00
إكسبو 2020 دبي اليوم

سيف بن زايد يرعى الملتقى الخامس لتكنولوجيا السلامة

مناقشة التعامل مع الحوادث الملاحية

ناصر النعيمي وراشد المطروشي خلال الملتقى الخامس لتكنولوجيا السلامة من الحريق من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد المشاركون في الملتقى الخامس لتكنولوجيا السلامة من الحريق الذي عقد في أبوظبي، برعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أن تعزيز وسائل الوقاية من الحرائق واستخدام وتطبيق كافة برامج وتقنيات الإنذار المبكر، التي تسهم في الحد من الأضرار البشرية والمادية في الحرائق يعد أولوية قصوى، واستعرضوا سبل التعامل مع الحوادث الملاحية والمحافظة على السلامة.

وبين اللواء خبير راشد ثاني المطروشي قائد عام الدفاع المدني بالإنابة، أن الإمارات حباها الله ببيئة آمنة، وتتمتع ببنية تحتية قوية، وسخاء كبير في إغاثة المتضررين من الكوارث، ما جعلها سباقة في دعم جميع المجتمعات التي تتعرض للكوارث، في مختلف دول العالم.

وقال في الكلمة التي ألقاها أمس، خلال افتتاح الملتقى الخامس لتكنولوجيا السلامة من الحريق الذي عقد في أبوظبي، إن دور القيادة العامة للدفاع المدني كعضو في الفريق الوطني لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، يرتكز على استراتيجية وطنية اتحادية واضحة ومتكاملة، تستجيب لاستراتيجية الحكومة الاتحادية.

آمال

وأوضح أن معظم الخبراء يعلقون آمالهم اليوم على الاهتمام «ببناء القدرة على الصمود» بوجه الكوارث في تلك البلدان التي تتعرض للكوارث الطبيعية، وخاصة ذات البنية الأساسية الضعيفة، بما يعزز الصلة بين التنمية المستدامة والحد من مخاطر الكوارث.

وأقيم الملتقى الذي افتتحه اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، تحت شعار «الحد من مخاطر الكوارث ضمن التنمية المستدامة»، والذي نظمته القيادة العامة للدفاع المدني، بوزارة الداخلية في أبراج الاتحاد بأبوظبي، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للدفاع المدني، الذي يصادف الأول من مارس من كل عام.

تقنيات

ومن جانبه، أكد اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي مدير عام العمليات المركزية بشرطة أبوظبي، أن دولة الإمارات تعتبر من أوائل الدول على المستوى العالمي في مجال الاستجابة لحوادث الحريق والتعامل معها وفق أفضل الممارسات والتقنيات المستخدمة عالمياً.

طباعة Email