00
إكسبو 2020 دبي اليوم

خلال جلسة في قمة مستقبل العمل بالشرق الأوسط

مناقشة دور المرأة في استدامة تطور المجتمع

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت شمسة صالح المديرة التنفيذية لمؤسسة دبي للمرأة، تفوق النساء بنفس سرعة تفوق الرجال في منطقة الشرق الأوسط في العديد من المجالات الأكاديمية وفي أماكن العمل، وذلك من خلال حلقة النقاش التي عقدت الأسبوع الماضي بفندق ميناء السلام بمدينة جميرا، والتي حملت عنوان «تمكين المرأة لدعم الاقتصاد»، كإحدى فعاليات قمة مستقبل العمل في الشرق الأوسط. وتم خلال الجلسة تسليط الضوء على دور المرأة الرئيس في استدامة تطور المجتمع.

وشارك في حلقة النقاش د. بسمة مصلح المدير التنفيذي لمركز «خديجة بنت خويلد لسيدات الأعمال»، وسلمى علي سيف بن حارب المدير التنفيذي لـ«عالم المناطق الاقتصادية» في المنطقة الحرة بجبل علي.

تمكين اماراتي

وتطرقت صالح للعديد من النقاط الحاسمة والحيوية، مشيدة بدور دولة الإمارات البارز في تمكين المرأة اقتصادياً، مشيرة لدعم القيادة الحكيمة وسعيها الحثيث لتقدم المرأة الإماراتية.

وأوضحت أن التقدم المعني هو على المستوى الإقليمي والعالمي، وذلك للمستوى العالي من التأهيل الأكاديمي للمرأة الإماراتية، مبدية ثقتها في المستقبل الواعد والمشرق الذي ينتظر نساء دولة الإمارات.

وأعربت المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة عن فخرها بالمراتب المتقدمة التي حققتها دولة الإمارات عبر العديد من المؤشرات العالمية، حيث تحتل الإمارات المرتبة الأولى عالميا في إغلاق فجوة التعليم في المرحلة الجامعية، وفقا لمؤشر الفجوة في المنتدى الاقتصادي العالمي.

وأرجعت صالح «سر نجاح المرأة الإماراتية» إلى رؤية القيادة الرشيدة وإيمانها الذي لا يتزعزع في إمكانات المرأة كصانعة للتغيير، ودورها الملهم في تشكيل واقع ومستقبل المرأة الإماراتية».

وتابعت شمسة صالح «إن الأرث الذي تركه الأب المؤسس الشيخ زايد، رحمه الله، وأصحاب السمو حكام الإمارات من بعده أحدث تغييراً جذرياً في المفاهيم والعقليات التي كانت ترى أن تعليم المرأة غير مقبول، إلى أن أصبح نجاحها وتفوقها مهنياً مصدراً للفخر».

واستشهدت صالح بمقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي: «نحن تجاوزنا مرحلة تمكين المرأة، نحن نمكن المجتمع من خلال المرأة» مشيرة لتأكيد سموه الدائم على أهمية دور النساء كشريكات رئيسيات في استمرار نمو وتطور المجتمع، مشيدة بأبناء وبنات سموه - الذين ينجحون على قدم المساواة - واعتبرتهم مثالاً لجميع الأسر الإماراتية، وخير مثال سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، الذي جاء تعيينها رسمياً من قبل صاحب السمو والدها لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة في إدماج المرأة في جميع المجالات لاسيما في مواقع صنع القرار.

استثمارات نسوية

وقالت صالح إن إحدى وعشرين ألف امرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة يدرن استثمارات بقيمة تصل لأكثر من 10 مليارات دولار أميركي، تعتبر تعزيزاً لمشاركة المرأة ودورها القيادي في القطاع الاقتصادي، وبحسب صندوق النقد الدولي فإن الفجوة بين الجنسين يمكن سدها بمقدار ثلث وضعها الحالي، كما أن المكاسب في دول مجلس التعاون الخليجي تصل لتريليون دولار، بالإضافة لمكاسب سنوية تصل لـ 6% من اجمالي الصادر المحلي.

وألقت شمسة صالح الضوء على إنجازات مؤسسة دبي للمرأة ودورها الحيوي، حيث تأسست في عام 2006، بتفويض من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وأصبحت الهيئة الحكومية الأولى في دولة الإمارات العربية المتحدة التي خصصت لتسهيل مشاركة المرأة في القوة العاملة.

طباعة Email