العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بن فهد: الإمارات تضمن الأمن والسلامة والتنوع البيولوجي

    أكد معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه، أن التصدي ومكافحة عمليات الاتجار غير المشروع بأنواع الحياة البرية يشكل عنصراً مهماً في سياسات الأمن والسلامة والتنوع البيولوجي لدولة الإمارات، وأن الدولة ماضية في اتخاذ وتعزيز الإجراءات الرامية للتصدي لعمليات الاتجار غير المشروع بأنواع الحياة البرية من خلال التطبيق الأمثل للاتفاقيات الدولية كاتفاقية (سايتس) والسياسات والقوانين الوطنية ذات الصلة.

    وأضاف معاليه، في بيان صحفي بمناسبة اليوم العالمي للحياة البرية الذي يصادف اليوم ويوافق ذكرى اعتماد اتفاقية التجارة الدولية بأنواع الحيوانات والنباتات البرية المهددة بالانقراض، أن شعار المناسبة (جدّية جرائم الحياة البرية) يعكس مقدار القلق العالمي الذي تثيره عمليات الاتجار غير المشروع بالأنواع البرية الذي برز بصورة واضحة في وثيقة «المستقبل الذي نصبو إليه» الصادرة عن مؤتمر الأمم المتحدة للبيئة والتنمية (ريو +20) الذي عقد في البرازيل عام 2012 والتي دعت إلى ضرورة اتخاذ إجراءات حازمة للقضاء على كل أشكال الاتجار غير المشروع بالحياة البرية.

    كما يعكس الشعار حجم الضرر، الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، لعمليات الاتجار غير المشروع بأنواع الحياة البرية، ومنها على سبيل المثال انتشار شبكات الجريمة المنظمة العابرة للحدود وانتشار الفساد بصورة تزعزع أمن العديد من المجتمعات في العالم وتحرمها من فرص النمو المستدام، والإخلال برأس المال الطبيعي والتراث الثقافي للمجتمعات وخسارة التنوع البيولوجي، وتسريع وتيرة انقراض بعض الأنواع النادرة، وذلك في إشارة إلى التقارير الدولية التي تؤكد تصاعد معدلات الصيد غير المشروع في السنوات الأخيرة.

    كما أشار إلى الجهود التي تبذلها الدولة في مجال تعزيز الرقابة على حركة التجارة الدولية بالأنواع المهددة بالانقراض عبر توفير التقنيات الحديثة والمناسبة لهذا الغرض في المنافذ الحدودية وفي الأسواق المحلية، وبناء قدرات العاملين في المنافذ الجمركية والاستمرار في تحديث المعلومات المتعلقة بالأنواع المهددة بالانقراض وتسهيل حركة تبادل المعلومات بين كافة الجهات المعنية بهذا الموضوع، بالإضافة إلى تكثيف حملات التوعية للتعريف بالأنواع المهددة بالانقراض والتشريعات المنظمة للاتجار بأنواع الحياة البرية ومخاطر الاتجار غير المشروع بهذه الأنواع، مشيراً في هذا الصدد إلى حملة (التجارة بالعاج تؤدي للملاحقة القانونية) واستهدفت ما يقارب المليون مسافر بلغات مختلفة.

    وفي ختام تصريحه جدد معالي الدكتور بن فهد التزام دولة الإمارات بأهداف المجتمع الدولي في المحافظة على التنوع البيولوجي وصونه، وفي التصدي بحزم لعمليات الاتجار غير المشروع بأنواع الحياة البرية، داعياً في الوقت إلى ضرورة الإسراع بتنفيذ التدابير المتفق عليها دولياً حول الاتجار غير المشروع بالحياة البرية وتعزيز فاعلية السياسات والتشريعات الدولية وإرساء قواعد عمل دولية مشتركة ومُحكمة لسد الثغرات التي يمكن أن تستغلها شبكات الجريمة المنظمة في مجال الاتجار غير المشروع بالأنواع البرية.

    طباعة Email