بدء تشغيل نظام الرمز البريدي في الشارقة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلق الشيخ خالد بن سلطان القاسمي، رئيس مجلس التخطيط العمراني في الشارقة، المرحلة الأولى من التشغيل الفعلي لنظام الرمز البريدي في الشارقة، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، الرامية إلى رفع كفاءة الخدمات المُقدمة لسكان الإمارة من خلال ربطه بنظم المعلومات الجغرافية وفقاً لمعايير الأنظمة المعمول بها عالمياً.

جاء ذلك خلال قيام رئيس مجلس الشارقة للتخطيط العمراني بتثبيت أول لوحة رمز بريدي ضمن المرحلة الأولى من المشروع في منطقة المجاز 2 في الشارقة يوم الخميس الموافق 16 أبريل 2015.

وتشمل المرحلة الأولى من مشروع الرمز البريدي الذي ينفذه مجلس الشارقة للتخطيط العمراني بالتعاون مع دائرة التخطيط والمساحة ومجموعة بريد الإمارات منطقة المجاز 2 والرحمانية 5.

ويتضمن المشروع الذي يغطي مدينة الشارقة تصميم لوحات إرشادية تتوافق مع نظام العنونة والإرشاد المكاني، بالإضافة إلى الرمز البريدي المتوافق مع مقترح من مؤسسة الإمارات للبريد، والذي يلبي احتياجات إدارة توزيع البريد بشكل سهل وسريع إلى الأماكن المرجوة في مختلف أنحاء الإمارة.

وقال الشيخ خالد بن سلطان القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للتخطيط العمراني «إن هذا المشروع الحيوي والمهم يأتي انسجاماً مع رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، الرامية إلى تطوير مشاريع حيوية لخدمة سكان الإمارة وزوارها والأجيال المقبلة، وهذا المشروع يؤكد التزامنا بتطوير بنية تحتية متكاملة وفقاً لأرقى المعايير العالمية وبمواصفات عالية الجودة تضمن استدامتها وتلبي احتياجات مختلف شرائح المجتمع.

والرمز البريدي يعد عاملاً أساسياً للارتقاء بمستوى الخدمات فهو يوفر من خلال الاعتماد على أحدث التقنيات خدمات بريدية سريعة وسهلة للسكان ومجتمع الأعمال، ما سيسهم في تعزيز المكانة المثالية للشارقة باعتبارها بيئة عمرانية واستثمارية جاذبة».

وأضاف: سيوفر نظام الرمز البريدي للسكان وكل قطاعات المجتمع بما فيها خدمات الطوارئ وغيرها من القطاعات الخدمية من استخدام النظام بشكل مبسط ومفهوم يساعدهم في الاستدلال بسهولة على وجهاتهم إلى شوارع وطرق المدينة في أسرع وقت ممكن، كما سيدعم الحركة التجارية من خلال تسهيل حركة التنقل وتوصيل الخدمات للمحال التجارية ولمجتمع الأعمال بدقة.

بالإضافة إلى مساعدة الزوار على التنقل بكل سهولة ويسر للتعرف إلى الوجهات المختلفة في إمارة الشارقة، مشيراً إلى أن كل الخدمات سهلة في متناول الجميع، حيث قام المجلس أيضاً بإطلاق تطبيق خاص بنظام الرمز البريدي للشارقة على الهواتف المتحركة.

وقد تم تطوير التطبيق وفقاً لأفضل الممارسات العالمية في هذا المجال لتسهيل التعرف إلى الرمز البريدي للمنطقة، حيث سيتيح لمستخدميه معرفة الرمز البريدي من خلال الخرائط ويوفر لهم أيضاً إمكانية إستقبال الرمز البريدي مع خرائط المنطقة إلى جانب إضافته إلى جهات الاتصال ليتم التعرف إلى مكان تواجده بسهولة في حال تكرار التردد على المنطقة.

ومن جانبه قال المهندس خالد آل علي، الأمين العام لمجلس الشارقة للتخطيط العمراني «إن الرمز البريدي يُعد خطوة أساسية في إنشاء نظام عنونة متطور وفقاً لأرقى المعايير العالمية.

وكان لإمارة الشارقة دور ريادي في إرساء دعائم نظام حديث ومتطور في العنونة والإرشاد المكاني. وهذا المشروع يسهم في إيصال الطرود البريدية بأسلوب في غاية السهولة ويواكب النهضة الشاملة التي تشهدها الإمارة، كما أنه سيعزز أيضاً من كفاءة وسرعة تقديم الخدمات لسكان إمارة الشارقة وزوارها».

رقم

يتكون نظام الرمز البريدي من رقم خماسي، الأول رمز الإمارة، والثاني رمز المدينة، والثالث رمز القطاع، والرابع رمز الحي (مكون من رقمين)، وهذه الرموز ستكون بمثابة معلومات أساسية للعنونة والإرشاد المكاني، حيث يتضمن أيضاً تركيب لوحات تعريفية وتنظيم برامج توعوية لتعريف الدوائر والمؤسسات في الإمارة على فوائد النظام ومردوده الإيجابي.

وذلك من خلال ربطها به باستخدام أحدث أنظمة المعلومات الجغرافية والخرائط الرقمية لضمان تسهيل عملية إيصال الرسائل البريدية إلى المنازل والمباني بما يلبي التوسع العمراني والزيادة السكانية في الإمارة.

طباعة Email