العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الإمارات حاضنة للمبدعين والمتميزين

    فعاليات أبوظبي: مشروع يعكس توجهات الريادة في الابتكار

    صورة

    أكد مسؤولون في أبوظبي أن إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، متحف المستقبل، يعكس سعي الدولة الدؤوب إلى تحقيق الريادة العالمية في الابتكار، مع تبنيها استراتيجية وطنية للابتكار وإعلان عام 2015 عاماً للابتكار.

    وأوضحوا أن دولة الإمارات ومن منطلق المكانة المتميزة التي وصلت لها على مختلف الأصعدة، قررت أن تكون حاضنة للمبدعين والمتميزين من مختلف أنحاء العالم، لتكون بذلك الرائدة في تبني المواهب الخلاقة وتوفير كل أشكال الدعم والرعاية لهم لتحويل أفكارهم إلى واقع ملموس تستفيد منه البشرية كلها.

    نهج دؤوب

    وقال الدكتور سعيد الحساني وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، إن إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، متحف المستقبل، يؤكد نهج قيادة الدولة الرشيدة في ترسيخ ثقافة الابتكار والإبداع بمختلف قطاعات الدولة.

    وأوضح أن متحف المستقبل من المبادرات الرائدة التي عودتنا عليها القيادة الرشيدة، ويتواكب مع إعلان 2015 عاماً للابتكار وتبني الدولة استراتيجية وطنية للابتكار، مشيراً إلى أن الدولة أضحت الآن إحدى منارات التميز على الصعيد العالمي، ونموذجاً يحتذي به الجميع في تبني الحلول والمبادرات الإبداعية والخلاقة.

    وأكد أن الابتكار والإبداع في مختلف المجالات، هو الطريقة المثالية التي ستواصل معها الدولة مسيرة التقدم والازدهار على مختلف الأصعدة، مشيراً إلى أن هذه المبادرة تترجم نهج قيادة الدولة الرشيدة في تبني المبادرات الخلاقة التي من شأنها تحفيز شباب الوطن على التميز لتعزيز مسيرة التنمية التي تزخر بها الدولة على مختلف الأصعدة.

    بيئة وملتقى

    وعبر الدكتور طيب كمالي مدير كليات التقنية العليا، عن فخره بإطلاق «متحف المستقبل»، الذي يؤكد الرؤية المستقبلية والثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مشيراً إلى أن هذا المتحف بما يضمه من مختبرات للابتكار ومتحف دائم للاختراعات سيكون ملتقى وبيئة خصبة للمبتكرين.

    وأكد الدكتور كمالي أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رائد من رواد المستقبل ودائماً يسعى لتكون الإمارات الرقم واحد في شتى المجالات، ويؤكد سموه دائماً أهمية الطموح والتطلع للمستقبل بكل متطلباته وتحدياته.

    مبادرة رائدة

    وقال سيف راشد المزروعي وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي المساعد للخدمات المؤسسية والمساندة، إن إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، متحف المستقبل، يتواكب مع تبني الدولة استراتيجية وطنية للابتكار وسعيها الدؤوب لتحقيق الريادة في هذا المجال.

    وأوضح أن متحف المستقبل هو مبادرة رائدة لعدة اعتبارات من أهمها أنها توفر مناخاً مثالياً وبيئة متكاملة للمبتكرين والمبدعين من الدولة والمنطقة لبلورة أفكارهم الابداعية وتوفير كل أشكال الدعم والرعاية لها لتحويلها لواقع ملموس.

    فكر سباق

    وأكد الدكتور محمد يوسف بني ياس، مستشار بوزارة التعليم العالي، أن مبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، التي تركز على الابتكار جاءت من منطلق إيمان سموه بأن الابتكار هو أساس للتنمية وتطور الأمم، فسموه قائد متميز وسباق ويتطلع دائماً للمستقبل، لذا علينا في المرحلة الحالية ومن الآن التنافس والتسابق في مجال الابتكار والانتاج الابداعي لنتمكن من اللحاق بركب سموه نحو المستقبل المشرق.

    منظومة الابتكار

    ومن جانبه ذكر الدكتور عبد اللطيف الشامسي عضو هيئة التدريس بقسم الميكانيكا بجامعة الإمارات، أن إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، متحف المستقبل إنما هو خطوة يفخر بها الجميع لما سيلعبه هذا المتحف من دور في ترسيخ ودعم الابتكار والمبتكرين، فهو خطوة مهمة وجزء لا يتجزأ من منظومة الابتكار المتكاملة.

    وأضاف الدكتور الشامسي أن الابتكار ليس مسؤولية جهة أو مؤسسة تعليمية بل هو مسؤولية مجتمعية ومجهود يجب أن تشارك فيه كل الجهات والمؤسسات وحتى الأفراد في نشر وترسيخ ثقافة الابتكار بين الناشئة والشباب بشكل خاص وكل فئات المجتمع الأخرى عامة وفي مختلف جهات العمل.

    منارة التميز

    وقال محمد جلال الريسي مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، إن إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، متحف المستقبل يعد إحدى المبادرات الرائدة التي تسهم في ترسيخ ثقافة الابتكار التي تسعى الدولة لتحقيق الريادة العالمية فيها. وأضاف: «دولتنا الفتية أصبحت عنواناً للتميز في شتى المجالات، وقررت بدعم قيادتها الرشيدة أن تؤدي دوراً ريادياً في تعزيز الابتكار العالمي وتشجيع العقول المبدعة واحتضانها وتوفير كل أشكال الدعم والرعاية والاهتمام لها، كي تؤدي دوراً في استكشاف المستقبل.

    تميز عالمي

    وأكدت ساره شهيل المديرة التنفيذية لمراكز إيواء النساء والأطفال ضحايا الاتجار بالبشر، أن مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بإطلاق متحف المستقبل تعتبر خطوة مهمة ورائدة من ضمن المبادرات الخلاقة والمتميزة والفريدة التي عودنا عليه سموه والتي لا تسهم فقط في خدمة الإمارات وإنما المنطقة ككل والعالم. وقالت شهيل إن هذه المبادرات والمشاريع المبدعة والفريدة من نوعها والمستمرة هي ما تميز الإمارات ليس محلياً وإنما عالمياً، مشيرة إلى أن إنشاء متحف المستقبل للابتكار يأتي في وقت أحوج ما تكون فيه المجتمعات العربية والخليجية بشكل خاص إلى هذا النوع من المشاريع.

    ابتكار غير مسبوق

    ومن جانبها قالت أحلام اللمكي مديرة إدارة البحوث والتنمية في الاتحاد النسائي العام، إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عودنا دائماً على أفكاره ومشاريعه المبدعة والمتميزة والتي قل ما نجد مثلها في العالم، وإنشاء متحف المستقبل للابتكار هو امتداد لما بدأته حكومة الدولة في تشجيع الابتكار والإبداع في كل المجالات.

    وأوضحت أن هذا المتحف أهم ما يميزه هو الاستثمار في العقول وبالتالي هذا الاستثمار سيؤدي إلى منافع جليلة وعظيمة على المنطقة ككل، فهو يترجم رؤية الحكومة في مواصلة الإنجازات والتقدم وهو ما يتطلب أفكاراً إبداعية وابتكارية تسهم في تحقيق هذا المطلب وتحقق رفاهية وسعادة الشعوب.

    وأشارت اللمكي إلى أن متحف المستقبل الذي ينطلق من الإمارات إلى المنطقة سيكون محفزاً قوياً للأجيال على التقدم بأفكارهم وبناء القدرات من خلال التدريب والتطوير اللذين يعتبران مهمين في تطوير الفكرة الموجودة لدى الشخص وتنميتها، ومنها على سبيل المثال الأفكار الخاصة بموضوع توظيف التكنولوجيا في الابتكار وغيرها من الأفكار.

    طباعة Email