00
إكسبو 2020 دبي اليوم

في جامع الشيخ سلطان بن زايد بمنطقة البطين

محمد بن زايد ومحمد السادس يؤديان صلاة الجمعة

.محمد بن زايد ومحمد السادس وحامد وعبد الله بن زايد وأحمد الطيب

ت + ت - الحجم الطبيعي

أدى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والملك محمد السادس ملك المملكة المغربية الشقيقة، مع جموع المصلين صلاة الجمعة بجامع الشيخ سلطان بن زايد في منطقة البطين في أبوظبي.

وأدى الصلاة إلى جانبهما فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، وفضيلة الشيخ عبدالله بن بيه رئيس منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة والأمير مولاي رشيد وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية

المجتمع. وألقى خطبة الجمعة فضيلة الشيخ راشد الخاطري بعنوان «رب اشرح لي صدري»، بدأها بحمد الله والثناء عليه ووصى المسلمين بتقوى الله وطاعته واتباع سنة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

انشراح الصدر

وقال «إن انشِراح الصَّدْرِ وَاطْمِئْنَانَ الْقَلْبِ مِنْ أَعْظَمِ الْمَقَاصِدِ وَأَنْفَسِ الْغَايَاتِ، فَكُلُّ إِنْسَانٍ يَسْعَى فِي دُنْيَاهُ إلَى طَلَبِ السَّعَادَةِ وَالاِسْتِقْرَارِ، وَاجْتِنَابِ الْهُمُومِ وَالأَكْدَارِ، وَلِذَا كَانَ مِنْ أَخَصِّ دُعَاءِ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلاَمُ فِي مُنَاجَاةِ رَبِّهِ أَنَّهُ قَالَ: (رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي) أَيْ وَسِّعْهُ لِي وَنَوِّرْهُ بِالْإِيمَانِ. وَهِيَ النِّعْمَةُ الَّتِي امْتَنَّ اللَّهُ تَعَالَى بِهَا عَلَى نَبِيِّهِ مُحَمَّدٍ فَقَالَ لَهُ: (أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ).

وبين أن انْشِرَاحُ الصَّدْرِ مِفْتَاحُ النَّجَاحِ، فَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ طَابَتْ نَفْسُهُ، وَقَوِيَتْ عَزِيمَتُهُ، وَاسْتَقَامَ أَمْرُهُ فِي دُنْيَاهُ وَآخِرَتِهِ، وَمَنْ ضَاقَ صَدْرُهُ؛ تَنَغَّصَ عَيْشُهُ، وَاضْطَرَبَ حَالُهُ، وقال إن النَّبِيُّ صَل الله عليه وسلم علمنا أَنْ نَسْأَلَ اللَّهَ تَعَالَى هَذَا الْمَطْلَبَ الْعَظِيمَ، فَكَثِيرًا مَا كَانَ يَدْعُو اللَّهَ سُبْحَانَهُ قَائِلاً: اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الهَمِّ وَالحَزَنِ .

انجلاء الكرب

وأوضح فضيلة الشيخ راشد الخاطري أن الإِنْسَانُ لا يخلو مِنْ كَدَرٍ يُصِيبُهُ، أَوْ بَلاَءٍ يَنْزِلُ بِهِ، فَمَنِ ابْتُلِيَ بِمَا يُكَدِّرُ صَفْوَهُ وَيُضَيِّقُ صَدْرَهُ؛ فَعَلَيْهِ بِاللُّجُوءِ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى، فَبَيْنَ يَدَيْهِ تَنْجَلِي الْكُرُوبُ، وَتَنْفَرِجُ الأَزَمَاتُ، وَتَنْشَرِحُ الصُّدُورُ، وَتَنْحَلُّ الْعُقَدُ، وَمَا نَزَلَ ضُرٌّ بِعَبْدٍ فَلَجَأَ إِلَى رَبِّهِ بِصِدْقٍ وَإِخْلاَصٍ إِلاَّ انْفَرَجَ هَمُّهُ، وَانْشَرَحَ صَدْرُهُ، وَالصَّلاَةُ هِيَ أَعْظَمُ صِلَةٍ بَيْنَ الْعَبْدِ وَرَبِّهِ، فَهِيَ رَاحَةٌ لِلنُّفُوسِ، وَحَيَاةٌ لِلْقُلُوبِ، وَسَبَبٌ لِلسَّعَادَةِ، وسَكِينَةٌ لِلرُّوحِ، وَانْشَرَاحٌ لِلصُّدُورِ.

وذكر فضيلة الشيخ أن مِنْ أَسْبَابِ انْشِرَاحِ الصَّدْرِ ذِكْرُ اللَّهِ تعَالَى، فَمَنْ وَاظَبَ عَلَى ذِكْرِ رَبِّهِ، نَوَّرَ بَصِيرَتَهُ، وَطَمْأَنَ قَلْبَهُ، وَأَصْلَحَ شَأْنَهُ، وَمِنْ أَجَلِّ الأَذْكَارِ الَّتِي تُبْعِدُ الْهُمُومَ، وَتَشْرَحُ الصُّدُورَ، الصَّلاَةُ عَلَى النَّبِيِّ فَقَدْ بَشَّرَ مَنْ أَكْثَرَ مِنَ الصَّلاَةِ عَلَيْهِ بِانْشِرَاحِ الصَّدْرِ، وَانْجِلاَءِ الْهَمِّ، وَمَغْفِرَةِ الذَّنْبِ.

وأضاف أنَّ الرِّضَا بِمَا قَدَّرَهُ اللَّهُ تَعَالَى وَالْقَنَاعَةَ بِمَا قَسَمَ؛ مِنْ أَعْظَمِ أَسْبَابِ انْشِرَاحِ الصَّدْرِ، وَرَاحَةِ النَّفْسِ، وَمَنْ أَحْسَنَ الظَّنَّ بِرَبِّهِ؛ أَيْقَنَ بِأَنَّ الْخِيرَةَ فِيمَا تخْتَارَ لَهُ، فَلَمْ يَأْسَفْ عَلَى مَا فَاتَ، وَعَمِلَ وَاجْتَهَدَ لِمَا هُوَ آتٍ.

وبين فضيلة الشيخ راشد الخاطري أنَّ مِمَّا يُورِثُ سُرُورًا فِي الْقَلْبِ، وَانْشِرَاحًا فِي الصَّدْرِ، وَيَطْرُدُ الْهُمُومَ وَالأَحْزَانَ، أَنْ يَحْيَا الْمُسْلِمُ فِي مُجْتَمَعِهِ مُتَحَلِّيًا بِالسُّلُوكِيَّاتِ الإِيجَابِيَّةِ، فَيُحْسِنَ إِلَى الْخَلْقِ، بِصُنْعِ الْمَعْرُوفِ، وَإِغَاثَةِ الْمَلْهُوفِ، وَإِطْعَامِ الْجَائِعِ، وَجَبْرِ الْقُلُوبِ الْمُنْكَسِرَةِ، وَالْعِنَايَةِ بِالأَرَامِلِ وَالأَيْتَامِ وَالضُّعَفَاءِ وَالْمَسَاكِينِ، وَمِمَّا يُعِينُ عَلَى ذَلِكَ أَيْضًا: طَلاَقَةُ الْوَجْهِ، وَطِيبُ الْكَلاَمِ، وَسَلاَمَةُ الصَّدْرِ مِنَ الأَحْقَادِ وَالضَّغَائِنِ، وَالتَّحَلِّي بِالتَّسَامُحِ وَالصَّفْحِ وَالْعَفْوِ.

واختتم فضيلة الشيخ خطبته بالدعاء أن يرحم الله المسلمين والمسلمات وأن يشرح صدورهم ويفرج همومهم وينور قلوبهم وييسر أمورهم ويغفر ذنوبهم، وأن يتغمد الفقيد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يحفظ دولة الإمارات من الفتن، وأن يديم عليها الأمن والأمان وسائر بلاد المسلمين، وأن يوفق صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ونائبه وولي عهده وحكام الإمارات لكل ما فيه خير البلاد والعباد.

طباعة Email