العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بتوجيهات رئيس الدولة ومتابعة محمد بن زايد

    وصول مصابي انفجار مقديشو للعلاج في الدولة

    تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وصل مساء أمس إلى أبوظبي عدد من الصوماليين المصابين في الهجوم الإرهابي الذي وقع في فندق بالعاصمة الصومالية «مقديشو» وأسفر عن مقتل 11 شخصا وسقوط عدد كبير من الجرحى لتلقي العلاج في مستشفيات الدولة.

    وكان في استقبالهم بالمطار محمد أحمد عثمان الحمادي سفير الدولة لدى الصومال وعبدالقادر شيخي محمد الحاتمي سفير جمهورية الصومال الفيدرالية لدى الدولة وعدد من المسؤولين في الهيئات الطبية في الدولة، حيث كانت بالانتظار سيارات الإسعاف التابعة لمستشفيات الدولة والمجهزة بأحدث المعدات والتجهيزات الطبية.

    واستعدت مستشفيات الدولة لاستقبال المرضى والجرحى وتقديم العلاج لهم، وجندت كوادرها التطوعية وكونت عددا من اللجان للمتابعة والإشراف والتواصل الدائم مع الجرحى ومرافقيهم وتوفير سبل الراحة لهم خلال مكوثهم في الدولة.

    وتم توزيع الجرحى والمصابين الصوماليين على مستشفيات الدولة، حيث تم نقل ستة الى مستشفى زايد العسكري وثلاثة الى مستشفى المفرق وثلاثة الى مستشفى العين لتلقي العلاج وإجراء الفحوصات الطبية اللازمة وتسخير كافة الإمكانات لتوفير الرعاية الطبية العاجلة لهم، الى جانب تقديم كل ما من شأنه أن يحد من معاناتهم ويساهم في شفائهم ويوفر سبل الراحة لهم ولمرافقيهم خلال فترة إقامتهم.

    وقال محمد أحمد عثمان الحمادي إنه تم نقل المصابين للعلاج في الدولة، وذلك تعبيرا عن التضامن مع الشعب الصومالي في مواجهة الإرهاب والتطرف.. موضحا أن وصول هؤلاء المصابين البالغ عددهم 12 مصابا وأربعة مرافقين يأتي إطار المبادرة الإنسانية لصاحب السمو رئيس الدولة وتأكيدا على ما يربط الشعبين الإماراتي والصومالي الشقيقين من علاقات وثيقة، وامتدادا للجهود الإنسانية التي تبذلها الدولة منذ تفاقم الأوضاع في الصومال للحد من معاناة الصوماليين وتحسين ظروفهم الإنسانية.

    ومن جانبه أعرب عبدالقادر شيخي محمد الحاتمي عن شكره وتقديره للقيادة الرشيدة بدولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على دعمهم المستمر للشعب الصومالي.

    وأشار إلى أن دولة الإمارات تقف دائما مع الصومال وهذا ليس بجديد عليها، وإنما هو منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، موضحا أن الشعب الصومالي لن ينسى هذه المواقف المشرفة للدولة.

    ومن جانبهم ثمن الجرحى الصوماليون مواقف الإمارات وقيادتها وشعبها.. مشيدين بمواقف صاحب السمو رئيس الدولة الإنسانية.. داعين الله العلي القدير أن يحفظ سموه والشعب الإماراتي من كل سوء، ويديم الله عليهم نعمة الأمن والاستقرار.

    وأعربوا عن سعادتهم بوصولهم للعلاج في دولة الإمارات، وعن ثقتهم بأنهم سيلقون كل عناية واهتمام في مستشفيات الدولة.

    طباعة Email