00
إكسبو 2020 دبي اليوم

تنظمه كلية فاطمة للعلوم الصحية بالتعاون مع برنامج «حكمة»

مهرجان توعية صحية في مراكز التسوق بأبوظبي والعين

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تشارك كلية فاطمة للعلوم الصحية وبرنامج «حكمة» المعني بالتثقيف الصحي في فعاليات مهرجان «الصحة واللياقة 2015»، الذي ينظمه مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني في الفترة من 15 فبراير وحتى 13 مارس الجاري.

وتقدم الكلية وبرنامج «حكمة» خبراتهم للجمهور عبر حملات التوعية، التي تنفذ على مدار ثمانية أيام في مراكز التسوق بأبوظبي والعين، كونها واحدة من الفعاليات المصاحبة للمهرجان استعداداً للحدث الرئيس، الذي يقام في الفترة من 11 إلى 13 مارس الجاري بمركز أبوظبي الوطني للمعارض، بمشاركة 64 مؤسسة محلية وعالمية متخصصة في المجالات الصحية وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وبدعم متميز من شركة الاستثمارات البترولية الدولية (آيبيك) الراعي الرسمي للمهرجان.

التثقيف الصحي

وغطت حملات التوعية مراكز تسوق عدة، شملت كلاً من دلما مول، وياس مول بأبوظبي، والبوادي مول في العين، وتستمر على مدار ثمانية أيام يتم خلالها تقديم أنشطة مجانية على أيادي خبرات طبية متميزة في التوعية الصحية، وكذلك مشاركة فاعلة من طالبات برنامج «حكمة» المعني بالتربية والعناية الصحية والتثقيف الصحي..

وتقدم للجمهور الكثير من المعرفة والنصائح، التي تعزز من الممارسات الصحية في حياتهم اليومية، في إطار فعاليات يسودها جو من المرح والمتعة أعدت خصيصاً لتناسب مختلف الفئات العمرية والأسر عامة، حيث تطرح الحملة أنشطة عدة منها اختبارات الليونة والإسعافات الأولية والوقاية من مرض السكري، وإرشادات التغذية الصحية، وألعاب قياس التوتر، وإرشادات حول نظافة الأيدي والطفولة والأمومة والتعامل مع حالات الربو، إضافة إلى التوعية بمضار التدخين وغيرها.

مرض السكري

وفي هذا الصدد أكد المهندس علي المرزوقي رئيس مهارات الإمارات بمركز أبوظبي للتعليم التقني، أن مهرجان الصحة واللياقة 2015 يدخل عامه الرابع بنجاحات متواصلة في ظل الدعم والرعاية، الذي يحظى بها منذ انطلاقته من قبل سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام، مستعرضاً التطور على مدار السنوات الأربع الماضية..

حيث انطلقت الدورة الأولى بفعاليات على مدار اليومين، وفي الدورة الثانية امتدت إلى ثلاثة أيام، وفي العام الماضي بلغت عشرة أيام، لتصل إلى شهر كامل هذا العام، مشيراً إلى أن المهرجان يركز هذا العام على التوعية بمرض السكري ويقام تحت شعار «لنواصل الحركة ضد داء السكري» ويشارك فيه نخبة من الخبراء..

ومسؤولي المراكز الصحية، والرياضية، والمتخصصين، لتمكين أبناء المجتمع من ممارسة حياة صحية وآمنة، ونشر الوعي الصحي بينهم في إطار مفعم بالمرح، بما يساعد في صناعة ثقافة صحية جديدة، تتوافق مع متطلبات النمو الصناعي والاقتصادي بالدولة، وهو ما يسعى إليه المركز من خلال تنظيم هذا المهرجان، الذي يفتح أبوابه بالمجان لكل أبناء المجتمع، مثمناً الدعم الذي تقدمه «آيبيك» للمهرجان.

فحص وتدريب

وأوضح المرزوقي أن الحدث الرئيس للمهرجان سيقام في الفترة من 11 وحتى 13 مارس الجاري بمركز أبوظبي الدولي للمعارض، الذي تشارك فيه (64) جهة حكومية وخاصة تقدم أنشطة وفعاليات صحية وتوعية لمختلف شرائح المجتمع وأبرزها تقديم 20 ساعة من عروض الطبخ المباشر لتعريف الأمهات بالطبخ الصحي..

و(25) ساعة من العروض المسرحية الصحية الترفيهية لمختلف الجهات المشاركة، إضافة إلى تواصل أنشطة الفحوص الطبية المختلفة، التي تقدم على مدار أيام المهرجان عامة، التي وصلت إلى أكثر من 3 آلاف فحص طبي مجاني وبرامج الإسعافات الأولية وغيرها.

300 مدرسة

وأضاف المرزوقي، إن المركز بدأ من 15 فبراير الماضي بإقامة فعاليات تمهيدية وتعريفية للمهرجان في كل إمارات الدولة وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، التي تفاعلت معها أكثر من 300 مدرسة، إضافة إلى العديد من العائلات، بما يحقق الأهداف الاستراتيجية للحدث المتعلقة بصناعة أجيال جديدة تتمتع بأنماط متميزة صحياً ورياضياً..

وأن الفعاليات المستمرة على مدار الأيام الحالية تتضمن حملات التوعية في المراكز التجارية التي انطلقت من أول مارس وتستمر حتى 8 من الشهر ذاته، وفي 9 الشهر ذاته سيتم تنظيم فعالية المشي لنشر الوعي حول مرض السكري، التي ستقام على الكورنيش في مختلف إمارات الدولة..

وفي 10 مارس تقام أمسية ركوب الدراجات الهوائية في حلبة مرسى ياس، ودعا المرزوقي كل الجمهور من طلبة وأولياء أمورهم بمختلف الأعمار والفئات للمشاركة والتفاعل مع الفعاليات الصحية والتوعية، والحرص على الاستفادة القصوى من هذا الحدث المهم، الذي تقام كل أنشطته بالمجان للجمهور.

دعم كامل

قالت نعيمة المنهالي رئيسة اللجنة العليا المنظمة للمهرجان، إن الإدارة العليا في مركز أبوظبي للتعليم التقني تضع كل إمكاناتها البشرية والمادية والتقنية لتحقيق أهداف المهرجان، بما يسهم في نقل الخبرات والتجارب الصحية للارتقاء بالوعي الصحي بين كل أبناء المجتمع، موضحة أن أعداد المؤسسات والجهات الحكومية والخاصة المشاركة في المهرجان تزداد سنوياً، وتسعى كل منها لتقديم الخبرات الصحية والتوعوية للجمهور، وبطرق شيقة في إطار قناعتهم بمسؤولياتهم الاجتماعية.

طباعة Email