00
إكسبو 2020 دبي اليوم

عطاء

سمية السويدي.. قصة عطاء لا تعرف النهاية

ت + ت - الحجم الطبيعي

جبلت سمية حارب السويدي مديرة منطقة رأس الخيمة التعليمية، منذ نعومة أظافرها على العطاء الذي دخلته من بوابة القيادة، فهي رئيسة مجلس الطالبات منذ الصف الثالث الابتدائي وحتى المرحلة الثانوية، وصاحبة المواهب والأنشطة المتعددة التي لابد أن يكون لبصمة حارب أثر فيها، سواء من خلال الإذاعة المدرسية أو حتى كأس العلم، الذي أوصلها لأن تكون أول فتاة مثالية في رأس الخيمة في مدرسة الصباحية للتعليم الثانوي.

استمر مسلسل العطاء مع سمية السويدي من خلال قيادتها ولمدة 10 سنوات لجنة العلاقات العامة في نادي الفتيات برأس الخيمة منذ عام 1990 وحتى عام 2000، ومن ثم عضويتها لمجلس إدارة جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية، وكرئيسة مركز التمكين التربوي في جمعية الإمارات المختص بكل الجوانب التطوعية في المجال التربوي، وعضو لجنة جائزة رأس الخيمة للتميز التربوي، وحديثاً عضو في لجنة جائزة التميز الاجتماعي التي طرحت مؤخراً.

ولم تنقطع سمية حارب بتوليها قيادة منطقة رأس الخيمة التعليمية عن حب العطاء، بل توسع لثقافة حاولت أن تنشرها في الميدان التربوي عبر مبادراتها المتواصلة، ومن هذه المبادرات مبادرة فريق نحن معكم والذي عني بتنفيذ عدد من المبادرات لخدمة ذوي الدخل المحدود أو ذوي الاحتياجات الخاصة، بل وحتى تنظيم عدد من الفعاليات الخيرية في شهر رمضان كإفطار صائم وبناء مسجد، وغيرها الكثير الذي يتعاون معها فيه نخبة من موظفي المنطقة التعليمية المؤمنين برسالة العطاء والمحبة التي تنشرها.

وخلال حملة تراحموا التي انطلقت في كل الدولة لإغاثة أهالي الشام من موجة البرد التي أصابتهم، كانت مديرة منطقة رأس الخيمة التعليمية في الصفوف الأولى التي تولت التنظيم والترتيب على مستوى التربية، ما أسفر عن نجاحها في جمع أكثر من مليون درهم لصالح المبادرة.

 

طباعة Email