00
إكسبو 2020 دبي اليوم

تقدم فعالياته كبرى المؤسسات العربية والعالمية في منتدى الإعلام العربي

«الممشى الإعلامي» إضافة نوعية توسّع دائرة الحوار

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

في سياق التطوير المستمر للحدث الأبرز على الأجندة السنوية للإعلام العربي، كشفت اللجنة التنظيمية لـ"منتدى الإعلام العربي" أن الدورة الرابعة عشرة ستضم فعالية جديدة ومتميزة ضمن مجموعة متنوعة من الفعاليات المصاحبة، وهي "الممشى الإعلامي" الذي يشكل إضافة نوعية للقاء الأشمل، الذي يضم نُخَب الإعلاميين ورموز الفكر والثقافة والباحثين والأكاديميين من المنطقة العربية والعالم.

وتأتي هذه الإضافة التي يشهدها المنتدى للمرة الأولى، بما تتضمنه من معارض متخصصة وورش العمل وأنشطة تفاعلية، ضمن الإطلالة الجديدة والمبتكرة للمنتدى هذا العام كقيمة مضافة تساهم في توسيع دائرة الحوار والتواصل، وتقدم فرصة للإطلاع عن قرب على كل ما هو جديد في عالم الصحافة والإعلام، وذلك تماشياً مع شعار الدورة الحالية "اتجاهات جديدة" والتي ستنطلق فعالياتها تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في مدينة جميرا يومي 12 و13 مايو المقبل.

ويُمثّل الممشى الإعلامي، فرصة مثالية للتواصل بين ضيوف وحضور المنتدى حول أهم المستجدات الإعلامية، كما يتيح لهم فرصة التعرّف على أفضل التجارب والممارسات، والاستفادة من الخبرات التي يستضيفها المنتدى في مختلف المجالات

وحول هذه الإضافة، قالت منى غانم المرّي رئيسة اللجنة التنظيمية لمنتدى الإعلام العربي رئيسة نادي دبي للصحافة: "حرصنا أن يأتي المنتدى هذا العام على قدر كبير من التميز شكلاً ومضموناً في سياق عملية التطوير التي لم تنقطع منذ أولى دوراته، ويتيح لنا الممشى الإعلامي إشراك كبرى المؤسسات الإعلامية العربية والعالمية في تقديم محتوى إعلامي هام يضيف بعداً جديداً لهذا الحدث، بما تملكه هذه المؤسسات العريقة من خبرات وتجارب تفردت بها في عالم العمل الإعلامي، ونحن سعداء بهذه المشاركة في إطار الروابط القوية التي تجمع المنتدى بمجتمع الإعلام المحلي والإقليمي والدولي".

ووجهت المرّي الدعوة للمشاركين في المنتدى لزيارة "الممشى الإعلامي" للتعرف على ما يقدمه من أفكار وما يطرحه من موضوعات، ضمن ورشات عمل متخصصة ومعارض تقدم خلاصة تجارب عمليّة من واقع الحياة الإعلامية من مناطق مختلفة في العالم، مُعربةً عن أملها في أن يجد الإعلاميون الشباب في هذه الإضافة ما يسهم في تعزيز معارفهم المهنية ويلهمهم لإطلاق طاقاتهم الإبداعية في مجال تخصصهم.

وتشمل فعاليات "الممشى الإعلامي" الذي يمتد على مساحة 1880 متراً مربعاً، العديد من معارض الصور والفيديو، إضافة إلى ورش العمل المتخصصة التي تقدمها كبرى المؤسسات الإعلامية، ومنصات مبتكرة تضم المواهب ونجوم مختلف مواقع التواصل الاجتماعي.

ورش العمل

يقدم موقع التواصل الاجتماعي العالمي "فيسبوك" ورشة عمل بعنوان "فيسبوك - عصر الاتصالات الجديد"، حيث تقدم فيها جمانا عنتر، مديرة الاتصال المؤسسي لمنطقة الشرق الأوسط وأوروبا وروسيا وأفريقيا، اتجاهات الاتصال الجديدة ومدى التفاعل في العصر الرقمي، كما تكشف كيف يكمل الإعلام التقليدي وفيسبوك بعضهما البعض.

غـوغــل

كما ستقدم جويس باز رئيس الاتصالات في "غوغل" الشرق الأوسط، ورشة عمل بعنوان "أهمية المعلومات في العصر الرقمي" وستتيح الورشة للحضور سبل التحكم في توجهات البحث على الانترنت.

وكالة أسوشيتد برس

أما وكالة "أسوشيتد برس" فتتطرق ورشتها إلى التحديات التي تواجه الصحافيين خلال تغطيتهم للأحداث، لاسيما في المناطق الخطرة مثل ساحات الحروب والمناطق المنكوبة جراء الظواهر الطبيعية، وتتحدث اثنتان من قيادات الوكالة عن تجربتيهما الشخصية، ووصول نسبة النساء العاملات داخل الوكالة إلى نصف إجمالي العاملين فيها، وتستعرضان تجربتيهما في بلدان مثل أفغانستان، وباكستان، وليبيا.

تقدم الورشة آية البطراوي، مراسلة الوكالة لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، وزينة كرم، رئيسة مكتب الوكالة لمنطقة لبنان وسوريا. كما وتقيم الوكالة خلال مشاركتها في الممشى الإعلامي معرضاً لمقاطع فيديو ترصد مجموعة من الأحداث الهامة.

وكالة الأنباء الفرنسية

كما يقدم "باتريك باز" مدير التصوير في وكالة الأنباء الفرنسية في الشرق الأوسط، ورشة عمل متخصصة في مجال الصورة الصحافية، يتطرق من خلالها إلى كل ما يتعلق بعالم التصوير من تقنيات ومهارات تهم العاملين في هذا المجال.

وبالتزامن مع ورشة العمل، تنظم "وكالة الأنباء الفرنسية" كذلك معرضاً للصور بعنوان "15 عاماً من النزاعات في العالم العربي ... منظور آخر"، تعرض من خلاله ما التقطته عدسات مصوريها من أهم الأحداث التي شهدتها منطقة الشرق الأوسط خلال الأعوام الخمسة عشر الماضية.

ويُلقي المعرض كذلك الضوء على الإنجازات والرؤى التي تحققت في العالم العربي، والتي تجسدها دولة الإمارات العربية المتحدة التي تقدم للعالم نموذجاً حياً على العزيمة والإرادة في مختلف مسارات الإنجاز والتطور، علاوة على استعراض مشاهد العنف والدمار التي خلّفتها الصراعات التي تموج بها بقاع ساخنة عدة في المنطقة، وما يظهر من بين الركام من قصص إنسانية تبعث على الأمل.

وكالة رويترز

ويستضيف الممشى الإعلامي كذلك ورشة عمل تنظمها وكالة "رويترز" بعنوان "انتشار الفيديو - والقوالب الإعلامية الجديدة".

تتناول الورشة الاتجاهات الجديدة في استهلاك وسائل الإعلام، ومدى تأثير هذه القوالب والصيغ الجديدة على صناعة النشر، كما تناقش استخدامات الأشكال الجديدة والناشئة، خلال فترة التجريب في مجال النشر الرقمي والهاتف المتحرك، وستسلط كذلك الضوء على أفضل الخبرات والممارسات في هذا المجال.

قناة سكاي نيوز عربية

وتنظم قناة "سكاي نيوز عربية" ورشة عمل تدريبية لطلبة الإعلام والمهتمين تحت عنوان "الإعلام والمعادلات الرقمية"، تقدم من خلالها للمشاركين تجربتها في إقامة كيان إعلامي يمزج بين الكفاءات العربية والخبرة الدولية، وقدرتها على إدارة منصة إعلامية شاملة تجمع بين شاشة التلفزيون.

والموقع الإلكتروني، وشبكات التواصل الاجتماعي، وتطبيقات الهواتف الذكية، والأجهزة اللوحية، إضافة إلى الأثير الإذاعي. وتناقش الورشة الجدل المتواصل بين الإعلام التقليدي والإعلام الجديد حول المصدر الإعلامي الموثوق.

وطرق الوصول إلى المعلومة وفرص صمود المنصّات التقليدية أمام تطور وتغير احتياجات الجمهور، وإمكانية دمج الأدوات العصرية في منظومة المؤسسات الإعلامية، ويتحدث فيها كل من: ثائر سوقار، مدير الإستراتيجية الرقمية في "سكاي نيوز عربية"، وعبده جاد الله، نائب رئيس تحرير المنصّات الرقمية.

جريدة الشرق الأوسط

كما تقيم جريدة "الشرق الأوسط" معرضاً لأبرز صفحاتها الأولى التي وثقت من خلالها أبرز الأحداث العربية والعالمية التي حدثت في المنطقة والعالم، ما يعكس اهتمامها بأبرز القضايا التي تهم القارئ العربي.

جلسات 20 دقيقة

ويتضمن الممشى الإعلامي ركناً يتسع لقرابة 100 شخص، خُصص لجلسات الـ "20 دقيقة" وهو الإطار الجديد الذي استحدثه المنتدى في إطلالته الجديدة هذا العام، والذي يتحدث فيه نخبة من أبرز الخبراء والمتخصصين العرب والأجانب حول أهم القضايا الإعلامية الراهنة وملامح مستقبل العمل الإعلامي العربي والعالمي.

CNN

واستكمالاً لجلسات الـ 20 دقيقة التي سبق وأعلن عنها، ستقدم ميريديث آرتلي، رئيسة تحرير موقع سي ان ان، جلسة تحت عنوان "الابتكار ومستقبل النشر الرقمي" .

منى المرّي: حريصون على تعزيز الأثر الإيجابي للمنتدى بأفكار مُبتكَرة

سيشكل المنتدى فرصة مثالية لمجموعة من المواهب الشابة على مواقع التواصل الاجتماعي وتحديداً ممن لديهم قنوات خاصة على YouTube ، حيث سيتواجد عدد منهم على مدار يومي 12 و13 مايو في "الممشى الإعلامي" وعلى منصة حية خصصت لهم ليشاركوا ضيوف وزوار المنتدى محتوى برامجهم التي ستصور حلقات منها مباشرة من أرض الحدث الإعلامي الأبرز في المنطقة.

حيث برز في الآونة الأخيرة ضمن الاتجاهات الإعلامية الجديدة توجه العديد من الشباب إلىYouTube للبدء بإعمالهم ومشاريعهم عبر قنوات خاصة.

لقاء تفاعلي لأبرز شباب الإعلام الجديد

 

خارج إطار الجلسات المتخصصة، سيستضيف المنتدى أيضاً في لقاء تفاعلي مجموعة من الشباب الذين برزوا على ساحة وسائل الإعلام الجديد، عبر منصة خاصة في "الممشى الإعلامي" تساهم في توسيع دائرة الحوار واللقاء بين الضيوف والمشاركين، وبهدف تضافر الفعاليات في خلق مناخ إبداعي متميز، يزيد المناسبة ثراءً، حيث ستشكل هذه المنصة المبتكرة فرصة مثالية لالتقاء زوار المنتدى بنجوم عرفوهم من خلال منصات التواصل الاجتماعي ومقاطع الفيديو عبر "انستغرام" و"يوتيوب" و"فاين" والعديد من المواقع الأخرى.

الحدث الأبرز

الجدير بالذكر أن اللجنة التنظيمية للمنتدى سبق وأن كشفت عن أن الحدث الأبرز على الأجندة السنوية للإعلام العربي سيحظى هذا العام بمشاركة الدكتور نبيل العربي، أمين عام جامعة الدول العربية، والدكتور إياد مدني، الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، والشيخ سلمان صباح السالم الحمود الصباح، وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب في دولة الكويت، وعمرو موسى، الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية.

ومعالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في دولة الإمارات العربية المتحدة، والدكتور مصطفى البرغوثي، الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية، إضافة إلى وجوه إعلامية عالمية منهم توم كنت، نائب رئيس تحرير وكالة الأنباء العالمية "أسوشيتد برس"، ونجم مواقع التواصل الاجتماعي زاك كينغ، والبروفيسور مات ويت، مؤسّس مُختبَر صحافة الطائرات بدون طيار، وكبير علماء معهد ليثيوم التكنولوجي الدكتور مايكل وو.

جلسات عامة

كما تم الكشف، إلى جانب الجلسات الحوارية وجلسات الـ20 دقيقة وهو الإطار الجديد الذي استحدثه المنتدى في إطلالته الجديدة هذا العام، عن مجموعة من الجلسات العامة التي تقدّم قراءة في واقع ومستقبل الإعلام في المنطقة والعالم، وتتناول بشكل معمّق أبرز الاتجاهات الإعلامية الجديدة والمتوقعة، وفق رؤية وتحليلات نخبة من الإعلاميين والسياسيين والمفكرين من مختلف أنحاء العالم.

ومنها جلسة «اتجاهات تغير العالم» والتي ستقدم قراءة شافية عن أوضاع العالم وواقع العالم العربي وما يعيشه من متغيرات تنطوي على تحولات واتجاهات تطال مختلف الجوانب، وجلسة "عاصفة الحزم"، التي تسلط الضوء على مدى الجاهزية التي يجب أن يكون عليها الإعلام العربي في مواكبته لأحداث المنطقة.

وجلسة تناقش "التعصب الرياضي "وهو موضوع يعنى بجانب كبير من الناس في عالمنا العربي، حيث أصبحت الرياضة بلا أدنى شك أحد أهم الروافد المغذية لوسائل الإعلام سواء بالسلب أو الإيجاب، وجلسة "نظرة الإعلام الغربي للمنطقة: تغطية..

توقعات" والتي تناقش الدور الذي لعبه الإعلام الغربي في تغطية المتغيرات السياسية والعسكرية التي تجتاح المنطقة العربية وكيفية نقلها للجمهور العالمي، حيث تمثل الجلسة فرصة نموذجية لمعرفة الكيفية التي يرى فيها الإعلام الغربي مستقبل المنطقة خلال السنوات المقبلة؟، وجلسة أخرى تعقد بعنوان "فوضى الأخلاقيات!!"

التي تسلط الضوء على تعدد مظاهر تحريف الوقائع ودفع المؤسسات الإعلامية إلى تبني صور زائفة عن بعض الأحداث، وقيام بعض الإعلاميين بتعليقات وحركات ساخرة لا معنى لها وتنافي الواقع، ومدى اهتمام المؤسسات الإعلامية بأخلاقيات المهنة وإلزام العاملين بها؟

أما جلسة «ما هي رسالة الفنان اليوم؟»، فتبحث عن دور الفن في التخفيف من وطأة الألم المصاحب لحالة الشتات وفتح نوافذ أمل جديدة، وتطرح الجلسة للنقاش موضوع اتساع نطاق التأثير الذي يحظى به أهل الفن، والأثر الواضح لرسالة الفنان اليوم على أسلوب حياة الناس وقيمهم وأفكارهم.

طباعة Email