00
إكسبو 2020 دبي اليوم

فتح باب تطوع الأطباء لإغاثة منكوبي زلزال نيبال

إتاحة الفرصة للكوادر الوطنية للمشاركة في المهام الإنسانية - من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت مبادرة زايد العطاء فتح باب التسجيل للتطوع للكوادر الوطنية الإدارية والطبية العاملة في مستشفيات الدولة الحكومية والخاصة للتطوع ضمن الفريق الإماراتي الطبي التطوعي والذي يقدم خدماته الإنسانية العلاجية والوقائية والتدريبية في نيبال.

وقال الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لـ«مبادرة زايد العطاء»، رئيس الفريق الإماراتي الطبي التطوعي، إن الهدف من فتح باب التسجيل للتطوع هو إتاحة الفرصة للكوادر الوطنية للمشاركة في المهام الإنسانية للتخفيف من معاناة الآلاف من المنكوبين اضافة إلى إكسابهم مهارات وخبرات ميدانية.

وأكد الشامري أن المشاركة تتيح للكوادر الوطنية من الإداريين والأطباء في التخصصات المختلفة والممرضين التطوع للمشاركة في التخفيف من معاناة المرضى انسجاماً مع رؤية القيادة التي تدعو إلى ترسيخ ثقافة العطاء والعمل التطوعي وتسخير الإمكانات البشرية والفنية والمالية من أجل التخفيف من معاناة المرضى المعوزين من خلال استقطاب أبرز الخبراء والجراحين العالميين للتطوع في مهام الفريق الإماراتي الطبي التطوعي.

وأوضح الشامري أن الكوادر الإدارية والطبية الراغبة في التطوع في المهام الإنسانية في نيبال «عليها إرسال السيرة الذاتية على البريد الإلكتروني وسوف يتم اختيار الكفاءات التي تنطبق عليها شروط القبول في برنامج الإمارات التطوعي للكوادر الإدارية والطبية وتأهيلها للعمل في العيادات والمستشفيات المتحركة.

وأضاف الشامري أن الطاقم المتطوع ينقسم إلى ثلاث فئات، الأولى، الطاقم الطبي الدائم، ويتكون من الطاقم الإداري والطبي والفني، والفئة الثانية، تتضمن الكوادر الطبية المنتسبة من مؤسسات الدولة الحكومية والخاصة من الشركاء.

أما الفئة الثالثة، فتتضمن الطاقم المتطوع ويشمل فئة الاستشاريين والأخصائيين سواء من داخل الدولة أو خارجها، مشيراً إلى أنه خلال المرحلة المقبلة سيتم عقد اتفاقيات شراكة مع المستشفيات الجامعية في كثير من الدول العربية والأوروبية والأميركية.

من جانبه أكد الدكتور عبدالله شهاب استشاري الأمراض القلبية وأستاذ في جامعة الإمارات عضو الفريق الطبي التطوعي، أهمية المشاركة الفاعلة في المبادرة الإماراتية التطوعية العالمية لما تقدمه من نموذج متميز للعمل التطوعي الإنساني، مشيراً إلى أن العالم سيشهد للإمارات بالريادة في مجال الإغاثة الطبية الإنسانية، حيث تقدم المبادرة فرصة غير مسبوقة للتطوع التخصصي للأطباء والممرضين للتطوع بخبراتهم لإنقاذ حياة المرضى غير القادرين على الحصول على الخدمات الصحية.

طباعة Email