العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    1000 أسرة ضمن «فرصتي» منذ إطلاقها حتى نهاية 2014

    «هدا» مبادرة للأسر المنتجة في المناطق النائية

    لمشاهدة الجرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

    كشفت عفراء بوحميد مديرة إدارة الأسرة المنتجة بوزارة الشؤون الاجتماعية، لـ«البيان» عن اعتزام الوزارة إطلاق مبادرة «هدا» خلال الفتره المقبلة، بهدف استهداف الأسر المنتجة في المناطق النائية، واستقطاب المرأة سواء كانت أماً أو عاملة أو طالبة مدرسة أو جامعة، بالإضافة إلى تنفيذ المؤتمر الأول للأسر المنتجة بهدف توحيد الجهود بين الأسر على مستوى الدولة والتعرف إلى أفضل الممارسات الداخلية.

    وأضافت بوحميد، أن المبادرة الجديدة ستساعد على خلق فرص عمل لدى المستهدفين واستغلال أوقات الفراغ لديهم وتنمية مواهبهم من خلال برامج تدريبية لتوظيف المهارات، وسيتم العمل على هذه المبادرة من خلال مراكز التنمية الاجتماعية العشرة على مستوى الدولة إلى جانب الإدارة.

    واستعرضت بوحميد، نتائج أبرز المبادرات التي أطلقتها الإدارة خلال السنوات الماضية حتى عام 2014 وعلى رأسها مبادرة «فرصتي»، التي هدفت إلى نشر وتعميق ثقافة العمل الحر والاعتماد على النفس بين أفراد المجتمع، وتشجيع الأسر الإماراتية المنتجة على الإنتاج والعمل، وتعزيز وإبراز دور المرأة الإماراتية وتمكينها اقتصادياً، والعمل على زيادة دخل الأسر الإماراتية والمحافظة على تراث الدولة وتأصيل الحرف اليدوية، حيث نجحت المبادرة في استقطاب 1116 أسرة منتجة مواطنه من بداية المبادرة حتى نهاية عام 2014.

    وقالت إن فرصتي من المبادرات التي خدمت وساعدت الأسر المنتجة الإماراتية ومكنتها اقتصادياً من خلال برامج تأهيلية وتسويقية وتشجيعها على إقامة مشروعات صغيرة أو متناهية الصغر، حيث بلغ إجمالي عدد الدورات التدريبية فيها 91 دورة وبلغ عدد المشاركين في الدورات التدريبية 1277 أسرة مع تكرار بعض الأسر، وجاءت الدورات لصقل وتنمية مواهب ومهارات الأسر المنتجة، وإكساب الأسر المنتجة مواهب وخبرات جديدة، وتثقيف الأسر المنتجة المواطنة في مجال المشاريع المتناهية الصغر.

    معارض تسويقية

    وبلغ إجمالي عدد المنافذ التسويقية 6 منافذ في إمارة دبي، وبلغ عدد المستفيدين من تقديم الخدمة 838 أسرة، وبلغ إجمالي عدد القطع المنتجة المباعة في المنافذ التسويقية 27.228 قطعة، وقد امتد تسويق المنتجات لهذه الأسر لخارج الدولة، حيث شاركت الوزارة في معارض في دول أجنبية وعربية وبلغ عدد المشاركات الخارجية 12 معرضاً، وأسهمت هذه المعارض في التعريف بدور المرآة الاماراتية وإبراز المنتج المحلي، موضحة أن المنافذ التسويقية هي عبارة عن محال لبيع وتسويق منتجات الأسر المنتجة المواطنة بشكل مجاني وطوال العام، وتعتبر دولتنا من أولى الدول الخليجية والعربية التي تقدم هذه الخدمة المجانية.

    وأفادت بأن الوزارة أطلقت مبادرة «حرفة» استكمالاً لمبادرة فرصتي، حيث أصدرت الإدارة دليلاً لمعايير جودة منتجات الأسر معتمداً محلياً، وتدريب تلك الأسر على معايير الجودة للخروج بمنتجات مميزة وعالية الجودة وتصلح في السوق المحلي والخليجي، معتبرة أن هذا الدليل يعتبر دليلاً استرشادياً يضم معايير جودة منتجات الأسر المنتجة التي تعمل في المنزل، وهدفت هذه المبادرة إلى إيصال المنتج المحلي إلى مرحلة الجودة والتميز وإيصال المنتج المحلي إلى السوق وحصوله على ثقة الجمهور، وتم تدريب 420 أسرة خلال عام 2014، بالإضافة إلى إطلاق مشروع نكهات وهو أحد المشاريع المتناهية الصغر التي قامت وزارة الشؤون الاجتماعية بتنفيذها، وذلك بهدف تأهيل الأسر المنتجة المواطنة وتدريبها على إقامة مشاريع خاصة بها.

    برامج الأسر المنتجة

    وصفت الوزارة العديد من المبادرات لتنمية المستوى المعيشي للأسر ودعم استقرارها وتعزز مكانتها والارتقاء بدورها لتصبح شريكاً أساسياً في التنمية، وقد عملت الوزارة على تحقيق هذا الهدف من خلال دعم مشاريع الأسر المنتجة عن طريق العديد من البرامج والمبادرات وفي طليعتها مبادرة فرصتي ومبادرة حرفة وإنشاء جمعية دبي التعاونية للأسر المنتجة ومشروع أنامل إماراتية.

    وقالت إن برامج الأسر المنتجة عبارة عن برامج ومبادرات تخدم الأسر الإماراتية المنتجة وتساعد على تمكينها اقتصادياً من خلال دورات تأهيلية وتسويقية وتشجيعها على إقامة مشروعات صغيرة أو متناهية الصغر، تهدف إلى نشر وتعميق ثقافة العمل الحر والاعتماد على النفس بين أفراد المجتمع، وتشجيع الأسر الإماراتية المنتجة على الإنتاج والعمل، وتعزيز وإبراز دور المرأة الإماراتية وتمكينها اقتصادياً، بالإضافة إلى العمل على زيادة دخل الأسر الإماراتية، والمحافظة على تراث الدولة وتأصيل الحرف اليدوية، وتم إنشاء قاعدة بيانات تضم جميع معلومات الأسر المنتجة من معلوماتها الشخصية وبيانات عن الإنتاج.

    طباعة Email