«تعاونية صيادي خورفكان» تسعى إلى إقامة مشاريع مستدامة

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف صلاح عبدالله يوسف الريسي رئيس مجلس إدارة جمعية خورفكان التعاونية لصيادي الأسماك لـ «البيان»، عن سعي الجمعية لإقامة مشاريع مستدامة للمنتجات البحرية والأعمال المساندة، لتأمين دخل لأعضاء الجمعية وضمان استمراريتها.

وأضاف أنه طبق أمس بيع مستلزمات وأدوات الصيد بأسعار مخفضة وعرضها على الصيادين بسعر أقل من سعر السوق، مع الالتزام بتوزيع عائد المشتريات للصيادين المنتسبين للجمعية في نهاية أعمال السنة الحسابية.

إضافة إلى إنجاز مشروع تحديث النظام الداخلي للجمعية بما يتوافق مع مستجدات الصيد وإستراتيجية الدولة في هذا القطاع، وتم رفع المشروع المقترح لوزارة الشؤون الاجتماعية وبانتظار المناقشة والتوصيات اللازمة عليه.

ومن جانب آخر، أوضح الريسي أن مشروع توطين مهنة الدلالة، الذي دخل حيز التنفيذ بنسبة 100%، وباشر أول دلال عمله منتصف الشهر الماضي بعد اجتيازه المقابلات الوظيفية، التي أجريت مع مجموعة من المواطنين المتقدمين لهذه المهنة، وتم إخضاعهم عقبها لدورات ميدانية وعملية في هذا الجانب، مضيفا أن توظيف المواطنين في مهنة «الدلال» تهدف إلى مواجهة احتكار الآسيويين لهذه المهنة.

إضافة إلى إحيائها من جديد بعد أن عزف عنها المواطنون، مؤكدا إلغاء رسوم الدلالة على الصيادين المواطنين المنتسبين للجمعية، استكمالا للجهود التي بذلت من حينها في توفير كافة التسهيلات المناسبة لتنمية هذه المهنة، وتسهيلاً على الصيادين ممارستها.

وأوضح الريسي أن الجمعية تسعى إلى توفير الدعم اللازم للصيادين، من خلال خططها وبرامجها التي وضعتها لتشجيع المواطنين على الاستمرار في المهنة، وتخفيف الأعباء المادية التي يتحملها الصياد أثناء رحلة الصيد، لافتا إلى ابتكار فرص استثمارية جديدة بالتنسيق والتعاون مع الجهات المعنية وسيعلن قريبا عن بعضها، من أجل تطوير قطاع الثروة السمكية في الدولة باعتباره أحد أهم أعمدة الأمن الغذائي فيها.

 

طباعة Email