00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مدير عام مواصلات الإمارات محمد الجرمن لـ « البيان »:

دوري المبدعين يواكب توجهات الابتكار في حلته الجديدة

الجرمن مكرماً فريق بلا حدود الفائز بالمركز الأولمن المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن محمد عبد الله الجرمن مدير عام مواصلات الإمارات أن المؤسسة بصدد إطلاق «دوري المبدعين» بحلة جديدة ومبتكرة تمثل في فتح مجال المشاركة في التنافس وطرح الأفكار الإبداعية والمبتكرة لمتعاملي وشركاء مواصلات الإمارات، موضحاً في حديثه لـ «البيان» بأن المنافسة لن تنحصر في تقديم الأفكار الإبداعية فقط، بل سيتسع مجال المشاركة إلى تقديم الابتكارات والاختراعات النوعية التي تخدم مجالات واختصاصات العمل ومواضيع الدوري في دورته القادمة.

وصرح بأن مواصلات الإمارات تسعى إلى بناء نموذج فريد يعد منطلقاً لبلوغ أرقى مستويات الإبداع والابتكار في مجالات عملها وخدماتها المختلفة، بما يتواكب مع توجهات الحكومة الاتحادية.

وأوضح «الجرمن» خلال حفل تكريم المبدعين الذين شاركوا في دوري المبدعين 2014 أن مواصلات الإمارات بادرت بأن يكون الإبداع عطاءً ذاتياً اختيارياً، حاملةً معها آلاف الموظفين من كوادرها البشرية المبدعة لتقيم أعراساً للإبداع وورشات للابتكار، وفعاليات وبرامج شملت جميع الفئات الوظيفية في مختلف مواقع العمل التي تتوزع على جميع أنحاء الدولة، تحدوها في ذلك توجيهات القيادة الرشيدة.

وتجاوباً مع هذه النهج، لم يكن هذا «التوجه الإبداعي» لمواصلات الإمارات نشاطاً ثانوياً، بل إنها نجحت في دمجه في صميم خططها الاستراتيجية وعملت على تطويره حتى بات جزءاً لا يتجرأ منها، وبذا تتجلى القفزة الأهم في ظل كثرة الحديث عن الإبداع في المؤسسات.

منافسة إبداعية

وأكد محمد الجرمن بأن المؤسسة أصبحت مؤسسة حكومية استثمارية ناجحة، داعياً موظفي المؤسسة إلى المزيد من الإبداع والابتكار في المبادرات والمشاريع وفي أنظمة وإجراءات العمل، وذلك لتعزيز تنافسية المؤسسة واستدامة ريادتها.

وأفاد الجرمن، بأن مواصلات الإمارات تحتضن كفاءات وطاقات بشرية مبدعة ومبتكرة، إذ تفتخر باحتضان أكثر من 17 ألف موظف وموظفة، تعتبرهم مفاتيح التطوير فيها، وعوامل نموها ونجاحها، حيث هيئت لهم بيئة عمل محفزة للإبداع والابتكار، وأطلقت العديد من البرامج والمبادرات التي تساهم في دعم رؤية وتوجهات الحكومة في الإبداع والابتكار.

وأوضح مدير عام مواصلات الإمارات أن المؤسسة ومن خلال مبادرة «دوري المبدعين»، والتي تعد المبادرة الطموحة والأولى من نوعها على المستوى الاتحادي، عملت على استثمار أفكار الموظفين المتميزة، لصالح خطط التطوير والتحسين والتغيير الإيجابي في المؤسسة، مؤكداً على أهداف الدوري المتمثلة في إشراك الموظفين في عمليات التطوير المؤسسي والابتكار وصنع القرار استناداً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ،رعاه الله،.

روح الفريق الواحد

وحول فكرة الدوري قالت فريال توكل المدير التنفيذي لدائرة الخدمات المؤسسية بمواصلات الإمارات، والتي كانت صاحبة فكرة إطلاق دوري المبدعين علاوةً على ترؤسها لجنة التحكيم: «تتجلى أهمية «دوري المبدعين»، في جمعه لعدد من المزايا والمعاني، فهو الأول من نوعه على المستوى الاتحادي، وله أثر كبير في تشجيع العمل بروح الفريق الواحد، وتعزيز السمعة المؤسسية والريادة في مجال الإبداع، وتطوير الإجراءات وتحسين الخدمات بأساليب مبتكرة تتسم بالشمولية والتكامل نظراً لاحتواء كل فريق من الفرق المشاركة على أعضاء من مختلف الوحدات التنظيمية والفئات الوظيفية، وخلق ثقافة الإبداع والابتكار لدى الموظفين، والأهم التعرف على الكفاءات الوظيفية الموجودة بالمؤسسة».

وأضافت، إن الدوري قام على التنافس في طرح الأفكار في 4 جولات امتدت لخمسة أشهر، حيث ينبغي وضع الحلول والأفكار الإبداعية ضمن المحور المحدد لكل جولة، وبمشاركة مختلف المستويات الوظيفية «القيادية والإشرافية والإدارية وكذلك الفنيين والسائقين والمشرفين»، وذلك إيماناً من المؤسسة بأن ما سيقدمونه من أفكار ورؤى خلال مراحل المنافسة في الدوري، تعتبر إحدى الوسائل التي يمكن من خلالها استثمار قدرات الموظفين وخبراتهم، لتصبح واقعية وملموسة على أرض الميدان، وتدعم رؤية مواصلات الإمارات في تحقيق الريادة والتميز في المواصلات والخدمات المستدامة، وتعزز الإبداع والابتكار المؤسسي.

وحرصت المؤسسة في اختيار مواضيع الجولات على مراعاة القيمة المضافة للمحاور، والتي تحتل الصدارة في سلم أولويات المؤسسة، وبما يحقق أهداف المؤسسة ويتماشى مع استراتيجية الدولة، فجاءت الجولة الأولى عن السلامة التطبيقية للمواصلات المدرسية، والثانية عن ترشيد النفقات وخفض التكاليف، والثالثة حول إسعاد المتعاملين وتحسين مستوى رضاهم، والجولة الرابعة عن تنمية الإيرادات من خلال ابتكار مشاريع قائمة أو استحداث مشاريع جديدة».

5 معايير

وأضافت أن تقييم لجنه التحكيم ارتكز على 5 معايير رئيسية تتمثل في تفاصيل الفكرة ودرجة ملاءمتها لموضوع الجولة وسهولة تطبيقها، ومدى الحاجة لتطبيقها بعد الأخذ في الاعتبار الفوائد والمميزات، ودرجة الإبداع والابتكار في الفكرة، ومدى حداثتها في ذاتها أو في تطبيقها، بالإضافة إلى الإنجازات والنتائج الملموسة من تحقيق الفكرة، والنتائج المالية التي ستترتب على تطبيق الفكرة في تطوير الإجراءات وتحسين الخدمات والوفر أو الربح الناتج عن تطبيق الفكرة. كما يشمل التقييم معيار الإنجازات والنتائج الملموسة من تحقيق الفكرة، والنتائج غير المالية، ومدى مساهمة الفكرة في إحداث تغيير جذري أو تحسين ملموس في الأداء المؤسسي.

شمولية

وفي حفل تكريم الفائزين في دوري المبدعين؛ كانت الفرصة مواتية لتجديد الاحتفاء ببرنامج أفكار عبر تكريم الفائزين ضمن البرنامج ليكتمل بذلك هذا المشهد الإبداعي تحت مظلة مواصلات الإمارات، وفي هذا الإطار تم تكريم أيوب المرزوقي، مدير إدارة التدقيق الداخلي، لنيله لقب «المدير المفكر» لتقديمه 30 فكرة بمجموع 284 نقطة.

كما جرى تكريم أبو القاسم صِديق الملك، محاسب بالإدارة المالية، لنيله لقب «المفكر العام» بتقديمه 183 فكرة استحقت 1088 نقطة.

ولم يقتصر التكريم على الأفراد، بل امتد ليشمل فرق ووحدات العمل، حيث تم تكريم فرع رأس الخيمة لنيله لقب «الفرع المفكر»، عقب تقديمه 1123 فكرة نال من خلالها 5376 نقطة، كما استحقت إدارة الشؤون المالية لقب «الإدارة المفكرة» لتقديمها 392 فكرة بمجموع 2620 نقطة.

أرقام

جرت أعمال الدوري على 4 جولات، انطلقت في يونيو من العام الماضي، واستمرت لمدة 5 أشهر بمشاركة 17 فريقاً عمل ضمّت 161 موظفاً، قدموا ما يقارب 648 فكرةً إبداعية وابتكار، وجاء فريق «بلا حدود» في المركز الأول، تلاه فريق «استثنائيون» في المركز الثاني، أما المركز الثالث فتقاسمه فريقان من الفرق المشاركة، وهما فريق «المبدعون»، وفريق «طاقة الإيجاب».

طباعة Email