00
إكسبو 2020 دبي اليوم

نمو مبيعات الجمعيات 7.3 % إلى 7 مليارات درهم العام الماضي

مهرجان التعاونيات للتسوق العشرين حتى 20 الجاري

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تنطلق اليوم فعاليات مهرجان التعاونيات للتسوق العشرين 2015 والذي ينظمه الاتحاد التعاوني الاستهلاكي والتي تستمر حتى 20 الجاري.

وأعلن الاتحاد التعاوني الاستهلاكي ان مبيعات الجمعيات التعاونية في الدولة خلال العام 2014 بلغت نحو 6,947 مليارات درهم بنمو 7,35% عن العام 2013، مشيراً إلى سعي الجمعيات التعاونية في الدولة لزيادة منافذ البيع لتوفير احتياجات المستهلك، إلى جانب العروض الترويجية الأسبوعية والموسمية ومهرجان التعاونيات السنوي، مضيفاً انه ما تزال أمام التعاونيات الاستهلاكية في الدولة فرصة كبيرة لمزيد من التوسع والانتشار حتى تتمكن من الوصول بخدماتها إلى جميع المستهلكين في الدولة.

دعم لا محدود

وأشاد ماجد حمد رحمه الشامسي رئيس الاتحاد التعاوني الاستهلاكي، بالدعم اللامحدود من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.

مشيراً إلى انه بفضل هذا الدعم والذي بدأ منذ المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، انطلقت مسيرة التعاونيات الاستهلاكية في الدولة وازدهرت واستمرت في التطور والنمو حتى بلغت مبيعاتها في العام 2014 مبلغ 6,947 مليارات درهم أي أنها زادت بــ 475 مليون درهم بنسبة 7.35%.

رأس مال الجمعيات

وقال بمناسبة انطلاق مهرجان التعاونيات للتسوق العشرين ان رأس مال الجمعيات التعاونية الاستهلاكية وصل إلى 1,244 مليار درهم تقريبا في العام الماضي محققا بذلك زيادة بلغت 80 مليون درهم تقريبا مقارنة بميزانية العام 2013، وبلغ عدد المساهمين في التعاونيات الاستهلاكية 66274 مساهماً بزيادة بلغت 4194 مساهماً أي بنسبة 6,76% بالمقارنة بما كانت عليه في العام 2013 .

وبلغ عدد التعاونيات الاستهلاكية في الدولة 18 تعاونية، مركز رئيسي، يتبع لها 97 فرعاً أي أن عدد الأسواق التعاونية بلغ 115 سوقاً استهلاكية تحقق تغطية جغرافية لمعظم المناطق ذات الكثافة السكانية في الدولة، ومن المتوقع أن يتم هذا العام 2015 افتتاح 7 فروع جديدة ليصبح عدد الأسواق التعاونية في الدولة 122 سوقاً مع نهاية العام الحالي.

توازن واستقرار السوق

وأضاف أنه بعد مرور 38 عاماً على إشهار أول تعاونية في الدولة، أصبحت التعاونيات تشكل أهمية كبيرة في اقتصادنا الوطني، حيث نجحت هذه التعاونيات في تحقيق توازن واستقرار في السوق وأسهمت بذلك في الحد من ارتفاع أسعار كثير من السلع الاستهلاكية، من خلال مقاومة الاتجاهات المتزايدة لرفع الأسعار والاكتفاء بهامش ربح بسيط وتغطية التكلفة من خلال معدل دوران السلعة وحجم المبيعات الكبير الذي تحققه، مشيراً إلى أن التعاونيات الاستهلاكية لم تنس البعد الاجتماعي فقد ساهمت في العديد من المشاريع الاجتماعية وتحسين شؤون المنطقة.

623 مواطناً قيادياً

وأوضح الشامسي انه من منطلق المسؤولية الاجتماعية وضعت استراتيجية لتنفيذ خطة التوظيف في التعاونيات ولدينا أكثر من 623 مواطناً في الوظائف القيادية في التعاونيات بالدولة، وبلغ اجمالي ما أنفقته التعاونيات في أعمال الخير 110 ملايين و276 ألف درهم خلال الفترة من 2010 إلى 2014.

تخفيض الأسعار

ودعا التعاونيات إلى بذل المزيد من الجهد كي تساير التغيرات المتسارعة في أذواق المستهلكين ونوعية الأسواق والتكنولوجيا، وأكد على ضرورة مواكبة روح العصر وتطوير العمل والبعد عن الروتين والاهتمام بالجودة وخدمة المستهلك وحمايته، وقد ساهمت التعاونيات في تخفيض الأسعار للمستهلكين مما كلف التعاونيات اكثر من 75 مليون درهم.

توعية المستهلك

وقال ان الهدف من إقامة مهرجان التعاونيات للتسوق العشرين هو تعريف المستهلك وتوعيته بما تقدمه التعاونيات الاستهلاكية من خدمات متميزة بهدف توثيق الصلة والثقة بين هذه التعاونيات والمستهلك وتنشيط العمل التعاوني، وأضاف يجب الا ننسى بأن التعاونيات الاستهلاكية هي منظمات اقتصادية ذات بعد اجتماعي عليها أن ترتفع بمستواها وكفاءتها إذا أرادت أن تحقق أهدافها والنجاح في سوق الامارات الحر وفي ظل المنافسة القوية التي يخضع هذا السوق لقوانينها.

وأعرب الشامسي عن سعادته ان يتزامن مهرجان التعاونيات للتسوق مع اليوم الخليجي العاشر لحماية المستهلك حيث تتضافر جهودنا من أجل إبراز هذا الحدث بصورة فعالة ومؤثرة ليستفيد منها المستهلك من أجل حمايته ورفاهيته وتقديم أفضل الخدمات له.

وأشار إلى أن مبيعات التعاونيات الاستهلاكية من السلع التي تحمل اسم التعاون Co-op في العام الماضي بلغت حوالي 79 مليون درهم تقريبا، معرباً عن امله ان تزداد المبيعات بنحو 10% العام الحالي نتيجة ثقة المستهلك بها، هذه السلع التي تحمل شعار التعاون Co-op اصبحت علامة تجارية موثوقاً بها لدى المستهلك على مدى اكثر من 29 عاماً في سوق الإمارات، بل ان عدد السلع التي تحمل شعار التعاون بلغ عددها 448 سلعة كلها من السلع الأساسية التي تهم المستهلك وتغطي احتياجاته اليومية.

وحول فعاليات مهرجان التعاونيات للتسوق، قال ماجد حمد رحمه الشامسي ان سلع التعاون روعي في أسعارها ان تكون منافسة جدا مع الاحتفاظ بجودتها العالية وتقل أسعار سلع التعاون والمتوفرة فقط في التعاونيات بنسبة تتراوح ما بين 10% إلى 30% عن مثيلاتها من السلع المنافسة في سوق الدولة، بالإضافة إلى جودتها العالية والتي تضاهي أفضل أنواع السلع المتوفرة بالسوق.

وأضاف انه يتم اختيار السلع التي تحمل شعار التعاون بدقة وفق أهميتها للمستهلك، ويتم اختيار مورديها بعناية من ذوي السمعة العالمية الجيدة، ويتم كذلك إخضاع هذه السلع للفحوص المخبرية الدقيقة للتأكد من سلامتها قبل تقديمها للمستهلك، بالإضافة إلى الاختبار العشوائي الذي يتم من حين لآخر، بأخذ عينات عشوائية من صالات العرض، للتأكد من أن المورد يلتزم دائما بالمواصفات والجودة العالية المتفق عليها.

الخطط المستقبلية للتعاونيات

وأشار الشامسي إلى أن التعاونيات تسعى دائما لتقديم المزيد من السلع البديلة ذات الجودة العالية والسعر المناسب تحت شعار التعاون، للتخفيف من حدة الاحتكار في السوق المحلي، وتوفير البديل المناسب والجيد للمستهلك، كما تسعى التعاونيات إلى الاستفادة من الإمكانيات الصناعية، المحلية والخليجية والعربية وتشجيعها لإنتاج سلع التعاون وبمواصفات عالية، بالإضافة إلى فتح فروع جديدة للتعاونيات حتى يتحقق لها الانتشار المناسب في جميع المناطق بالدولة ذات الكثافة السكانية.

وأكد أن التعاونيات سوف تسعى دوما إلى التخفيف من حدة الغلاء في أسعار السلع الاستهلاكية وتحقيق استقرارها للمحافظة على مستوى معيشة مناسب للمواطن والمقيم والمساهمة في توفير الأمن الغذائي في ظل القيادة الرشيدة لهذه الدولة.

طباعة Email