00
إكسبو 2020 دبي اليوم

جراحة

شفط الدهون أكثر عمليات التجميل إقبالاً

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تشهد عمليات التجميل إقبالا كبيرا بهدف تحسين المظهر والحصول، ويقول الدكتور ماتيو فيغو في دبي إن الاحصاءات تشير الى أن عمليات شفط الدهون، وشد البطن، وجراحات الثدي، وجراحات تجميل الأنف اكثر عمليات أُجريت العام الماضي في مكان عمله..

حيث كانت نسبة عمليات التجميل للسيدات 77.1%، بينما وصلت نسبة العمليات التي أجريت للرجال 22.9%، أما بالنسبة للفئة العمرية، فمعدل عمر السيدات الأكثر انتشاراً لإجراء العمليات التجميلية هو 36 سنة مقارنة بـ35 سنة للرجال.

وأشار فيغو أنه لا يوجد فرق بين غاية الرجال والنساء من العمليات التجميلية، فكلا الجنسين اصبحوا يهتمون بالتجميل بسبب زيادة ثقافتهم الطبية الجمالية وتطور العلم، ولكن الرجال يفكرون كثيرا قبل اتخاذ القرار في اجراء اي علاج تجميلي سواء جراحي او غير جراحي، لافتاً إلى أنه من الضروري التزام الأطباء بأساسيات التشخيص الطبي..

ومنها تقييم المريض من ناحية اسبابه لطلب القيام بعملية تجميلية معينة، ووضع الحد امام المريض والتأكد بانه يفكر في اجراء عمليات تجميلية للأسباب الصحيحة والحديث في هذه الاسباب كثيراً خصوصاً إذ وجد أنه مبالغ فيها وانها ليست مناسبة طبيا للمريض. ولفت فيغو إلى أن إحصائيات الربع الأول من هذا العام أثبتت زيادة عمليات شد البطن..

حيث تضاعفت في أول ثلاثة أشهر في 2015 مقارنة بنفس الفترة في 2014، كما استمر الطلب على جراحات الثدي، مشيراً إلى أنه من المتوقع أن تصبح جراحات شد الوجه التجميلية بواسطة تقنيات نقل الدهون الذاتية باستخدام الخلايا الدهنية من بين أكثر العمليات الجراحية شهرة في 2015، وفقاً لأحدث الإحصائيات التي أعلنها المستشفى زادت العمليات الجراحية التي أجراها بنسبة 15% في الفترة من 2013 إلى 2014.

وفي عام 2014، كانت عملية شفط الدهون الأكثر طلباً بين الجراحات التجميلية في المستشفى، بزيادة بنسبة 19.3% عن عام 2013، كما زادت جراحات الثدي، بما في ذلك التكبير والتصغير والرفع، بنسبة 7.4% عن نفس الفترة مع زيادة عمليات شد البطن بنسبة 3%. وكشفت الأرقام عن اختلاف معدلات الطلب على الجراحات التجميلية على أساس النوع. دبي - البيان

طباعة Email