00
إكسبو 2020 دبي اليوم

خلال الاجتماع الثامن للجنة الوطنية في دبي

قرقاش: الإعلام شريك استراتيجي في دعم الانتخابات

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي رئيس اللجنة الوطنية للانتخابات على دور الإعلام كشريك استراتيجي مهم للجنة في المرحلة المقبلة التي ستتمثل بإجراء انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015.

منوهاً إلى أهمية أن يتم تعزيز سبل التعاون مع القطاع الإعلامي في إنجاح هذا العمل الوطني الذي يعتبر خطوة مهمة ضمن جهود تنفيذ برنامج تمكين المجلس الوطني لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، الذي أعلن عنه في العيد الوطني الرابع والثلاثين في عام 2005.

جاء ذلك خلال الاجتماع الثامن الذي عقدته اللجنة في مقر وزارة الخارجية في دبي ضمن إطار الاستعدادات والتحضيرات المكثفة التي تقوم بها اللجنة في هذه الفترة للوقوف على كل الخطط الاستراتيجية والبرامجية الداعمة لتنفيذ العملية الانتخابية بالصورة الأمثل التي تعزز من مسيرة تطور الحياة البرلمانية في الدولة.

نشر الوعي

وقال معاليه خلال مناقشة استراتيجية اللجنة الإعلامية: "الإعلام منبر مهم بالنسبة للجنة الوطنية للانتخابات، وننظر له كشريك استراتيجي ذو دور محوري في دعم كل مراحل العملية الانتخابية، بدءاً من عملية التثقيف ونشر الوعي السياسي وبأهمية الانتخابات البرلمانية لدولة الإمارات في دعم مسيرة التنمية والتطوير والتحديث في دولة الإمارات العربية المتحدة، وصولاً إلى كونه قناة رئيسة وحيوية في إيصال رسالة اللجنة لكل شرائح المجتمع ونقل كل المعلومات والإيضاحات الخاصة بالعملية الانتخابية".

وأضاف معاليه: "الإعلام شريك استراتيجي للجنة نظراً للنجاحات التي حققتها هذه الشراكة الفاعلة في انتخابات 2006 و2011 في تغطية أعمال اللجنة والتعريف بأنشطتها، وذلك من خلال نقل الصورة الصحيحة بشكل حيادي ومهني".

مسودة التعليمات التنفيذية

واستعرضت اللجنة خلال اجتماعها مسودة التعليمات التنفيذية الناظمة للعملية الانتخابية لما لها من دور محوري في إدارة وتنفيذ العملية الانتخابية وتنظيمها، لضمان إجرائها وفق أعلى درجات الشفافية والمهنية.

كما وتم الاطلاع أيضاً على مسودة الجدول الزمني المقترحة لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015 لما تمثله من خطوة حيوية في رسم ملامح العملية الانتخابية لكل مراحلها وتفصيلاتها، الأمر الذي يسهل من تحديد كل الاحتياجات والمستلزمات لإنجاح العملية الانتخابية.

وفي هذا الصدد قال معالي الدكتور أنور قرقاش: "إن الجدولة الزمنية للعملية الانتخابية ستشكل ملامح خارطة الطريق التي ستسير عليها اللجنة الوطنية للانتخابات للمضي قُدماً نحو تحقيق متطلبات العملية الانتخابية، وأن هذه الجدولة ستمكن اللجنة من قياس أدائها في إدارة الانتخابات وفق مؤشرات مرتبطة بأطر زمنية محددة، وستعمل اللجنة على دراسة الموعد المناسب لإجراء العملية الانتخابية وسيتم إعلانه عند اعتماده من اللجنة".

خطط عمل

وتم خلال الاجتماع مناقشة خطة عمل اللجنة الفنية المنبثقة عن اللجنة الوطنية حول التصويت الإلكتروني والآليات اللازمة لأداء دورها على أكمل وجه في تنظيم العملية الانتخابية، والمبادرات التي ستقوم بإطلاقها ضمن برنامج عمل متكامل للمساهمة في دعم جهود اللجنة الوطنية الهادفة إلى إجراء انتخابات ناجحة بكل المقاييس، من خلال توفير الأنظمة الإلكترونية والمتطلبات الفنية اللازمة لإنجاح العملية الانتخابية.

وتسعى اللجنة الوطنية للانتخابات التي تشكلت بموجب قرار صاحب السمو الشيخ خليفه بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، رقم (3) لسنة 2006 بشأن تحديد طريقة اختيار ممثلي الإمارات في المجلس الوطني الاتحادي، إلى رسم الإطار العام للعملية الانتخابية والإشراف العام على سير الانتخابات.

إلى جانب الإسهام في جهود التوعية والتثقيف المتعلقة بالانتخابات ووضع القواعد الإرشادية لسير العملية الانتخابية وتحديد المراكز الانتخابية في كل إمارة، إلى جانب اعتماد الإجراءات التنظيمية لتكوين الإطار القانوني للانتخابات، بالإضافة إلى إصدار القواعد المنظمة لإعداد جداول أسماء الهيئة الانتخابية واعتمادها.

طباعة Email