00
إكسبو 2020 دبي اليوم

شعارها «القارئ دائماً» انعكاس لحقيقة رسالتها وإخلاصها لدورها

راشد الشرقي: استطاعت مجاراة التغيير دون أن تتغير في جدية رسالتها

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، أن دور الإعلام يتعاظم يوماً بعد يوم، وتكبر مسؤوليته، لاسيما مع الانتشار الواسع لوسائل التواصل الاجتماعي التي باتت تسابق وسائل الإعلام التقليدية، وكرست مفاهيم جديدة في هذا العالم الرحب، يأتي في مقدمتها ما عرف بـ«صحافة المواطن».

ووسط هذه المتغيرات الإعلامية المتسارعة، تبدو «البيان» بديناميكية تطورها، واحدة من وسائل الإعلام التي استطاعت مجاراة التغيير هذا دون أن تتغير من ناحية جدية رسالتها الإعلامية، ودون أن تنجر لقوانين السوق، أو تخضع لأحكام العرض والطلب فيه.

تطوير ذاتي

وفي كل مرة، كانت الصحيفة تثبت أنها حصنت نفسها من الانزلاق نحو ما هو تجاري، وأنها امتلكت قوة تطورها الذاتي.

وأوضح أن استحقاق البيان الأساسي، كان في القارئ دائماً، وقد كرست على مدار سنوات عملها الطويلة، مفهوم «صحافة المواطن» عبر ممارساتها التي لم تبتعد عن حياة الناس ومشاغلهم اليومية، وما شعارها «القارئ دائماً» إلا انعكاساً لحقيقة رسالتها وإخلاصها لدورها كسلطة رابعة تعنى بالشعوب والمجتمعات.

وأضاف إن استحقاق «البيان» كان أيضاً في الكلمة الصادقة التي تنبع من مصادر موثوقة وتصاغ بدقة وأمانة موضوعية، وهي بذلك كانت تتجاوز تحدي (إرضاء الناس غاية لا تدرك) فتكسب رضا القارئ وثقته، بمصداقية طرحها، وبمرونة عملها وتفهمها لطبيعته، واليوم إلى جانب المصداقية الصحفية يمكن لمتصفح البيان أن يتلمس رونق مقالاتها ونكهتها، سواء لناحية النص الموضوعي والتحليل فيها؛ أو لناحية الشكل الفني الذي تخرج به.

طباعة Email