00
إكسبو 2020 دبي اليوم

"البيت المحمي" في خورفكان و" اتحادية الكهرباء" تزرع ألف شتلة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

دشنت خور فكان مشروع »البيت المحمي« المزود بشبكة الري بالنظام الأوتوماتيكي بمشتل قسم الزراعة التابع للبلدية، وذلك بحضور سالم بن محمد النقبي رئيس دائرة شؤون البلديات والزراعة، والمهندسة فوزية راشد القاضي مديرة البلدية، إلى جانب مشاركة أعضاء المجلس البلدي، وعدد من المسؤولين والموظفين بالدوائر الحكومية والمحلية.

ومن جانبها قالت مديرة البلدية: »نهدف في هذا العام إلى التوسع في إبراز التقنيات الحديثة بنظام الري والابتكارات المتميزة في مجال التشجير والزراعة التجميلية، وإلى تعزيز الوعي لدى أفراد المجتمع بأهمية استدامة الغطاء النباتي، من خلال وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، إضافة إلى ضرورة تعزيز الشراكة المجتمعية وإبراز دورهم في نشر الرقعة الخضراء والمحافظة عليها وتبادل الخبرات في مجال الزراعة وإدارتها بكفاءة عالية«.

وفي الوقت ذاته، أوضح سالم الكديد رئيس قسم الزراعة: أن مساحة المشتل تبلغ ثلاثة آلاف متر مربع ومساحة البيت المحمي 640 متراً مربعاً وطول 40 متراً وبعرض ستة عشر متراً، وتم افتتاحه لزراعة الزهور الموسمية والحولية وبعض النباتات.

وقد تم تمديد شبكة الري بالنظام الأوتوماتيكي وقسم المشتل إلى عدد من الأحواض المظللة لفصل أنواع النباتات وسهولة تصنيفها ورعايتها، إضافة إلى ذلك يضم المشتل أنواعاً مختلفة من التربة وأنواعاً متعددة من أشجار الزينة مثل: (الياسمين والقاتروفا والدفلة والصباريات والبصليات وبعض أشجار الظل).

اتحادية الكهرباء

وشاركت الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء بجميع مناطقها الرئيسة والفرعية، بالتعاون مع البلديات ودوائر الأشغال وبعض المؤسسات الحكومية الداعمة، ما أسهم في إثراء هذه الفعاليات البيئية ونشر ثقافة التشجير وأهميتها في إحداث التوازن البيئي.

وقامت إدارة الصحة والسلامة والبيئة بالتنسيق المسبق للمشاركة، من خلال مخاطبة جميع الإدارات المعنية والجهات ذات الاختصاص لتفعيل هذه المبادرة، حيث استقبلت الهيئة بمكاتبها المختلفة ما يربو على 1000 شتلة تنوعت بين نباتات الزينة الداخلية والشجيرات الخارجية المحلية ذات الاستهلاك الأقل للمياه، مع قوالب بعض أنواع الورود التي تم توزيعها على مديري الإدارات والأقسام والموظفين.

ولاقت هذه الفعالية البيئية تجاوباً رائعاً من قبل الموظفين والموظفات بالهيئة، حيث شملت ديوان الهيئة بدبي، وبحضور مديري الإدارات وموظفي الهيئة، كما شارك في عجمان ورأس الخيمة والفجيرة والذيد مختلف الإدارات والأقسام الفنية والخدمية.

طباعة Email