيور برية وحبارى في الخوانيج

ت + ت - الحجم الطبيعي

تطلق بلدية دبي الأحد المقبل مجموعة من الطيور البرية وطيور الحبارى، وذلك في ضوء احتفالاتها باليوم العالمي للطيور المهاجرة، صرحت بذلك المهندسة علياء الهرمودي مديرة إدارة البيئة في البلدية، وقالت إنه تم خلال احتفال البلدية باليوم العالمي للطيور المهاجرة بناء عشين من أعشاش طائر العقاب النساري وهو طائر من الطيور النادرة انتظارا لاحتمال مروره بمحمية رأس الخور ونأمل أن يتم حط رحاله في العشين لأن وجوده داخل المحمية يعد مكسبا علميا وعالميا كبيرا نظرا لندرة هذا النوع من الطيور.

وقالت أيضا ان العاملين بإدارة البيئة هم من قاموا ببناء العشين بالجهود الذاتية وجهزا بكل ما يلزم لتأنيس الطائر وبحيث تمكنه التجهيزات من البقاء في العش لتضع أنثاه بيضها واحتمالية الفقس عالية في تلك الحالة، كما قام بعض المتطوعين بتركيب العشين بطريقة تضمن استمرارية اعتلائها، حيث ان العقاب النساري لا يحب أن يبني أعشاشه على الارض بل يبنيها في أعالي الأماكن كالجبال وغير ذلك.

وعلى صعيد اخر اختتمت إدارة البيئة ندوة اليوم العالمي للطيور المهاجرة التي أقامتها تحت شعار لنجعلها صديقة للطيور والتي أقامتها في مركز الصقور للرياضات التراثية وحضرتها المهندسة علياء الهرمودي وعدد كبير من المهتمين بالبيئة وبالطيور المهاجرة.

وألقت عائشة المر المهيري رئيس قسم البيئة البحرية والحياة الفطرية كلمة في بداية الندوة أكدت خلالها شعار المناسبة هذا العام هو «الطاقة - لنجعلها صديقة للطيور» ويهدف إلى تسليط الضوء على العلاقة المعقدة بين الطيور وصناعة الطاقة. ويعزز شعار المناسبة دور قطاع الطاقة في رفع مستوى وعي الجمهور حول أهمية نشر تقنيات الطاقة الصديقة للطيور وبطريقة آمنة تمنع وتحد وتصحح التأثيرات على الطيور المهاجرة وموائلها.

في كل عام تواجه ملايين الطيور المهاجرة الصعوبات جراء التوسع الكبير لمختلف وسائل توليد وتوسيع الطاقة مثل الاصطدام بها والصعق الكهربائي بخطوط نقل الطاقة إضافة إلى تأثرها بالحواجز من البنية التحتية للطاقة التي تسبب نفوقها أو نزوحها من أماكنها.

طباعة Email