00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مؤسسة الجليلة تنظم برنامج تدريب لعائلات أطفال التوحد في رأس الخيمة 27 الجاري

عبد الكريم العلماء: المؤسسة تسعى إلى تأهيل الوالدين

ت + ت - الحجم الطبيعي

تطلق مؤسسة الجليلة أولى دوراتها التدريبية الموجهة لعائلات الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة طيف التوحد في رأس الخيمة اعتبارا من 27 الجاري ولمدة 8 أسابيع ، على أن يعقب ذلك إطلاق برنامج ثان باللغة الانجليزية في الشارقة قبل بداية صيف هذا العام وذلك كجزء من برنامج «تآلف» التابع لها.

وقال الدكتور عبدالكريم سلطان العلماء، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الجليلة لـ« البيان » إن البرامج التدريبية تهدف إلى تقديم التدريب اللازم حول السلوكيات التي يتوجب على الأهالي اتباعها بغية تعزيز قدراتهم على تقديم حياة أفضل لأبنائهم، موضحا أن المؤسسة تسعى إلى تدريب 400 أم وأب من مختلف الجنسيات على مدى أربع سنوات كجزء من رعايتها لهذا البرنامج.

مساعدة

وأضاف:نتطلع إلى تأهيل الوالدين ومساعدتهم على تقديم العناية اللازمة لأبنائهم الذين يعانون من اضطرابات مختلفة متعلقة بالتعليم، وتشمل مجموعة من المهارات السلوكية الاحترافية التي ستتيح للأهالي إمكانية الاستجابة إلى احتياجات أبنائهم بطرق أفضل، موضحا أن منافع برنامج «تآلف» باتت تطال عدداً أكبر من أهالي الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

ويعكس النمو الذي شهده هذا البرنامج النجاح الذي حققته المؤسسة في تطبيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي قام بإطلاق مؤسسة الجليلة، كي تغدو منظمة غير ربحية عالمية، تسهم في تحسين جودة حياة الناس في دولة الإمارات ومختلف أنحاء العالم.

كما نفخر بدعم جهود قيادتنا الحكيمة، بما يتماشى مع التشريعات التي أصدرتها أخيراً، بخصوص تمكين ذوي الاحتياجات الخاصة، وتعزيز مستوى اندماجهم وتفاعلهم بالمجتمع المحلي.

وأشار إلى أن « تآلف» شهدت اقبالا غير متوقع من قبل أهالي اطفال ذوي الاحتياجات الخاصة منذ اطلاق البرنامج ،مؤكدا أن المؤسسة ستمضي قدماً نحو تحقيق استراتيجيتها المتمثلة في تغيير حياة أكثر من 800 أب وأم، من خلال هذا البرنامج بحلول عام 2018.

وتابع:ان البرنامج بات يغطي المزيد من الاضطرابات خاصة مع النجاح الكبير الذي حققه البرنامج و اهتمام الأهالي المتنامي في المساقات التي يقدمها البرنامج، مبينا أن النتائج الملموسة للبرنامج وانطباعات وآراء الأهالي، قاعدة جيّدة للأبحاث المستقبلية التي سيجريها نخبة من العلماء المختصين، عندما يدخل مركز أبحاث مؤسسة الجليلة حيّز العمل.

خطوة

يشكل التدريب الذي تتبناه مؤسسة الجليلة خطوة مهمة في مساعي المؤسسة نحو تطبيق التعليم والبحث الطبي لتحقيق حياة أفضل لكافة المقيمين في دولة الإمارات.

طباعة Email