00
إكسبو 2020 دبي اليوم

تفاهم بين «الأسرة العربية»والمكتب التنفيذي لـ«الشؤون الاجتماعية»

ت + ت - الحجم الطبيعي

 وقعت منظمة الأسرة العربية صباح أمس بفندق هيلتون الشارقة مذكرة تفاهم مع المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية سعياً لتوطيد العلاقات وتوثيقها بين الجانبين، لتأتي منسجمة مع الأهداف والغايات التي يعمل الطرفان على تحقيقها وفقاً لاختصاصاتهما، وبما يخدم تنفيذ مشاريع وبرامج عمليهما وأنشطتهما.

قام بالتوقيع عن منظمة الأسرة العربية الدكتور جمال البح رئيس المنظمة، وعقيل الجاسم مدير المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية، بحضور عدد من مجلس أمناء منظمة الأسرة العربية وعدد من الإعلاميين.

تتضمن المذكرة تعزيز التعاون وترسيخه وتنميته بما يمكن الطرفين من استثمار أمثل للطاقات والجهود والبرامج المشتركة، وتفادي التكرار والازدواجية، وتوحيد التوجه في طرح القضايات والموضوعات الملحة على دول مجلس التعاون الخليجي لمسايرة متطلبات التنمية المستدامة وتحولاتها في ظل العولمة واستحقاقاتها.

ومن ناحية أخرى نظمت منظمة الأسرة العربية صباح أمس على هامش الاحتفال بجائزة المنظمة ندوة بعنوان «بناء الهوية الأسرية في العالم العربي» (أسرتنا هويتنا) حاضر فيها الدكتور عبيد عبد خبير التنمية الأسرية، بحضور الدكتور جمال البح رئيس المنظمة..

وعقيل الجاسم مدير المكتب التنفيذي لمجلس التعاون لدول الخليج العربي، حيث افتتح البح الندوة بتوجيه الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة على دعمه اللا محدود لرعايته لنشاطات وفعاليات منظمة الأسرة العربية.

وأشار الدكتور البح إلى أن هناك تاريخاً طويلًا وتعاوناً مستمراً بين المنظمة والأمانة العربية لمجلس دول الخليج العربي، من خلال الشراكة المستمرة بيننا، موضحاً أن هناك العديد من المشاريع التي سيتم تنفيذها بين الجانبين، وأن قضية الهوية يجب التأكيد عليها.

واستعرض المحاضر خلال ندوته أهداف الندوة وأهمية الهوية الأسرية وطبيعتها وتطويرها للمستقبل، وذلك من خلال الأسس والمعايير التي تساعد على بناء الهوية الأسرية سواء إقليمياً أو محلياً أو عالمياً.

وتطرق المحاضر إلى كيفية تحقيق طموحات قيادات الدولة، من خلال الحفاظ على الهوية الوطنية، من ضمنها هوية الأسرة.

كما تطرق المحاضر إلى الأسرة ما قبل الثورة الصناعية، مشيراً إلى أن كل الرسالات السماوية أتت لتعليم بناء الأسرة وحمايتها في بناء المجتمعات الحديثة.

طباعة Email