العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الدفعة الأولى من طياري »الاتحاد« تنضم إلى الخدمة الوطنية

    الطيارون المنضمون إلى الخدمة الوطنية من المصدر

    احتفلت شركة الاتحاد للطيران بانضمام الدفعة الأولى من طياري الشركة إلى الخدمة الوطنية، عبر تنظيم جلسة تثقيفية بحضور نخبة من الإدارة العليا في الشركة، والتحق خمسة عشر طياراً من الاتحاد للطيران ببرنامج الخدمة الوطنية الذي يمتد على مدار 20 أسبوعاً والذي تمّ إعداده بالتعاون مع هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية بغرض الاستفادة من مهاراتهم وتطويرها. ومن المقرر أن يبدأ 23 موظفاً إماراتياً آخر، ممن يشغلون مناصب متنوعة داخل الشركة، تدريبهم على الخدمة الوطنية، ليكونوا بذلك الدفعة الثالثة من موظفي الناقل الوطني الذي يلتحقون ببرنامج الخدمة الوطنية إلى جانب أكثر من 40 موظف إماراتي آخر من موظفي الشركة.

    ومتحدثاً أمام الحضور، حرص حسن الحمّادي، نائب أول للرئيس للشؤون التنفيذية، على تهنئة الموظفين نيابة عن الاتحاد للطيران تقديراً لكونهم جزءاً من هذه القضية الوطنية العظيمة.

    بناء الشخصية

    وأضاف قائلاً: «لن يسهم التدريب المتخصص الذي ستتلقونه ضمن الخدمة الوطنية في بناء شخصيتكم وتعليمكم كيفية الاعتماد على النفس فحسب، بل سيزودكم أيضاً بمهارات وسمات القيادة، الأمر الذي بلا شك سيساعدكم على تطوير حياتكم الشخصية والمهنية في المستقبل، واختارت القيادة الرشيدة اسم «الخدمة الوطنية» وليس «الخدمة الإلزامية» تأكيداً على شعور الانتماء للوطن. فالأمر لا يتعلق بالإلزام ولكنه يعبر عن الشعور بالامتنان لهذا الوطن الكريم الذي منحنا الكثير والكثير».

    استفسارات

    وفي إطار الفعاليات، تمّ تنظيم جلسة أسئلة وأجوبة تناولت جملة من اهتمامات الموظفين إلى جانب الإجابة عن استفساراتهم حول مهام عملهم والتطور الوظيفي أثناء مدة التحاقهم بالخدمة العسكرية. ومن المتوقع أن ينضمّ أكثر من 60 طياراً وموظفاً إلى برنامج الخدمة الوطنية بنهاية العام، لترتفع بذلك الدفعة الأولى من موظفي الشركة الملتحقين ببرنامج الخدمة الوطنية إلى أكثر من 150 إماراتياً. ومعقباً على التحاقه بالخدمة الوطنية، يقول حسن الهاشمي، مدير عام مكاتب الشركة في المالديف: «إنني متحمس وفخور في الوقت ذاته بهذه الفرصة لخدمة بلادي. أعلم أن الأمر لن يكون سهلاً ولكنه ذو فائدة كبيرة في نهاية المطاف».

    طباعة Email