00
إكسبو 2020 دبي اليوم

تمنحها قلادة «السعادة الأسرية» وتعد مشروعاً عملاقاً يوثّق مسيرتها

منظمة الأسرة العربية تكرّم «أم الامارات» 25 الجاري

ت + ت - الحجم الطبيعي

تكرّم منظمة الأسرة العربية في 25 مارس الجاري «أم الإمارات» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، وذلك بمنحها قلادة « السعادة الأسرية » في احتفال كبير سيقام في قصر الإمارات، تقديراً لجهود سموها ودورها الريادي ومواقفها التاريخية والحضارية في خدمة المرأة وتمكينها على المستويات المحلية والعربية والعالمية.

كما أعلنت المنظمة العربية أيضا عن إعدادها لمشروع ضخم يوثق مسيرة «أم الإمارات » ودورها الاستراتيجي خلال أربعة عقود ذهبية الذي جعل من سموها نموذجا متفردا في الساحات المختلفة وبصمة راسخة في التاريخ.

وجاءت تفاصيل هذا الحدث في المؤتمر الصحفي الذي عقدته منظمة الأسرة العربية صباح أمس بفندق قصر الإمارات تزامنا مع الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، بحضور جمال البح رئيس منظمة الأسرة العربية والدكتور عبد موسى بيدس رئيس مجلس إدارة المنتدى لتطوير الهوية المؤسسية و د. أبو بكر حسين المستشار الإعلامي للمنظمة.

إنجازات تاريخية

وأعلن جمال البح خلال المؤتمر الصحفي عن توجه منظمة الأسرة العربية وجامعة الدولة العربية للاحتفاء بإنجازات أم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيس الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، وتقليد سموها قلادة « السعادة الأسرية ».

وذلك في احتفال سيقام في فندق قصر الإمارات في 25 مارس الجاري، مثمنا الدور المميز لأم الإمارات حيث أصبحت سموها نموذجا متفردا على ساحات العمل الاجتماعي والأسري وبصمة راسخة في تاريخ المرأة ورسالتها السامية.

تعاون عالمي

كما أشار كذلك إلى توجه المنظمة بالتعاون مع العديد من الجهات المحلية والعالمية لعمل مشروع عملاق يتعلق بتوثيق تاريخ ومسيرة ودور سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الاستراتيجي خلال أربعة عقود ذهبية من الأمن، تتطلع منظمة الأسرة العربية إلى إعداد مشروع عملاق إماراتي عربي وعالمي لتوثيق المسيرة الظافرة والمشرقة لأم الإمارات.

وكيف تمكنت برؤيتها الحكيمة وعزيمتها القوية من دفع المرأة الإماراتية نحو النجاح والتميز والوصول للإنجاز في مختلف المجالات، ومكنت المرأة من إثبات ذاتها في شتى الميادين مؤكدة قدرة المرأة على العطاء بفاعلية كبيرة في بيئة مميزة وصالحة.

من جانبه تحدث الدكتور عبد موسى بيدس رئيس مجلس إدارة المنتدى لتطوير الهوية المؤسسية، مشيرا الى تعاونهم مع منظمة الأسرة العربية في مجال إعداد مشروع توثيق وتأريخ جهود وإنجازات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك -حفظها الله- وأنهم بدؤوا من الآن يتدارسون مع جهات معنية ومتخصصة محلية وعالمية لتنفيذ هذا المشروع والمتوقع أن يتطلب نحو 18 شهرا لإنجاز جانب التوثيق، ومن ثم يأتي العمل على ترجمة تلك الرؤية لسموها والإنجازات ترجمة عملية لتصبح نموذجا عالميا قابلا للتطبيق حول العالم.

طباعة Email