00
إكسبو 2020 دبي اليوم

محمد السادس يزور الإمارات اليوم والعلاقات الثنائية تسير نحو الارتقاء والتطور

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

يبدأ محمد السادس ملك المملكة المغربية الشقيقة اليوم زيارة عمل الى الدولة يجري خلالها مباحثات مع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة وأكد

العصري سعيد الظاهري سفير الدولة لدى المملكة المغربية إن مسار التميز الذي طبع العلاقات الإماراتية ـ المغربية نشأ منذ عهد المغفور لهما بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والملك الراحل الحسن الثاني.

وأكد السفير أن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تعتبر المملكة المغربية شريكاً استراتيجياً ووجهة رائدة في مجال الاستثمارات، ولعل السنوات الأخيرة تشهد على الحراك الاقتصادي والتجاري بين البلدين الذي تميز بارتفاع حجم التبادل التجاري وأيضا ارتفاع الاستثمارات الإماراتية في المغرب التي بلغت عام 2013 ما قيمته 1.3 مليار دولار، وتميزت سنة 2014 بشراء شركة «اتصالات الإمارات» 53 % من رأسمال شركة «اتصالات المغرب» بـ4.2 مليارات يورو.

 وشهدت نفس السنة بناء شركة طاقة للجرف الأصفر التابعة لشركة «طاقة أبوظبي» محطات إنتاج جديدة للطاقة الكهربائية.

وأضاف «أصبحت الإمارات أول مستثمر في بورصة الدار البيضاء عام 2014 بـ55 مليار درهم مغربي، كما قدمت الإمارات مساهمتها بـ1.25 مليار دولار في المنحة الخليجية البالغة 5 مليارات دولار لدعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المملكة المغربية مشيرا إلى أن الإمارات ساهمت كذلك بـ500 مليون يورو في رأسمال صندوق وصال للتنمية السياحية البالغ 2 مليار يورو.

روابط متينة

وقـال السفــير المغــربي لــدى الدولــة محمد أيت وعلــي في كلمــة على موقــع السفارة في أبوظبي إن دولة الإمــارات العربية المتحدة الشقيقة، التي تربطنا بها علاقات أخوية صادقة وروابط متينة، لم تزدها السنوات والأيام إلا قوة ورسوخا كان ذلك، ولا يزال، بفضل حرص الملك محمد السادس، وأخيه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله ورعاه.

وأضاف ان المملكة المغربية تزهو بما حققته من ديمقراطية للحياة السياسية ودفع لمشاريع تنموية بشرية واقتصادية رائدة وعملاقة، وتنويع لعلاقات اقتصادية وتجــارية، وعلاقــات إقليمية وعربية وإسلامية ودولية يطبعها التقدير والاحترام المتبادلين والمملكة تسير بخطى ثابتة ورصينة نحو معانقة الإصلاح الحقيقي والتحديث .

طباعة Email