00
إكسبو 2020 دبي اليوم

ضمن برنامج مبادرات رئيس الدولة

إنشاء 8 سدود وحواجز في حوض سكمكم بالفجيرة

ت + ت - الحجم الطبيعي

في إطار الاستراتيجية الوطنية لإدارة واستدامة الموارد المائية في دولة الامارات بشكل متكامل ومتوازن لتحقيق رؤية الدولة في ضمان بيئة مستدامة للحياة فيها، تعمل وزارة البيئة والمياه على تحقيق استراتيجيتها لاستدامة الأمن المائي من خلال مبادرات عدة؛ منها تحسين إدارة الموارد المائية ودعم المخزون الاستراتيجي، والتي تتضمن مشاريع السدود والمنشآت المائية.

وتم انجاز مشاريع السدود والحواجز المائية ضمن برنامج مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لتطوير البنية التحتية. ويأتي تنفيذ هذه المشاريع بعد استكمال الدراسات الهيدرولوجية للأحواض المائية واعداد المتطلبات الفنية والهندسية والتصميمية لمشاريع السدود والمنشآت المائية.

وأشاد سلطان علوان وكيل الوزارة المساعد للموارد المائية والمحافظة على الطبيعة بالوكالة، بجهود اللجنة التنفيذية لمتابعة مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، التي أثمرت بناء 8 سدود وحواجز في حوض سكمكم بإمارة الفجيرة في شهر فبراير الماضي، وتقدر الطاقة الاجمالية التخزينية لبحيرات تلك السدود والحواجز بحوالي 700 ألف متر مكعب من المياه؛ أي ما يقدر بـ154 مليون غالون.

وأشار الى أن هذه السدود الجديدة ستسهم بشكل كبير في حجز مياه الامطار والاستفادة منها بدلاً من هدرها في البحر، وحماية منطقة سكمكم التي تشهد تطوراً ونمواً عمرانياً وصناعياً مطرداً من مخاطر السيول والفيضانات التي تعرضت لها المنطقة بشكل متكرر خلال الاعوام القليلة الماضية. وأضاف أنه من المقرر أن يتم لاحقاً استكمال المرحلة الثانية من المشروع ببناء قنوات لتصريف مياه الامطار.

وتضمن إنجاز مشروع السدود والحواجز تطوير شبكة الرصد والمراقبة للمياه الجوفية في حوض سكمكم، حيث تم حفر عدد 4 آبار مراقبة وتزويدها بأجهزة رصد رقمية حديثة تستخدم ألواح الطاقة الشمسية كمصدر طاقة لتشغيلها، وتعمل بخاصية الإرسال اللحظي للبيانات عن بعد.

وكانت هذه الانجازات ثمرة لمتابعات وتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة ودعمه المتواصل لمشاريع حصاد مياه الامطار، والاستفادة من مياهها ووقف هدرها في البحر والتعاون البنّاء المثمر مع المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل في وزارة شؤون الرئاسة ووزارة الاشغال العامة، وجهودهم ومساهمتهم في إنجاز المشروع وفقاً لأفضل الممارسات.

طباعة Email