00
إكسبو 2020 دبي اليوم

ملتقى «أطباء الغد» يجمع 330 طالباً وطالبة

«مؤسسة الجليلة» تبدأ تلقي طلبات منح التخصصات الطبية

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال الدكتور عبد الكريم سلطان العلماء الرئيس التنفيذي لمؤسسة الجليلة، إن المؤسسة باشرت بتلقي طلبات الحصول على منح الدراسات العليا في التخصصات الطبية للعام الدراسي 2015/2016، لافتاً إلى أن الموعد النهائي لاستلام الطلبات هو 31 يوليو، وسيتم الإعلان عن أسماء مستحقي الِمنَح خلال شهر سبتمبر.

جاء ذلك على هامش استضافة مؤسسة الجليلة أمس الدورة الثانية من ملتقى «أطباء الغد» الذي يهدف إلى تشجيع المواهب الإماراتية الشابة من طلبة المدارس الحكومية والخاصة على دراسة الطب وتخصصاته المتنوعة في المستقبل، بما يضمن استدامة القطاع الصحي في دولة الإمارات وتأمين حياة أفضل للأجيال القادمة.

وشهد الملتقى، الذي أقيم برعاية من «توتال» وبالشراكة مع وزارة التربية والتعليم و«هيئة المعرفة والتنمية البشرية» في «مجمّع محمد بن راشد الأكاديمي الطبي» بمدينة دبي الطبية، حضور 330 طالباً وطالبة تراوحت أعمارهم بين 11- 13 عاماً من 21 مدرسة من مختلف أنحاء الدولة.

حيث شارك الطلبة في عدد من ورش العمل والأنشطة الطبية العملية التي شملت مجموعة من الاختصاصات كالإسعاف الأولي والطب الرياضي والتمريض والروبوتات الطبية واستخداماتها، وذلك تحت إشراف خبراء من «البرنامج الوطني التطوعي للاستجابة للطوارئ» (ساند)، و«مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف» و«أمانة للرعاية الصحية»، وبرنامج «تمكين»، و«وزارة الصحة».

وأتاح الملتقى للطلبة فرصة التفاعل المباشر مع دارسي الطب في جامعة الإمارات، حيث اطّلعوا على العديد من تحديات ومزايا دراسة الطب، كما تعرفوا لأول مرة على مجال الرعاية الصحية في الجيش من خلال ممثلين عن القطاع الطبي في المؤسسة العسكرية الإماراتية.

تكريم طالبتين

وكرّمت «مؤسسة الجليلة» طالبتين إماراتيتين تتابعان دراسة الطب منذ حضورهما الدورة الأولى من ملتقى «أطباء الغد» في عام 2014، وهما نوف علي المرزوقي التي تواصل دراستها لنيل شهادتي البكالوريوس في الطب وبكالوريوس الجراحة في جامعة الشارقة، وآمنة ناصر التي تدرس الهندسة الطبية الحيوية في «جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحوث».

وقالت الدكتورة رجاء عيسى القرق، عضو مجلس الأمناء ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الجليلة، تنبع أهمية ملتقى أطباء الغد من كونه يوفر فرصة ثمينة للطلبة الإماراتيين للاطلاع بشكل مباشر على مزايا العمل في مجال الطب، سواء على الصعيد المهني أو الاجتماعي أو الإنساني.

فقيادتنا الحكيمة برؤيتها السديدة، تواصل تمهيد الطريق أمام الكوادر الوطنية الشابة وتشجيعهم على دراسة الطب من خلال توفير مؤسسات تعليمية عالمية المستوى وبنية تحتية حديثة ومتطورة.

ونأمل أن نكون قد نجحنا، عبر هذا المؤتمر، في إلهامهم بما يكفي ليفكروا في دراسة الطب ويصبحوا أطباءً ومختصين يساهمون في إنقاذ حياة المرضى والمصابين وتخفيف آلامهم، وبالتالي رد جزء من الجميل إلى مجتمعهم ووطنهم المعطاء».

بدوره أوضح الدكتور عبدالكريم سلطان العلماء، أن صحة المجتمع وسلامة أبنائه، سواء في دولة الإمارات أو في أي بلد في العالم، تعتمد إلى حد كبير على جودة قطاع الرعاية الصحية وكفاءة وخبرة كوادره الطبية على وجه الخصوص.

منبر مثالي

أكد الدكتور عبد الكريم سلطان العلماء، ان ما يميّز مؤتمر أطباء الغد هو أنه يوفر منبراً مثالياً يتيح للمواهب الشابة فرصة الالتقاء مع العديد من خبراء قطاع الرعاية الصحية من مختلف الاختصاصات، للاطلاع على جوانب عديدة لدراسة الطب وممارساته المهنية. وقد أدهشنا مدى حماس وطموح الطلبة المشاركين ورغبتهم في توسيع معارفهم، وهذه مسألة تدعو إلى التفاؤل.

طباعة Email