00
إكسبو 2020 دبي اليوم

خطة لتقليل هدر المياه 40% في مشاريع الري والزراعة

بلدية العين تطور خزانات المياه وشبكات التغذية في 3 مناطق

ت + ت - الحجم الطبيعي

بدأت دائرة بلدية مدينة العين في تصميم وتطوير خزانات المياه وشبكات التغذية في كل من مناطق ناهل والهير والقوع، بهدف توفير مياه الري للحدائق والمنتزهات العامة، وتقليل الهدر في المياه الجوفية، وكذلك المياه المحلاة، وذلك ضمن خطة عمل تستمر لغاية العام 2018، على عدة مراحل.

وتعمل البلدية على إنجاز خطة تنفيذية متكاملة لإدارة الموارد المائية، بهدف تقليل الهدر في استخدام المياه الجوفية والمياه المحلاة بنسبة 40% في مشاريع الري والزراعة، على ضوء الاستجرار الجائر للمياه وشح مياه الأمطار المتساقطة، وكذلك تزايد المشاريع الإنمائية في المدينة. وكذلك العمل على تخفيض الانبعاث الكربوني الناتج من محطات التحلية وضخ المياه المعالجة في المحطات.

مشروع حيوي

وأكدت المهندسة حصة المعمري مدير إدارة المشروع في إدارة البلدية لـ»البيان»، إن هذا المشروع الحيوي، يأتي متزامناً مع مشروع شركة أبوظبي لخدمات الصرف الصحي، من أجل إعادة تأهيل الخزانات الرئيسية والعمل على رفع القدرة الاستيعابية الحالية للخزانات، وبما يتناسب مع الكميات الإضافية من المياه المعالجة من محطات المعالجة المطورة، بالإضافة أيضا إلى أعمال التطوير لشبكة التغذية الرئيسية لهذه الخزانات، وذلك في كل من القوع وناهل والهير.

وأوضحت مديرة إدارة المشروع، أنه سوف يتم رفع القدرة الإنتاجية المعالجة بواسطة شركة أبوظبي لخدمات الصرف الصحي لتصبح، في منطقة ناهل بوادي فيلي من 480 متراً مكعباً إلى 2500 متر مكعب يومياً، ورفع القدرة الإنتاجية في منطقة القوع من 1680 متراً مكعباً يوميا إلى 5600 متر مكعب يومياً، وفي منطقة الهير من 1250 متراً مكعباً يوميا إلى 3900 متر مكعب يومياً.

كما أوضحت دائرة البلدية خلال دليل المشروع الذي تم إعداده لهذه الغاية، أنه ونظراً لمحدودية الاستيعاب الحالي للخزانات الموجودة، وجب القيام بالأعمال الإنشائية المقترحة وتحديد المخططات والمواقع المقترحة لإنشاء الخزانات الجديدة تفادياً لمشاكل مستقبلية تتعلق بالقدرة التخزينية، أو الضخ غير المدروس للكميات من المياه.

خطة استراتيجية

وأضافت مديرة المشروع، أنه وبخصوص دليل العمل والخطة الاستراتيجية التي اعتمدتها دائرة البلدية في مشاريع الصرف الصحي بهدف تقليل الهدر، من خلال الدراسات التي أعدتها القطاعات المعنية جميعها والتي تؤكد جميعها على أهمية الاعتماد على ضرورة استخدام المياه المعالجة كمصدر للري وتقليل الاعتماد المباشر على استخدام المياه الجوفية أو المحلاة، وبالتالي يتم العمل فعلياً على دعم مبادرة هيئة البيئة الداعية وبشكل مباشر إلى ضرورة مضاعفة العمر الافتراضي للمياه الجوفية في مختلف المناطق.

وكذلك ضرورة تفعيل استراتيجية إدارة الموارد المائية، والعمل كذلك على استبدال استجرار مياه التحلية في كافة مشاريع الري بمياه معالجة، مما سيقلل بدوره من خطورة الانبعاثات الكربونية التي تؤثر على سلامة البيئة والصحة العامة، والصادرة عن محطات التحلية نتيجة لعمليات الإنتاج والضخ.

تخفيض التكاليف

كما ويتم أيضا العمل خلال المشروع على تخفيض التكاليف التشغيلية للمشاريع التحويلية للمياه، من خلال الاعتماد بشكل فعلي على استخدام مصادر منخفضة التكاليف، والعمل أيضا على رفع رضا المجتمع المحلي من خلال زيادة مخصصات الفرد من المسطحات الخضراء المنتشرة في كافة أرجاء المدينة وضواحيها، والعمل على تنفيذ مبادرات عمل داعمة لمبادئ الاستدامة ،وبما يعزز أيضا من مكانة ودور بلدية مدينة العين.

وحسب الخطة التشغيلية للمشاريع المنفذة والتي يتم العمل عليها حالياً، سيتم العمل أيضاً على تنفيذ خزانات في القطاع الجنوبي بمنطقة القوع بسعة 750 غالوناً من المياه المعالجة، وفي منطقة قطاع الهير بالقطاع الشمالي سيتم تنفيذ خزان بسعة 1000 غالون، وفي منطقة قطاع ناهل يتم العمل أيضا على إنشاء خزان بسعة 500 غالون، من المياه المعالجة.

أما عن الأهداف الاستراتيجية والتشغيلية للمشروع، تؤكد حصة المعمري، على أهمية وضرورة العمل على تطبيق الإدارة المائية المتكاملة للموارد المتاحة والمستخدمة ضمن نطاق عمل بلدية مدينة العين، بما يغطي كافة الاحتياجات الاستهلاكية للمدينة وضواحيها على ضوء التوسعات الديمغرافية للمدينة، والعمل أيضاً على إعداد مرحلة توصيل شبكات توزيع المياه المعالجة إلى جميع الجهات المستفيدة من جميع قطاعات مناطق مدينة العين، والعمل على الحد من استخدام المياه الجوفية كمصدر لمياه الري لمشاريع الزراعة التجميلية والحدائق العامة والمنتزهات بنسبة تزيد على 40%.

طباعة Email