00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية تواصل إغاثة المتضررين في نيبال

ت + ت - الحجم الطبيعي

نفذت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية برنامجها الإنساني لليوم الثاني على التوالي لإغاثة المتضررين من الزلزال الذي ضرب نيبال فهدم المنازل والمدارس والعيادات والمرافق العامة، ما جعلهم يعانون نقصاً حاداً في الغذاء والمأوى، نتيجة تهدم البنية التحتية لمناطقهم بسبب هذه الكارثة.

وقال المستشار إبراهيم بوملحة، مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الإنسانية والثقافية، نائب رئيس مجلس أمناء المؤسسة، إن الفريق الإغاثي الذي أرسلته المؤسسة كعادتها في تنفيذ برامجها الإغاثية، ويضم صالح زاهر صالح، مدير المؤسسة، ومحمد أحمد الحمادي، من مكتب المساعدات الخارجية، واصل القيام بدوره الإنساني تجاه المتضررين، حيث اطلع على الكارثة ميدانياً، وأشرف على إيصال وتوزيع المساعدات التي قدمتها المؤسسة للمتضررين.

أغذية

وأوضح بوملحة أن الوفد فور وصوله قام بالتوجه إلى منطقة درمستلي في مدينة تركشوار مربع 13 التي تقع جنوب شرق العاصمة كاتماندو، للإشراف على تقسيم المواد الإغاثية إلى طرود إغاثية، يحتوي الواحد منها على 30 كيلو أرز، و10 كيلو عدس، و10 ليترات زيت، و10 كيلو سكر، و2 كيلو ملح وأملاح معدنية، وإلى جانب مجموعة من الأغذية النيبالية، إضافة إلى بطانيتين، حيث أشرف الوفد على توزيع هذه الطرود على الأسر المتضررة في هذا المربع، إذ بلغ مجموع هذه الأسر المستفيدة ألف أسرة.

وقام وفد المؤسسة بتوزيع الطرود الإغاثية، بالتنسيق مع مسؤول المنطقة ترته هارجن والمتطوعين النيباليين، بعد أن قام بشرائها من السوق المحلي، وإعادة توزيعها إلى طرود غذائية، ونقلها إلى المناطق المتضررة.

وقال بوملحة إن الوفد سيواصل خلال اليومين المقبلين تقديم الإغاثة اللازمة للمتضررين في منطقة منماجاو.

وأشاد مسؤول المنطقة بمساعدات المؤسسة ووفدها الذي قدِم إلى مناطق الكارثة، وتوجه بالشكر والتقدير لوفد المؤسسة على مساعداته التي قدمها.

طباعة Email