العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الهيئة تفتتح مشاريع صحية وخدمية بالمخيمات

    «الهلال» توفر رعاية شاملة لآلاف النازحين العراقيين في أربيل

    افتتحت هيئة الهلال الأحمر أمس، عدداً من المشاريع الصحية والخدمية بمخيمات النازحين العراقيين في أربيل بإقليم كردستان العراق، وذلك لتوفير رعاية أكبر وشاملة لعشرات الآلاف من النازحين القادمين إلى الإقليم من المحافظات المجاورة نتيجة تصاعد وتيرة الأحداث هناك، وتضمنت مشاريع الهيئة عيادتين صحيتين ومخبزاً إضافة لمشروع إنارة يخدم أكثر من ثلاثة آلاف النازح.

    وقام وفد الهيئة برئاسة الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام للهلال الأحمر، وعضوية سعيد سهيل المزروعي مدير إدارة المساعدات الدولية، وعدد من المتطوعين يرافقه راشد محمد المنصوري القنصل العام للدولة في أربيل، وممثلون عن مؤسسة برزاني الخيرية بتدشين تلك المشاريع التي من شأنها أن تحدث نقلة نوعية في تحسين حياة النازحين.

    وفي مخيم «هرشم» تم فيه افتتاح عيادة تخدم تسعة آلاف شخص منهم ثلاثة آلاف يسكنون المخيم إلى جانب السكان المحليين في المناطق المجاورة، وتحتوي العيادة على عدد من التخصصات الطبية إلى جانب مختبر وصيدلية وغرف للكشف وأخرى للتمريض ومرافق أخرى، كما تم افتتاح مخبز يوفر يومياً ستة آلاف رغيف للنازحين وتعمل به نساء من داخل المخيم بأجر يومي ما يسهم في توفير مصدر رزق ثابت للنساء وأسرهن.

    مشاريع

    وتم تدشين مولد كهربائي وفرته هيئة الهلال الأحمر لضمان الإمداد الكهربائي لأكثر من 300 خيمة بالمخيم، وفي مخيم «بحركة»، الذي لا يبعد كثيراً عن المخيم الأول ويضم خمسة آلاف نازح عراقي، تم افتتاح عيادة طبية أخرى ومخبز وتدشين مشروع كهرباء المخيم.

    وبافتتاح هذه المشاريع تكون مخيمات أربيل قد شهدت طفرة كبيرة في مستوى الخدمات التي تقدمها للنازحين في ظل ازدياد عددهم في الآونة الأخيرة بسبب تطورات الأحداث الجارية على الساحة العراقية.

    وأكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي أن هذه المشاريع تجسد الحرص الذي يوليه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وقيادة الدولة الرشيدة لتخفيف معاناة النازحين العراقيين والوقوف بجانبهم في هذه الظروف التي أثرت كثيراً على مسيرة حياتهم.

    طباعة Email